النادي الصفاقسي: غموض يرافق رئاسة النادي وحملة الدعم مطلوبة

تغلق اليوم ابواب الترشحات لرئاسة النادي الصفاقسي ولم تقدم اية قائمة ترشحها للاشراف على النادي خلال المرحلة المقبلة مما قد يعيد الفريق الى نقطة الصفر

بما ان العهدة ستعود مجددا الى اللجنة العليا للدعم والتي بدورها ستقرر الابقاء على الهيئة التسييرية الحالية لمواصلة العمل في صورة توافق الجميع وموافقة الرئيس الحالي محمد الطرابلسي.
ويبقى الغموض في هذا الملف سيد الموقف الى حين تحديد موعد اجتماع جديد للجنة الدعم برئاسة عبد العزيز المخلوفي للنظر في بعض الملفات الحارقة اولها تثبيت الهيئة التسييرية وثانيا النظر في الملفات المعلقة على غرار خلاص بقية الديون لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم ‘فيفا’. وينتظر ان تصدر اللجنة المستقلة للانتخابات بيانا في امسية الجمعة او على اقصى تقدير صباح السبت تؤكد فيه ما اذا كانت قائمات مترشحة ام لا ليتم فيما بعد تحديد اجتماع عاجل في غضون اقل من اسبوع.
تململ بسبب غياب الاجور
لا زال لاعبو النادي الصفاقسي ينتظرون اجور 5 اشهر تقريبا وعبر بعضهم عن غضبه جراء غياب الاجور والمنح وهو ما قد يؤدي الى تنظيم وقفة احتجاجية اثر العودة للتمارين مثلما حصل الشهر الفارط للمطالبة بمستحقاتهم. في سياق متصل، تسعى الهيئة التسييرية الى جمع المال من اجل توفير قسط أول من المستحقات خلال شهر ديسمبر المقبل وتبقى فرضية الاستنغناء على احد اللاعبين في الميركاتو لخلاص الاجور واردة في انتظار ما ستسفر عنه الأيام القليلة القادمة.
غياب الدعم
لئن نجحت لجنة الدعم برئاسة عبد العزيز المخلوفي في خلاص جزء من الديون لدى ‘الفيفا’ في وقت سابق الا ان الدعم غاب في الفترة الأخيرة الا من المنصف السلامي وفتحي النيفر وعبد العزيز المخلوفي الذين قدموا مبالغ هامة في انتظار استكمال جمع المليار الأخير لخلاص خطايا ‘الفيفا’ المتبقية والمقدرة تقريبا بمليارين ونصف. جماهير النادي الصفاقسي مدعوة اليوم بالعودة الى حملة «رجعت الروح» لجمع الأموال في ظرف أسبوع ومساعدة الهيئة التسييرية على خلاص الديون واجور اللاعبين. يبقى هذا الاحتمال واردا في ظل عزوف بعض رجال النادي الاخرين عن تقديم الحلول نظرا للوضع الاقتصادي الذي تعيشه البلاد ككل.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا