التونسي محمد الساحلي الأول عربيا و إفريقيا الذي يبلغ الدور 32 من يوروباليغ

بات التونسي محمد الساحلي أول مدرب عربي و إفريقي يضمن الترشح إلى الدور 32 من اليوروبا ليغ بعد أن قاد فريقه وولفسبرغر النمساوي

إلى انتصار باهر على فينورد روتردام الهولندي بنتيجة 1-0 في المباراة الحاسمة التي جمعت الفريقين ليلة الخميس على ملعب “Wörthersee Stadion” لحساب الجولة السادسة و الأخيرة من منافسات دور المجموعات و التي كان الفريق النمساوي مطالبا فيها بالتعادل على الأقل ليضمن الترشح عن المجموعة 11 التي تضم أيضا كلا من دينامو زغرب الكرواتي و سي آس كا موسكو الروسي. 
انتصار جعل نادي وولفسبرغر النمساوي يرفع رصيده الى 10 نقاط من 3 انتصارات و تعادل مقابل هزيمتين لينهي بالتالي منافسات دور المجموعات في المرتبة الثانية وراء دينامو زغرب الكرواتي المتصدر برصيد 14 نقطة, هذا و سيتعرف وولفسبرغر النمساوي على منافسه في الدور 32 على اثر عملية سحب القرعة التي ستقام بعد غد الاثنين بداية من الساعة 13 بتوقيت تونس. 
مسيرة محمد الساحلي
في سن 19 كانت البداية مع فريق بلاو فايس النمساوي ثم التحق بسالزبورغ بطل النمسا أين قضى 8 سنوات لتأتي إثرها محطة فريق جروديغ ثم نادي شتورم جراتس أين فتح أمامه التألق أبواب منتخب النمسا لأقل من 19 عاما ليكون أول مدرب غير أوروبي يقود منتخبا نمساويا.
مستعد للتدريب في تونس لكن بشروط
هذا و أكد محمد الساحلي بعد نجاحه في أن يكون أول مدرب عربي وافريقي يبلغ بفريق أوروبي هذه المرحلة أن ما فعله يعد انجازا يعتز به على أمل مواصلة المشوار بثبات وخاصة فتح الأبواب أمام أسماء تونسية و عربية و افريقية لنيل فرصة للبروز في عالم التدريب على الصعيد الأوروبي , كما أضاف الساحلي أن أحلامه لا حدود لها حيث يتطلع للذهاب بعيدا في عالم التدريب و انه في الوقت الحالي يطمح إلى مواصلة التقدم مع فولفسبيرجر في الدوري الأوروبي على أمل أن تكون القرعة منصفة و تضعه أمام فريق يمتلك مستويى متقارب لفريقه, مشيرا امتلاكه لمجموعة جيدة بإمكانها تحقيق خطوات إضافية في المسابقة الأوروبية و أن تكون رقما صعبا فيها و خاصة تاكيد للفرق التي اعتبرتنا الحلقة الاضعف قبل ضربة البداية أننا نمتلك جميع مؤهلات النجاح.
و في ما يتعلق بنجاحه في كسر حاجز الخوف و الهلع بعد إصابته و 28 فردا من المجموعة بفبروس كورونا فقد أشار الساحلي أن الوضع كان صعبا للغاية بما أن اغلب اللاعبين عانوا من أعراض الفيروس لكن ذلك لم يزدهم إلا إصرارا على التألق بما يجعلني متأكد أن تلك الفترة رغم حساسيتها لعبت دورا كبيرا في تحقيق اللحمة بين اللاعبين.
و فيما يتعلق بالعروض الأوروبية الأخرى التي يعد أبرزها من احد ابرز الفرق البلجيكية فقد أشار الساحلي انه على علم ببعض العروض بما فيها العرض البلجيكي الأخير إلا انه في الوقت الحالي يركز على مشواره مع وولفسبرغر الذي يجمعه به عقد إلى غاية نهاية شهر ماي 2021 وعن إمكانية التدريب بتونس فقد أكد محمد الساحلي انه يسعده التدريب في تونس بعد أن غادرها في سن 19 سنة إلا أن موافقته ترتبط أساسا بالعرض المناسب من فريق يلعب من اجل الألقاب و يمتلك مشروعا رياضيا.
و عن المنتخب التونسي فقد أشار الساحلي أن منتخبنا يعد الأفضل و الأقوى على الصعيد العربي و الإفريقي بما يجعله مرشح و بقوة بقيادة منذر الكبير على نيل بطاقة التأهل إلى مونديال قطر في المقابل اكد غياب اي تواصل بينه و بين الجامعة التونسية لكرة القدم.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا