بعد أن توج بالتاج القاري: لقب ثان مستحق وعودة قوية لنسائي قرطاج

عزز نسائي قرطاج خزينته بلقب قاري مستحق هو الثاني في تاريخه بعد تاج 2017 في خامس مشاركة متتالية له في بطولة افريقيا للأندية البطلة

والتي أقيمت في مدينة قليبية وكانت من تنظيم الجامعة وكانت ناجحة بكل المقاييس، نسائي قرطاج أضاف اللقب السادس لكرة الطائرة النسائية التونسية بعد أربع تتويجات سابقة كانت من نصيب النادي الافريقي ورفع لقبا ثالثا على التوالي أمام منافسه الأبرز النادي الصفاقسي عن جدارة.
توج نسائي قرطاج باللقب القاري عن جدارة واستحقاق بعد الفوز في كافة المباريات بالنتيجة ذاتها ثلاثة أشواط دون رد ودون خسارة أي شوط وهذا يعد في حد ذاته رقما مميزا للفريق الذي استطاع سريعا تدارك فترة الفراغ التي مر بها في 2019 وعاد الى المقدمة عن جدارة واستحقاق، نسائي قرطاج ورغم مشاركة أفضل فريقين في افريقيا السجون والأنابيب الكيني و»السي اس اس» من البطولة الوطنية إلا أنه استطاع التتويج وتأكيد أفضليته بفضل المجموعة المتكاملة التي يضمها في صفوفه صاحبة الخبرة والتجربة الكبيرتين المقبل جلها على تحد كبير في الفترة المقبلة حين ما تخوض مع المنتخب «الكان» المنتظرة المؤهلة الى بطولة العالم.
يبقى من المهم أن يظل اللقب القاري في بلادنا بما ان ذلك سيخدم دون أدنى شك مصلحة الفرق والمنتخب على حد السواء ونسائي قرطاج برهن أنه قادر على التألق كل ما أتيحت له الفرصة ذلك في انتظار استفاقة مماثلة من النادي الصفاقسي واقتحام بقية الفرق لهذه المنافسة.
سيطرة وأسبقية هامة على حساب فتيات صفاقس
رفع نسائي قرطاج منذ ديسمبر الماضي والى اليوم ثلاثة ألقاب على حساب النادي الصفاقسي واستطاع رد الاعتبار لذاته بعد أن أضاع أمامه لقب البطولة في مباراة ثالثة فاصلة وبات في رصيده أسبقية معنوية هامة لبقية ردهات الموسم الحالي الذي مازال سيراهن فيه على البطولة والكأس، المؤشرات الحاصلة الى حد الان تفيد أن نسائي قرطاج ستكون حظوظه وافرة جدا محليا ان حافظ على الأداء ذاته الذي ظهر به في النهائي القاري وأنه سيفرض سيطرة كبيرة على كل المسابقات مثل ما كان الشأن سابقا فهو قادر على ذلك.
ستتجدد المواجهة لاحقا بين فتيات قرطاج وفريق عاصمة الجنوب المطالب بالنهوض والتدارك قدر الامكان لتفادي موسما دون ألقاب والعودة الى ما قبل 2019 فالمواصلة بهذا النسق لن يخدم مصلحته كثيرا وقد تكون في انتظاره حصيلة غير محبذة ستزيد من تعقيد الوضع فيه لاحقا.
اللقب الثالث لـ»رقاية»
أضاف كمال رقاية التتويج الثالث في تجربته الحالية مع نسائي قرطاج فبعد أن توج معه في العام الحالي بتاج «السوبر» وفي الموسم الماضي بلقب الكأس أضاف هذه البطولة الافريقية للأندية البطلة التي تعد انجازا في حد ذاته له ولفريقه لحد السواء وستكون دافعا معنويا اضافيا للمجموعة من أجل المراهنة على «الدوبلاي» المحلي بداية من الأسبوع المقبل.
سيطرة تونسية على التتويجات الفردية و»البرهومي» متميزة
ظل اللقب في تونس والأمر ذاته بالنسبة للتتويجات الفردية بعد أن تقاسمتها فتيات نسائي قرطاج والنادي الصفاقسي فقط، النصيب الأكبر كان لفائدة مروى البرهومي من الفريق المتوج بعد أن نالت ثلاث جوائز وتخص أفضل لاعبة في البطولة وأفضل موزعة وأفضل ارسال وهذا ان دل فانما يدل على القيمة الفنية والبدنية للاعبة التي ينتظر أن تقوم رقما مميزا في المجموعة خلال بقية مشوار الموسم محليا الذي سيراهن فيه نسائي قرطاج أيضا على استعادة تاج البطولة والحفاظ على الكأس وأيضا مع المنتخب الذي ستنطلق تحضيراته لـ»الكان» منتصف الشهر الجاري.
قائمة الجوائز الفردية:
جائزة أفضل لاعبة في البطولة: مروى البرهومي (نسائي قرطاج)
جائزة افضل موزعة: مروى البرهومي (نسائي قرطاج)
جائزة أفضل ليبيرو: فاطمة الكتاري (نسائي قرطاج)
جائزة أفضل صد: مروى البوغانمي (نسائي قرطاج)
جائزة أفضل مهاجمة: جيهان محمد (النادي الصفاقسي)
جائزة أفضل استقبال: جيهان محمد (النادي الصفاقسي)
جائزة أفضل ارسال: مروى البرهومي (نسائي قرطاج)

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا