اليوم الدفعة الثانية من الجولة الرابعة من مرحلة التتويج في الرابطة المحترفة الاولى: كلاسيكو السي آس آس والافريقي بشعار «ممنوع الهزيمة»...

لعل ميزة النظام الحالي للبطولة من خلال اعتماد نظام المجموعتين ثم مرحلة التتويج وتفادي النزول فسح المجال امام عشاق الساحرة المستديرة في تونس لمتابعة اطباق كروية

دسمة عنوانها الدربيات ومواجهات الكلاسيكو في كل جولة وان كان المستوى يتراوح احيانا بين الاقناع والخيبة في بعض المباريات التي علقنا عليها امالا عريضة على غرار دربي العاصمة في الجولة الماضية ولم تكن الأهداف الغائب الوحيد فيه بل المتعة والفرجة التي تعودنا عليها سابقا.
يتواصل اليوم سباق مرحلة التتويج في الرابطة المحترفة الاولى من خلال اجراء الدفعة الثانية من الجولة الرابعة بعد لقاء افتتاحي جمع امس اتحاد المنستير باتحاد بن قردان ليكون الموعد اليوم مع كلاسيكو واعد مداره ملعب الطيب المهيري بصفاقس بين النادي الصفاقسي والنادي الإفريقي في لقاء يرفع خلاله الفريقان شعار الانتصار للابقاء على حظوظهما في المراهنة على لقب البطولة.
السي آس آس لايقاف نزيف النقاط
اثر مرور ثلاث جولات من مرحلة البلاي اوف ،يحتل النادي الصفاقسي المركز قبل الاخير باربع نقاط حصيلةهزيمة ضد الترجي وتعادلين ضد النجم الساحلي واتحاد بن قردان.ولا يزال الفريق يبحث عن فوزه الاول في الموسم حتى يصعد في سلم الترتيب ويحافظ على حظوظه في المراهنة على اللقب.وعرف الفريق نتائج متذبذبة في المرحلة الأولى من البطولة الامر الذي جعل مسؤوليه يستنجدون بثلاثة مدربين فكانت البداية مع الايطالي جيوفاني سوليناس قبل ان يعوضه البرتغالي جورج كوستا ومع عدم تحقيق النتائج المرجوة وجدت الهيئة التسييرية نفسها تعود الى المدرسة التدريبية التونسية من بوابة نبيل الكوكي الذي يحمل على عاتقه مسؤولية اعادة فريق عاصمة الجنوب الى مداره الصحيح و اول الغيث يجب ان يكون فوزا في كلاسيكو اليوم ضد النادي الإفريقي حتى لا يكتفي الفريق بدور المتفرج على مصير التاج المحلي.
وتشهد تشكيلة الاسود في مباراة اليوم غياب كل من محمد امين الحمروني ومالك رباح لأسباب صحية.اما فيما يتعلق بمشاركة المدافع محمد بن علي فتبدو بين الشك واليقين نظرا لكونه لم يتخلص من مخلفات الاصابة التي تعرض لها في المرحلة الاولى من البطولة.بقي ان نشير الى ان المدرب نبيل الكوكي يعود الى الجلوس اليوم على بنك البدلاء بعد استيفاء العقوبة التأديبية التي سلطها عليه مكتب الرابطة الوطنية لكرة القدم المحترفة بحرمانه من الوجود على بنك الاحتياط لمباراتين على خلفية احداث لقاء الجولة الافتتاحية ضد الترجي.
وينتظر أن يعوّل الاطار الفني للسي آس آس على تشكيلة هجومية من اجل استغلال الفرص المتاحة للتجسيم خاصة ان اية نتيجة اخرى غير الفوز تعني خروج الفريق من دائرة المراهنة على اللقب او على الاقل المركز الثاني المؤهل للمشاركة في رابطة الابطال الافريقية الموسم القادم.
الافارقة لتجاوز العقم الهجومي
يحتل النادي الافريقي المركز الثالث برصيد 7 نقاط بعد فوز وهزيمة وتعادل علما انه استفاد من 3 نقاط حوافز ويبحث الفريق اليوم عن استعادة طريق الانتصارات بعد اكتفائه بالتعادل السلبي في لقاء الدربي امام الترجي رغم الفرص العديدة التي اتيحت له.ولا يبدو من الصعب الملاحظة ان الخط الامامي لفريق باب الجديد يعاني اشكالا على مستوى التجسيم ففي المباريات الثلاث السابقة من مرحلة التتويج اكتفى بتسجيل هدف وحيد عندما فاز على اتحاد بن قردان بهدف لصفر في الجولة الثانية سجله متوسط الميدان نادر الغندري فيما افتتح البلاي أوف يخساة امام الاتحاد المنستيري 1-0 وتعادل في الجولة الماضية كما اشرنا سلبيا مع الترجي.ويامل الافارقة الفوز اليوم وانتظار عثرة الترجي او الاتحاد المنستيري للعودة الى احد المركزين الاولين لانهما يكفلان مشاركة في امجد الكؤوس القارية الموسم القادم وهوما ينبئ بحوار واعد بين فريقين تحدوهما رغبة كبيرة في تصحيح المسار.
برنامج الدفعتين الثانية والثالثة من مرحلة التتويج
اليوم الساعة 16.00:
النادي الصفاقسي - النادي الافريقي/هيثم القصعي(حكم رئيسي) - امير الوصيف (حكم الفار)
الاحد 15 ماي الساعة 16.00:
الترجي الرياضي - النجم الساحلي/نضال اللطيف (حكم رئيسي)- اسامة بن اسحاق (حكم الفار)

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا