النادي الصفاقسي – كيغالي الرواندي (1 - 1): «السي اس اس» في دور المجموعات

نجح النادي الصفاقسي في اقتلاع ورقة التأهل الى دور المجموعات من مسابقة كاس الاتحاد الافريقي من العاصمة الرواندية كيغالي بعد التعادل الايجابي بهدف لمثله في مباراة اياب

الدور 16 مكرر وتأكيد نتيجة الذهاب التي فاز فيها برباعية لهدف، هدف «السي اس اس» الوحيد سجله فراس شواط في الدقيقة 61 من اللقاء.

لم تكن بداية اللقاء قوية من جانب النادي الصفاقسي الذي انتهج خطة دفاعية للمحافظة على نتيجة الذهاب ولم تسجل إلا فرصة في الدقيقة 4 من توزيعة من بن علي لم يستغلها شواط لينطلق فريق كيغالي في البحث عن هدفه الاول حيث هدد مرمى دحمان في اكثر من مناسبة لكن الفرص لم تشكل خطورة خاصة أن الدفاع كان جاهزا بدنيا وذهنيا وخلال نصف الساعة الاولى من المباراة لم نشاهد اي فرصة خطيرة تذكر سيما أن النادي الصفاقسي حاول قطع الكرة كل مرة في الوسط او الدفاع للتقليص من هيجان كيغالي. الدقيقة 40 بعث فريق كيغالي برسالة مشفرة عن طريق تسديدة قوية للاعب بيار كويزيرا من كرة بعيدة 30 مترا المرمى ليرد عليها النادي الصفاقسي في الدقيقة 42 بهجوم معاكس عن طريق الحرزي لكن المنصوري لم يستغل الفرصة رغم موقعه المتميز امام المرمى وخير توزيعها دون عنوان.

كيغالي يباغت
لم يصمد دفاع النادي الصفاقسي كثيرا حيث نجح فريق كيغالي في مغالطة الحارس ايمن دحمان في الدقيقة 45 بعد مخالفة نفذها اللاعب ابوبكر لوال لينجح ايريك في التسجيل معلنا عن تقدم كيغالي رغم احتجاج لاعبي النادي الصفاقسي بعد دفع المهاجم لأحمد عمار.
دخل النادي الصفاقسي الشوط الثاني بقوة وحاول تهديد مرمى الحارس ايريك نداشيمي خاصة عن طريق شواط والحرزي لكن الكرة لم تشكل اي خطورة وكانت أغلب التصويبات بعيدة عن المرمى ليعود كيغالي للهجوم في الدقيقة 52 عن طريق مخالفة مباشرة نفذها ابوبكر لوال مرت محاذية للمرمى ثم فرصة ثانية عن طريق اليكس لكن سوكاري انقذ مرماه من هدف ثان محقق.

الصفاقسي يعود
المدرب انيس بوجلبان شعر بالخطر خلال ربع الساعة الاولى من الشوط الثاني فطالبت اللاعبين بالتقدم أكثر نحو مرمى المنافس وكان له ذلك في الدقيقة 61 حيث نجح فراس شواط في تسجيل هدف التعادل بعد تمهيد من زكريا المنصوري، رد كيغالي كان سريعا عن طريق راسية ايريك في الدقيقة 65 لكنها مرت فوق المرمى بقليل والتغييرات التي قام بها الصفاقسي من اجل تنشيط الخط الامامي بإقحام الهمامي وغومة أعطت اكلها حيث كاد هذا الاخير أن يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 68 لولا تصدي الحارس ايريك نداشيمي بصعوبة لينقذ مرماه، رد لوال كان سريعا برأسية في الدقيقة 71 اصطدمت بالعارضة.

تحكيم متذبذب
كان أداء الحكم المالاوي فيليب غودفراي متذبذبا بإشهاره الكثير من الورقات الصفراء ضد لاعبي النادي الصفاقسي رغم اللعب العنيف لفريق كيغالي بالإضافة الى الهدف غير الشرعي الذي كان مسبوقا بمخالفة على المدافع احمد عمار إلا أن أبناء المدرب انيس بوجلبان واصلوا السعي للمحافظة على النتيجة بما أن ربع الساعة الاخير من المباراة أغلق ممثل تونس كل النوافذ الدفاعية للخروج بالمباراة الى بر الأمان، وقد الاطار الفني تمكين بعض اللاعبين من راحة لاسترداد انفاسهم نتيجة ماراطون المباريات بمن فيهم الحارس ايمن دحمان الذي غادر بعد ان اشتكى من اوجاع وحتى اللحظات الاخيرة من اللقاء لم نشاهد فيها فرص خطيرة من الجانبين لينتهي اللقاء بنتيجة التعادل هدفا لمثله ويضمن بعدها «السي اس اس» التأهل الى دور المجموعات.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا