النادي الصفاقسي: تعاطف كبير مع «دحمان» و«الهمامي» و«سوكاري» خارج الحسابات

بعد الفحوصات التي أثبتت اصابة الحارس الدولي للنادي الصفاقسي ايمن دحمان في الأربطة المتقاطعة والتي ستحرمه من الميادين لمدة ستة

أشهر ووجد هذا الحارس تعاطفا كبيرا من زملائه ومن الجماهير في حركة تشجيعية له.

أعاد هذا السيناريو لأذهان الجميع موسم 2013 عندما اصيب في تلك الفترة محمد علي منصر ووجد تعاطفا من الجميع وفي ذلك العام فاز النادي بلقب بطولة تونس ثم كأس الاتحاد الافريقي حيث كانت الروح الانتصارية حاضرة في كل لقاء اهداء لزميلهم منصر.
سيناريو 2013 لن يتكرر بما أن الفريق كان وقتها قريبا من كوكبة الطليعة وقد تكون ردة فعل جديدة من اللاعبين لافتكاك المركز الثاني على الاقل من النجم الساحلي والعودة بانتصار ثمين من بوركينافاسو في المسابقة الافريقية إهداء للقائد ايمن دحمان الذي ما انفك يدعم ويساند زملاءه في التمارين والمباريات.

قعلول في الموعد
من المؤكد أن عرين النادي الصفاقسي سيحرسه محمد الهادي قعلول في قادم المباريات مع عودة صبري بن حسن من الاصابة وتواجد ايوب العبيدي حيث سيكون هذا الثالوث في حراسة مرمى الفريق لما تبقى من الموسم في انتظار تعافي الحارس ايمن دحمان وعودته للميادين.

لا خوف على البقية
وبخصوص شادي الهمامي وسوكاري فقد أكد طبيب الفريق أنه لا خوف عليهم وسيقع تمكينهم من راحة خلال الأسبوع الحالي في انتظار عودتهم التدريجية للتمارين خلال الأسبوع المقبل وهو ما يؤكد غيابهما اليوم عن مواجهة الاولمبي الباجي.

تغييرات في المجموعة
من المؤكد أن المدرب مورسيا سيتعامل مع المجموعة الموجودة حوله في ظل غياب ايمن دحمان وشادي الهمامي وسوكاري بسبب الاصابة في حين يتواصل غياب وليد القروي في انتظار تعافيه من مخلفات فيروس كورونا.
في المقابل شهدت تمارين الفريق بداية الاسبوع انضمام نور الزمان الزموري ومحمد علي الطرابلسي في انتظار تأهيلهما بدنيا ليكونا على ذمة الاطار الفني بعد تعافيهما من مخلفات فيروس كورونا كما ستشهد المجموعة انضمام عبد الله العامري وزكريا المنصوري وعصمان كامارا بعد ابعادهم لأسباب فنية في اللقاء الاخير امام النجم.

الرابطة ترفض
تقدمت هيئة المنصف خماخم بطلب تقديم لقاء النادي الصفاقسي والنجم الساحلي المتأخر لحساب الجولة السادسة اياب من البطولة الوطنية الى يوم السبت عوضا عن يوم الاحد بسبب الالتزامات الافريقية للفريقين وطالبت هيئة النجم الساحلي بتأجيل اللقاء الى موعد لاحق لكن قررت الرابطة الابقاء على موعد اللقاء المبرمج يوم الاحد 18 افريل بداية من الساعة الواحدة والنصف ظهرا.

علما وأن النادي الصفاقسي برمج سفرته الى بوركينافاسو في نفس اليوم في رحلة مباشرة من مطار تونس قرطاج، فكيف ستتعامل الهيئة المديرة للنادي الصفاقسي مع هذا الاشكال الجديد؟

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا