استعدادا لـ«الكان»: تربص جديد لمنتخب الأواسط وود منتظر مع ليبيا والمغرب

يواصل المنتخب الوطني للأواسط بنسق حثيث تحضيراته لبطولة افريقيا للأمم التي ستقام في بلادنا من 13 الى 23 اوت الجاري

والتي ستكون مؤهلة الى مونديال 2023 بالدخول في تربص جديد بمركز تكوين واعداد النخبة في قليبية التي ستقام فيها منافسات «الكان» المنتظرة، تربص عناصرنا الوطنية الحالي سيتواصل حتى نهاية الأسبوع الجاري قبل انطلاق المحطة الاعدادية الاخيرة المقررة بداية من 9 أوت الحالي.
سيختتم المنتخب تربصه الحالي نهاية الأسبوع الجاري ثم يكون على موعد مع محطة اعدادية أخيرة بداية من 9 أوت الجاري ستتواصل الى حين انطلاق منافسات «الكان» وسيجري فيها بعض الوديات مع كل من منتخبي المغرب وليبيا الذي يدربه عامر النصراوي، عناصرنا الوطنية تنتظرها مشاركة هي الـ 16 في تاريخها في نهائيات أمم افريقيا شأنها شأن المنتخب المصري وستتطلع فيها الى التتويج باللقب 11 في تاريخها والحفاظ دائما على رقمها القياسي فالفرصة متاحة امامها سيما أن «الكان» ستقام في بلادنا والجمهور ينتظر ان يدعم المنتخب ويكون حاضرا بقوة.
6 منتخبات أكدت المشاركة الى حد الان
حدد يوم الغد 7 اوت الجاري اخر موعد للتسجيل في المشاركة في «الكان» من عدمها والى حد الان ستة منتخبات أكدت تواجدها وهي نيجيريا والكامرون وليبيا والمغرب ومصر التي ستكون ابرز منافس لمنتخبنا على التاج القاري المنتظر، المغرب ستشارك للمرة 12 في تاريخها وسبق لها ان رفعت اللقب في مناسبة وحيدة في 2004 بينما سيسجل المنتخب الليبي الحضور للمرة الثالثة ويتطلع الى رفع أول لقب مع عامر النصراوي العارف بجل العناصر الموجودة في منتخبنا الوطني باعتباره سبق له أن درب جلها مع الاصاغر في مونديال 2019.
مجموعة المنتخب
يعول الاطار الفني للمنتخب المتكون من الثنائي أنيس ملاك وحسني القرامصلي على مجموعة يوجد فيها كل من وليد بكور وعمر بن طاهر ويوسف بن عرب وياسين القلاوي وادم المؤدب وأشرف بوعزيز وعبد العزيز القلال وبسام المجيد وخالد بوعلاق وصلاح الطرابلسي واحمد بوصباح ورمزي الذويبي ومالك بن مبروك.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا