اليوم الساعة 19.00 :الاتحاد المنستيري – فاسيل الاثيوبي (ذهاب الدور التمهيدي الاول من كأس الاتحاد الإفريقي ): فريق عاصمة الرباط يسعى إلى إنجاح أول خطوة في مسيرته القارية

لاشك ان تاريخ اليوم الجمعة 27 نوفمبر 2020 سيظل تاريخا مميزا وسيترسخ في أذهان أحباء الاتحاد المنستيري بما أنه يتزامن

مع الخطوات الأولى التي يشقها فريق عاصمة الرباط على درب أول مشاركة قارية ضمن كاس الاتحاد الإفريقي حيث يستضيف في السابعة من مساء اليوم فاسيل الأثيوبي ضمن ذهاب الدور التمهيدي الأول من المسابقة على امل قطع خطوة هامة نحو ضمان موطئ قدم في الدور القادم وتشريف الكرة التونسية.
قبل أيام معدودة تلقى الشارع الرياضي بالمنستير بارتياح نبأ تأهيل ملعب مصطفى بن جنات لاستضافة مواجهته القارية وهو الذي كان قبل ايام مطالبا بالتنقل الى رادس لخوض اول مبارياته لكن لا شك ان اللعب داخل قواعده سيكون له دفع معنوي من اجل انجاح الخطوة الاولى واسعاد الانصار.
تأكيد التألق المحلي
يمكن القول إن الموسم الماضي كان الابرز والافضل بالنسبة الى الاتحاد المنستيري على المستوى المحلي على مستوى الاداء والنتائج فالفريق انهى البطولة في المركز الثالث وكسر شوكة الفرق الكبرى على غرار النجم الساحلي والنادي الصفاقسي اضافة الى تتويجه بكأس تونس للمرة الاولى في تاريخه اثر فوزه في المباراة النهائية على الترجي الرياضي بثنائية نظيفة مما اهله لتمثيل تونس في كاس الاتحاد الافريقي لاول مرة في تاريخه.
مغامرة فريق عاصمة الرباط الاولى على المستوى القاري شاءت الاقدار ان تكون على قواعده لعل ذلك يكون دفعة معنوية لتحقيق نتيجة ايجابية. ويسعى لسعد الشابي جردة مدرب الفريق وصانع ملحمة الموسم المنقضي الى مواصلة قيادة مجموعته نحو تحقيق اجمل العروض على غرار الموسم المنقضي الذي نجح فيه الفريق ومدربه في كسب علامات الثناء والاشادة بل أن الشابي كان مطمعا لعديد الفرق وطرح البعض اسمه لقيادة المنتخب الوطني ولكن هذا المدرب رمى عرض الحائط بكل الاغراءات وقرر مواصلة التجربة مع فريق المنستير الذي آمن بقدراته في وقت لم يكن اسما معروفا في المشهد الكروي التونسي.
تغييرات بالجملة ولكن...
تالق الاتحاد المنستيري الموسم المنقضي كان فيه النصيب الاوفر لهدافه النيجيري انتوني اكبوتو ،لكن رحيل هذا اللاهب عن اركات الفريق الازرق والابيض اثار عديد الهواجس في صفوف انصاره خاصة انه سيترك فراغا كبيرا في الخط الامامي ،غير ان أهل القرار في الفريق لم يقفوا مكتوفي الايدي بل انتدبوا المهاجم الغاني شافيو موموني لعله يكون خير بديل ويصنع ربيع الفريق محليا وقاريا في اول مغامرة يأمل خلالها ابناء الرباط المضي قدما وترسيخ اقدامهم في ادغال القارة السمراء.
اكبوتو ليس الوحيد الذي حزم حقائب الرحيل عن الفريق بل نجد ايضا مواطنه موزيس اركوما اضافة الى ياسين العمري لكن عزز الفريق رصيه بعديد الاسماء على غرار حارس المرمى نور الدين الفرحاتي والايفواري روجي اوهولو وقد كان للاطار الفني الوقت الكافي لتحقيق انسجامها في المجموعة.
وتجدر الاشارة الى ان تحضيرات الفريق عرفت انضمام اللاعب الليبي معتصم صبو اثر نهاية التزاماته مع منتخب بلاده ومن المنتظر أن يكون ضمن التشكيلة التي سيعول عليها اليوم المدرب لسعد الشابي في مواجهة فاسيل كينيما الاثيوبي.
وانهى ممثل كرة القدم التونسية امس تحضيراته بحصة تدريبية اخيرة استغلها الاطار الفني لوضع اللمسات الاخيرة على التشكيلة التي سيعول عليها والخطة التكتيكية التي سينزل بها اليوم.
في المقابل، خاض امس منافس الاتحاد المنستيري ،فاسيل كينيما الاثيوبي الذي وصل الى تونس منذ يوم الثلاثاء المنقضي بوفد ضم 32 فردا، حصة تدريبية اخيرة في ملعب بن جنات بداية من السابعة مساء أي في نفس توقيت المواجهة وفق ما تنص عليه قوانين الاتحاد الافريقي لكرة القدم.
مهمة في المتناول على الورق
يبدو منافس الاتحاد المنستيري في لقاء اليوم ،فاسيل الاثيوبي، اسما مجهولا على المستوى القاري بل اكتفى باطلالة وحيدة في الدور التمهيدي لكأس الكنفدرالية الموسم الماضي واجه فيها عزام التنزاني وانسحب اثر فوزه ذهابا 1-0 وهزيمته في موقعة الاياب بثلاثية مقابل هدف.لكن رغم ذلك لابد ان يتحلى ممثل الكرة التونسية بالحذر ولا يستسهل المهمة،بل هو مطالب باستغلال وجوده ذهابا على أرضه لتحقيق فوز عريض يسهل مهمته قبل مواجهة العودة في أثيوبيا وعندها قد يكون زملاء الياس الجلاصي عرضة لعديد المفاجآت التي تعتبر عادية في القارة السمراء.ويجد الفريق نفسه مطالبا بنجاعة هجومية كبيرة وتجسيم اكثر ما يمكن من الفرص التي ستتاح له مع المحافظة على عذارة شباكه على امل تحقيق الانتصار بنتيجة عريضة والاطمئنان على مصير التاهل الى الدور القادم من المسابقة.
برنامج اليوم
ملعب مصطفى بن جنات الساعة 19.00:
ذهاب الدور التمهيدي الاول من كأس الاتحاد الافريقي
الاتحاد المنستيري – فاسيل كينيما الاثيوبي/تحكيم : المغربي كريم صبري
لسعد الشابي جردة (مدرب الاتحاد المنستيري)
«سنؤكد ان فريقنا بات من الكبار محليا وقاريا»
اكد لسعد الشابي جردة مدرب الاتحاد المنستيري في تصريحات اعلامية ان منافس فريقه ،فاسيل كينيما الاثيوبي : « منافس محترم ومن نقاط قوته خط الهجوم الذي سنعمل على التخفيض من خطورته حتى لا ينال من شباكنا». مضيفا:»عقدنا العزم على استغلال كل الفرص التي ستتاح لنا وتحقيق الانتصار بفارق مريح يجعلنا نتحول إلى أثيوبيا بمعنويات مرتفعة».
واكد ربان سفينة فريق عاصمة الرباط ان فريه يسعى الى « الذهاب بعيدا في كأس الكونفيدرالية الإفريقية ولذلك نطمح أن تكون الانطلاقة جيدة.أنا واثق من أن الاتحاد المنستيري قادر على فرض شخصيته بداية من لقاء الغد أمام فاسيل الإثيوبي، وسنؤكد أن فريقنا أصبح فعلا من الكبار محليا وقاريا».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا