في نهاية الأسبوع حوار متجدد في «السوبر» بين فتيات قرطاج و«السي اس اس»

تدور يوم السبت 27 نوفمبر الجاري مباراة نهائي «السوبر» بعنوان موسم (2020 – 2021) وستجمع في حوار متجدد بين نسائي قرطاج والنادي الصفاقسي الثنائي

الذي فرض سيطرة على مختلف المسابقات المحلية في المواسم الأخيرة، لقب سيكون محلة منافسة كبيرة بين الفريقين من أجل كسب أول تتويجات الموسم الحالي الذي ينتظر أن يكونا خلاله من أبرز الفرق المتراهنة على تاجي البطولة والكأس كما جرت العادة مع منافسة من اتحاد قرطاج الذي أكد مبكرا جاهزيته للدخول في السباق.
سيكون النهائي المنتظر نهاية الأسبوع الجاري هو الرابع بين فتيات قرطاج وفتيات صفاقس، «السي اس اس» سيراهن على تاج «السوبر» السادس في تاريخه بعد أن توج به سابقا في خمس مناسبات كانت في سنوات 2005 و2007 و2010 و2018 و2019 بينما يتطلع نسائي قرطاج الى ثالث تتويج في تاريخه فهو سبق له ان حاز الكأس الممتازة في مرتين كانتا في 2017 و2020..
نسائي قرطاج استطاع فرض سيطرة خلال الموسم الماضي الذي رفع خلاله رباعية تاريخية على حساب المنافس ذاته فريق عاصمة الجنوب وتلك التتويجات هي البطولة والكأس و»السوبر» وبطولة افريقيا للأندية البطلة وسيدخل النهائي المنتظر بأسبقية معنوية هامة من أجل التأكيد دون سواه فهو يبدو جاهزا من كل النواحي مقارنة بالنادي الصفاقسي الذي ظهر بمردود غري مستقر في الموسم الحالي الذي تعثر فيه في مباراة اتحاد قرطاج وسيكون مجبرا على مراجعة أخطائه قبل اللقاء الهام الذي ينتظره يوم 27 نوفمبر الجاري والمطالب فيه بالتدارك وتفادي ضياع لقب خامس قد تكون له انعكاساته على المجموعة في بقية ردهات الموسم الحالي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا