اليوم الخامس من كأس أمم إفريقيا: «الأسود التي لا تروض» و«القروش الزرقاء» من أجل التأهل المبكّر الى الدور ثمن النهائي

تدرك اليوم النسخة الثالثة والثلاثون من نهائيات كأس إفريقيا للأمم التي انطلقت منذ 9 جانفي وتتواصل الى السادس من فيفري ،يومها الخامس

ومعها تفتتح مواجهات الجولة الثانية من الدور الأول بعد أن أسدل الستار أمس عن الجولة الافتتاحية ودخلت كل المنتخبات غمار السباق بعضها ونجح في تقديم أداء متميز وكان وفيا لانتظارات جمهوره والبعض الاخر مر بجانب الحدث وتعثر في أولى امتحاناته على غرار المنتخب الجزائري بطل نسخة 2019 واكتفائه بالتعادل أمام سيراليون ومنتخب مصر الذي انقاد الى الخسارة ضد نيجيريا.

يتجدد الموعد اليوم مع الفرجة والمتعة وتؤمنها مواجهتان واعدتان ضمن منافسات الجولة الثانية من المجموعة الاولى اذ يستضيف المنتخب الكاميروني صاحب الارض نظيره الاثيوبي فيما يباري منتخب الرأس الاخضر منتخب بوركينا فاسو في لقاءين يتطلع خلالهما منتخب الاسود التي لا تروض (الكاميرون) والقروش الزرقاء (الرأس الاخضر) الى تحقيق الفوز على منافسيها لحسم التأهل الى الدور السادس عشر بصفة مبكرة أي قبل جولة من نهاية منافسات الدور الاول حتى تكون مباراتهما في الجولة الختامية من الدور الاول لتحديد صاحب الطليعة في المجموعة الاولى.اما في صورة فوز اثيوبيا وبوركينا فاسو فقد تختلط الأوراق وتتشابك الأمور في المجموعة اذ ستتساوى المنتخبات الأربعة حينها في رصيد 3 نقاط، وستكون الجولة الأخيرة حاسمة في تحديد المتأهلين للدور المقبل.

صاحب الارض من اجل الفوز الثاني
يلتقي المنتخب الكاميروني متصدر المجموعة الاولى نظيره الاثيوبي من اجل تدعيم صدارته وتحقيق الفوز الثاني في البطولة. ويتصدر منتخب الاسود التي لا تروض ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط، عقب فوزه 2 - 1 على بوركينا فاسو، صاحبة المركز الثالث، في المباراة الافتتاحية للبطولة، يوم الأحد الماضي.ويتفوق منتخب البلد المنظم بفارق الأهداف على الراس الاخضر شريكه في الصدارة ، بعدما تغلب الاخير بهدف دون رد على منتخب إثيوبيا متذيل الترتيب في مباراتهما بالجولة الأولى.
ويعول منتخب الكاميرون على عامل الارض والجمهور الذي كان حاسما في قلب تأخره بهدف دون مقابل في لقاء الجولة الافتتاحية امام بوركينا فاسو الى انتصار بهدفين لهدف. ورغم ان المنتخب ، الذي يمتلك 5 ألقاب في البطولة،نجح في الفوز في اول مبارياته في البطولة القارية الا انه لم يفلح في تقديم المردود المنتظر منه اذ بدا عليه التسرع والارتباك لا سيما في مواجهة بوركينا فاسو قبل أن تتسب الهفوات الدفاعية الساذجة لمنتخب الخيول في منحه هدفين من ركلتي جزاء، أحرزهما النجم المخضرم فينسنت أبوبكار.
وتخوض الكاميرون ظهورها العشرين في نهائيات كأس الأمم الإفريقية، وهي حصيلة لم تتفوق عليها سوى مصر (25) وكوت ديفوار (24) وغانا (23).

في الطرف المقابل، يتطلع منافسه المنتخب الاثيوبي الذي توج باللقب في نسخة 1962 الى تجنب الهزيمة الثانية على الاقل حتى يبقي على حظوظه في التأهل الى ثمن النهائي حتى ان كان ذلك كأحد أفضل 4 منتخبات حاصلة على المركز الثالث في المجموعات الستة بالدور الأول.
وتكبدت اثيوبيا خسارة ضمن لقائها الافتتاحي في المسابقة القارية بهدف لصفر امام الرأس الاخضر في لقاء تسبب خلاله النقص العددي في ظهوره بشكل متواضع اذ غابت عنه النزعة الهجومية وكانت فرص التسجيل للاعبيه قليلة جدا وتعد على اصابع اليد الواحدة، وهو الأمر الذي سيحاول تلافيه في مباراة اليوم.واضطر المنتخب الإثيوبي للعب بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 12، عقب طرد مدافعه ياريد باييه، لتعمده إعاقة جوليو تافاريس، مهاجم الرأس لاخضر، وهو في وضع انفراد بالمرمى، ليتلقى خسارته الـ18 في تاريخه بأمم أفريقيا، مقابل 7 انتصارات و3 تعادلات.
وبلغة الارقام والتاريخ سيكون لقاء اليوم هو الثاني بين المنتخبين في النهائيات القارية بعدما التقيا بالدور الأول لنسخة البطولة التي استضافتها السودان عام 1970، وانتهى اللقاء بفوز مثير للكاميرونيين 3-2.

الرأس الاخضر لضمان التأهل
يتطلع منتخب الرأس الاخضر عندما يلتقي بوركينا فاسو في لقاء اليوم الى تحقيق فوزه الثاني في المسابقة بعد ان انتصر في الجولة الافتتاحية على اثيوبيا بهدف لصفر.
ويسعى الراس الاخضر الذي يسجل ظهوره الثالث في البطولة، لبلوغ الأدوار الإقصائية للمرة الثانية في تاريخه، بعدما اجتاز دور المجموعات مرة وحيدة خلال نسخة عام 2013 بجنوب افريقيا، غير أن مهمته ستكون صعبة أمام منتخب بوركينا فاسو، الذي سيحاول بشتى السبل تعويض خسارته في اللقاء الافتتاحي للبطولة.

ويعتبر هذا الظهور الثاني عشر لبوركينا فاسو الذي يعرف باسم منتخب «الخيول» في كأس الأمم الإفريقية، ففي مشاركاتهم الـ 11 السابقة، إما تم إقصائهم من دور المجموعات (8 مرات) أو على الأقل وصلوا إلى نصف النهائي (3 مرات).وفي لقاء الجولة الافتتاحية شكل منافسا حقيقيا لنظيره الكاميروني، وكان بإمكان لاعبيه إدراك التعادل في أكثر من مناسبة، لولا الرعونة التي اتسم بها أداء الفريق. ووصف مدرب الفريق كامو مالو مشاركة بوركينا فاسو في البطولة قائلا: «فريقنا هو أحد الخيول السوداء. لدينا فريق شاب ولكنه موهوب للغاية. مجموعة طموحة من اللاعبين مع تضامن كبير ووحدة. مع أخذ هذه القيم في الاعتبار، يمكننا إحداث مفاجآت».
ودائما ما تكون لقاءات الرأس الاخضر وبوركينا فاسو، التي انطلقت عام 2004، بالحماس والتكافؤ، حيث تقاسما الفوز في مواجهاتهما الرسمية الأربع السابقة التي جرت بينهما، بواقع انتصارين لكل منهما.

برنامج مواجهات اليوم
الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى
الساعة 17.00: ملعب باول بيا : منتخب الكاميرون-منتخب اثيوبيا
الساعة 20.00: ملعب باول بيا: منتخب الراس الاخضر – منتخب بوركينا فاسو

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا