روزنامة المرحلة الأولى لبطولة الكبريات: ثمانية أندية معنية بـ«البلاي أوف» ونسائية المهدية ثابتة في موقعها

تعرفت فرق قسم النخبة في البطولة النسائية على مختلف المباريات التي ستخوضها في المرحلة الأولى من الموسم الجديد الذي تنطلق مبارياته بعد نهاية مشاركة منتخب الكبريات في مونديال اسبانيا المقرر بداية من 2 ديسمبر المقبل، الأندية المعنية بالبطولة الجديدة بلغ عددها 16 وتم توزيعها الى أربع مجموعات ستتنافس من أجل حجز مقعد في مرحلة التتويج.
سيكون معنيا بمرحلة التتويج أصحاب المراكز الأولى والثانية من مختلف المجموعات والفرق التي ستنهي في المراتب الستة الأولى ستضمن مقعدا في قسم النخبة خلال الموسم القادم بينما يخوض صاحبا المركزين السابع والثامن مباراتي «الباراج»، نظام تم العمل به مثل ما هو موجود في بطولة الأكابر خلال الموسم الحالي يبقى الهدف منه تحسين المستوى العام للبطولة خدمة لمصلحة المنتخب الوطني بدرجة أولى وإيجاد منافسة أكبر بين مختلف الفرق.
ينتظر أن تكون المنافسة كبيرة بين مختلف الفرق في كافة المجموعات من أجل التأهل الى مرحلة التتويج والمراهنة على اللقب الذي هو بحوزة النادي الافريقي وأكثر من طرف سيسعى الى تجنب خوض «الباراج» الذي قد لا يخدم مصلحته كثيرا، النظام الجديد للبطولة قد يخدم مصلحة فرق على حساب أخرى بما أن المستوى متفاوت بينها خاصة من ناحية الرصيد البشري الذي يوجد أفضله بدرجة أولى لدى النادي الافريقي والزهراء الرياضية والنسائيتين بالمهدية وطبلبة وأمل الرجيش والبقية ستعول على زادها الخاص بحثا عن تحقيق أهدافها المرسومة.
مهمة سهلة لحامل اللقب ووصيفه في المرحلة الأولى
يخوض النادي الافريقي المرحلة الأولى من بطولة الموسم الحالي في المجموعة الأولى الى جانب النسائيتين بالساحل وتازركة والأولمبي القفصي ومهامه ينتظر ان تكون سهلة فيها باعتباره يملك الأفضلية أمام منافسيه الثلاثة على كل المستويات، فريق باب الجديد توج الموسم الماضي بثنائية محلية مستحقة بطولة على حساب أمل الرجيش وكأس أمام الزهراء الرياضية ورفع منذ أسابيع قليلة ثالث الألقاب العربية في تاريخه بعد حصوله على تاج البطولة العربية للأندية البطلة وهذه النتائج المميزة ستمكن المجموعة من الدخول الى الموسم الجديد في ديسمبر المقبل بمعنويات مرتفعة وستدفعها الى الحفاظ على هذه الحصيلة الاستثنائية والأكيد أن جاهزية العناصر المتواجدة حاليا مع المنتخب للإعداد والمشاركة في المونديال ستكون زادا اضافيا سيخدم مصلحته أكثر مع ضربة البداية للبطولة.
بدورها تكون الزهراء الرياضية في مهمة سهلة في المرحلة الأولى التي ستخوض منافساتها في المجموعة الرابعة الى جانب برتقال منزل بوزلفة والنادي النسائي بالمكنين والجمعية الرياضية بزغوان وحظوظها ينتظر أن تكون وافرة جدا في اعتلاء صدارة الترتيب بعد الانتدابات القيمة التي قامت بها في الفترة الماضية استعدادا للموسم الجديد وبما أنها باتت تضم أفضل العناصر أيضا من المنتخب الأول على غرار مروى الذوادي وفدوى عويج وبثينة عميش والفريق ينتظر ان يكون متراهنا جديا على مختلف التتويجات المنتظرة بعد التغييرات الكبيرة التي عرفها والمردود الذي ظهر به سواء في نهائي الكأس أو مباريات البطولة العربية الأخيرة والأكيد أن ذلك يبقى خطوة هامة ستخدم مصلحة كرة اليد النسائية بعد المنافسة التي باتت موجودة بين أكثر من فريق.
النسائية بالمهدية في مكانها الطبيعي
حافظت النسائية بالمهدية على موقعها الطبيعي في بطولة الموسم الحالي وستخوضه ضمن منافسات المجموعة الثالثة الى جانب الجار النسائية بطبلبة وأيضا نادي فتيات بنزرت والحمائم الرياضية بمنوبة بعد أن تم في وقت سابق معاقبتها بالإنزال الى الوطني «ب» بسبب اشراكها للاعبة من الصغريات في مباراتها مع الزهراء الرياضية، النسائية بالمهدية من أعرق وأبرز فرق البطولة النسائية ومن بين الأندية المزودة لمختلف المنتخبات الوطنية ومن الضروري حماية مصلحتها بدل القيام بالعكس حفاظا في المقام الأول على الجيل الموجود فيها والناشئة التي تقوم بتكوينها وحمايتها في الان ذاته.
حققت النسائية بالمهدية رغم التهديدات التي طالتها في الموسم الماضي نتائج طيبة وينتظر أن تسعى الى التأكيد في البطولة الجديدة من أجل المراهنة على اللقب الذي ضاع منها في أكثر من مناسبة شأنها شأن النسائية بطبلبة التي ستكون منافسا بارزا لها بخصوص صدارة الترتيب وتظل من الفرق المعنية أيضا باللقب الى جانب أيضا النادي الافريقي والزهراء الرياضية وأمل الرجيش الذي بات نقطة مضيئة في الموسمين الأخيرين وسيحاول التأكيد أمام منافسيه في المجموعة الثانية التي يتواجد فيها كل من المنزه الرياضي ومستقبل المرسى ومقرين الرياضية التي تراجع مستواها مؤخرا رغم بلوغها سابقا في أكثر من مرة لنهائي الكأس والبطولة على حد السواء.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا