الترجي الرياضي: الشعباني يستعرض بالفريق الثاني ... و التعزيزات في الطريق

نجح الترجي في مواصلة سلسلة نتائجه الإيجابية في البطولة المحلية بإطاحته بضيفه مستقبل الرجيش بثنائية حملت توقيع بالشوق

و المرزوقي لينفرد بذلك أبناء الشعباني بصدارة ترتيب البطولة في انتظار ما ستحمله قادم المواعيد.
انتصار جديد للترجي الذي لم يعرف منذ أكثر من سنة طعم الهزيمة في سباق البطولة المحلية تزامن مع رسالة قوية من الإطار الفني بقيادة المدرب معين الشعباني الذي استطاع الانتصار و الإقناع بالتعويل على الفريق الثاني حيث سجلت التشكيلة الأساسية 9 تغييرات كاملة.
منافسة قوية
وقد اختار الشعباني منح راحة للأسماء الأساسية فرصة لم يفوتها البعض من اللاعبين الذين أكدوا بمستواهم المميز أن المنافسة ستكون قوية داخل المجموعة في قادم المواعيد و لعل ابرز هذه الأسماء الايفواري الشاب سيدريك غابو و الظهير الأيسر بن حميدة و فادي بالشوق و خاصة الجزائري مزيان الذي نجح رغم عجزه على ضرب موعد مع الشباك في أن يكون نجم اللقاء دون منازع إلا أن مهمته لن تكون سهلة في اقتلاع مقعد في التشكيلة الأساسية بعودة النجم الأول للفريق الليبي حمدو الهوني.
اختبار جديد
نبقى مع سباق البطولة و الأجواء المميزة التي يعيش على وقعها الفريق بعد النجاح في الإطاحة بالنجم ثم ضمان مقعد في دوري مجموعات رابطة الأبطال و الجمع بين النتيجة و الأداء في لقاء الرجيش لنشير إلى اختبار صعب جديد في انتظار المدرب معين الشعبالني سيكون عنوانه ملعب الطيب المهيري إذ سيكون الترجي على موعد غدا بداية من الساعة 14 مع أحد ملاحقيه النادي الصفاقسي.
اكتمال النصاب
موعد هام سيعمل خلاله الترجي على تأكيد أفضليته محليا و الابتعاد أكثر في صدارة الترتيب سيتزامن مع أوراق إضافية للمدرب معين الشعباني بتواجد الهوني وإمكانية التعويل على بن خليفة و بالصغير إضافة إلى المستوى المميز لجميع اللاعبين و خاصة منهم اللذين شاركوا في اللقاء الأخير ليكونوا بمثابة الحلول البديلة إذا استوجب الأمر أي تعديلات.
تعزيزات إضافية
أمام الكم الهائل من المواعيد والاستحقاقات المحلية و القارية التي سيعمل الفريق على تكون ناجحة كما تعودت على ذلك الجماهير فان الأيام القليلة القادمة ستكون حاسمة على مستوى التعزيزات حيث تؤكد آخر المعطيات التي تحصل عليها « المغرب» من مصادر مقربة من الهيئة وجود تحركات لحسم 3 صفاقات مع فتح الميركاتو ستشمل الرواق الأيسر و وسط الميدان الهجومي والهجوم.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا