الكرة الطائرة: بعد تعيينه مدربا لـ«السي اس اس» إرث ثقيل في إنتظار «حفيظ» ومنصة التتويج رهان لا بد من كسبه

عاد نور الدين حفيظ مجددا إلى النادي الصفاقسي وقد سبق أن دافع عن ألوانه كلاعب وفي التجربة الجديدة سيتولى قيادة الاطار الفني للفريق بعد أن أمضى

معه رسميا على عقد حتى نهاية الموسم الحالي الذي استهل المشوار فيه بخطوة أولى موفقة وفوز أول على حساب الجار جمعية بريد صفاقس لحساب الجولة الخامسة من المرحلة الأولى لذهاب البطولة المحلية، حفيظ تنتظره مهمة صعبة مع «السي اس اس» كما كان الشأن في الموسمين الماضيين اللذين خاضهما مع النجم الساحلي ولم يقدر فيهما الفريق على تحقيق المطلوب رغم الجهود التي تم بذلها.

ينتظر نور الدين حفيظ ارث ثقيل في النادي الصفاقسي ان تمكن من تخليص الفريق منه فان ذلك سيكون أفضل انجاز له وخطوة هامة ستحسب لمسيرته الشابة فـ»السي اس اس» غائب عن منصة التتويج منذ 2013 وموسم الرباعية ولم يقدر الى حد الان على استعادة أمجاده رغم الجهود التي بذلتها الهيئة المديرة ورغم التعزيزات التي قامت بها على مستوى الرصيد البشري في المواسم الأخيرة والتعاقد مع مجموعة جلها صاحبة خبرة ودولية، فريق عاصمة الجنوب كان قريبا خلال الموسم الماضي من فك العقدة ولكنه أضاع الفرصة في الأمتار الأخيرة أمام الترجي الرياضي الذي تمكن في المقابل من الحفاظ على الثنائية للموسم الثالث على التوالي وأكد جاهزيته الكبرى للموسم الحالي أيضا بقيادة مدرب الخبرة «ترافيشكا».

يملك الترجي الزاد الأقوى ولكن النادي الصفاقسي يضم أيضا أفضل اللاعبين ونور الدين حفيظ ان عرف كيف يوظف جهود المجموعة فانه سيقدر على قيادة الفريق الى تحقيق الأهداف التي تم رسمها للموسم الحالي يبقى أولها الفوز بالبطولة والكأس والتدارك قدر الامكان بما أن البقاء لموسم اخر دون تتويجات لن يخدم مصلحته ويظل غير لائق بفريق في قيمته كان سابقا لا ترضيه غير الألقاب، فريق عاصمة الجنوب جدد التجربة مع المدرسة التونسية واختياره يبقى موفقا في التعاقد مع نور الدين حفيظ الذي بات يملك فكرة كافية عن أجواء البطولة بعد تجربته في النجم وأيضا عن كل العناصر الدولية بما أنه سبق له أن كان ضمن الاطار الفني للمنتخب الأول وعلى بينة بإمكانات كل لاعب خاصة بالنسبة للمجموعة الموجودة في الترجي.

«البلاي أوف» موعد الجديات
تعثر النادي الصفاقسي في مباراته مع مستقبل المرسى بشكل مفاجئ ولكن الأمر ينتظر أن يكون مغايرا في لقاء العودة خلال الأيام القليلة القادمة أمام المنافس ذاته بما أن تلك الهزيمة كانت نتاج الفترة الصعبة التي عاشتها المجموعة عقب عجزها عن استعادة لقب الكأس والبطولة رغم أن حظوظها كانت وافرة جدا في نيل تلك الخطوة، «السي اس اس» سيكون بمقدوره انهاء المرحلة الأولى في صدارة الترتيب والدخول بحظوظ وافرة في تحقيق ما هو مطلوب منه في «البلاي أوف» الذي سيكون موعد الجديات بما أنه سيجدد فيه المواجهة مع الثنائي الأبرز النجم الساحلي وحامل اللقب الترجي الرياضي وان تمكن من تجاوزهما فان اللقب سيكون من نصيبه.
لن تكون المهمة سهلة في مرحلة التتويج أمام الترجي والنادي الصفاقسي مطالب بترتيب البيت كما يجب قبل انطلاق منافساتها بما أن عثرة واحدة ستجبره على عيش سيناريو الموسم الماضي الأمر الذي لا يتمناه كل المحيطين به دون استثناء، حفيظ ورغم الظروف الصعبة تمكن في الموسم قبل الماضي من قيادة النجم الى الأدوار النهائية في انتظار التأكيد في هذه التجربة.

لا مجال لموسم اخر دون ألقاب
سيطالب النادي الصفاقسي في الموسم الحالي بالعودة الى منصة التتويج وطي صفحة الماضي وهو مجبر على ذلك وإلا فما الجدوى من الجهود المبذولة والانتدابات التي قام بها الى حد الان، فريق في حجم وقيمة «السي اس اس» لا بد أن يكون متوجا في كل موسم وأن يكون الأفضل بين بقية فرق البطولة بحصيلة ايجابية تكون خير زاد له ولشبان المستقبل.
يدرك جيدا كل من في «السي اس اس» حجم الخيبات التي عاشها الفريق الى حد الان ولولا نتائج الكبريات لكانت الأمور أسوأ في الفرع، البقاء خلف الترجي لمسوم اخر ستكون عواقبه أسوأ في الفريق وهذا سيتضح دون أدنى شك في مرحلة التتويج وحفيظ لا بد أن يكون في مستوى المسؤولية المناطة بعهدته حتى لا يغادر سريعا فالنادي الصفاقسي عادة ما يتجه الى التغيير بعد كل هزيمة في الكلاسيكو وهذا قد يكون من العوامل التي جعلته يعيشه وضعه الحالي بما أن الاستمرارية تبقى مطلوبة سيما أنه تخلى في الفترة الماضية عن أكثر من مدرب صاحب خبرة على الرغم من أن هيئته المديرة تدرك جيدا أن الاشكال يتجاوز ذلك.

خطوة جريئة تسحب للهيئة المديرة
تبقى الخطوة التي قامت بها الهيئة المديرة للنادي الصفاقسي بتعيين نور الدين حفيظ مدربا لفريقها جريئة وتحسب لها بما أنها منحته فرصة قد تغير الكثير في مسيرته مستقبلا ان وفق في مهامه وهذا ما تحتاجه الكرة الطائرة التونسية حتى تتخلص أنديتها ومنتخباتها على حد السواء من التبعية الى المدرسة الأجنبية في انتظار قرار مماثل مستقبلا فالكفاءات الوطنية جاهزة يكفي أن تحظى بالفرصة حتى تؤكد امكاناتها.

في انتظار الرد على مراسلة الجامعة
راسلت الجامعة في الفترة الماضية الترجي الرياضي والنادي الصفاقسي لمعرفة قرارهما بخصوص المشاركة في البطولة العربية للأندية البطلة التي ستقام بداية من 18 مارس المقبل من عدمها، الفريقان لم تكن عودتهما موفقة في الفترة الماضية الى البطولة العربية واليوم بات هناك تحسن كبير في صفوفهما ولا بد أن يسجلا حضورهما ويدافعا عن حظوظهما مجددا فالسيطرة لا تكفي محليا وربما التخلف عن هذه المسابقة وبطولة افريقيا هو ما جعلهما يكتفيان بالوضعية الحالية خاصة بالنسبة لفريق عاصمة الجنوب.

أرقام استثنائية كلاعب تنتظر التأكيد كمدرب
يعد نور الدين حفيظ اللاعب الاستثناء في البطولة الوطنية والمنتخب على حد السواء بفضل ما حصده من ألقاب وتتويجات ظلت خالدة الى حد الان ولم يقدر أي لاعب اخر على الاقتراب منها، حفيظ يملك الرقم القياسي كلاعب دولي في مشاركاته في بطولة العالم بخمس وواحدة كمدرب والعدد ذاته في البطولة العربية التي توج فيها بلقبين وسبق له أن عزز صفوف المنتخب في 11 مرة في «الكان» وكان حضرا في الألعاب الأولمبية في ثلاث مناسبات ومثلها في بطولة العالم وله ألقاب عديدة مع النجم ومنتخبات الشبان وهو الذي سبق له ان فاز مع النادي الصفاقسي ببطولة افريقيا والبطولة العربية للأندية البطلة وكأس وبطولة تونس في موسم الرباعية في 2013 الذي شارك فيه أيضا في مونديال الأندية وكان شاهدا على تلك الحصيلة الاستثنائية التي لم يعرف بعدها الفريق طعم التتويج الى حد الان فهل يستعيد معه «السي اس اس» نغمة الألقاب كمدرب أم يؤجل الأمر مجددا؟

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا