النادي الصفاقسي: «ايفونا» يصل اليوم وعودة المبعدين

يصل اليوم المهاجم الغابوني الجديد للنادي الصفاقسي ماليك ايفونا الى تونس بعد رحلة شاقة انطلقت امس من الغابون في اتجاه الدار البيضاء

حيث قضى ليلته هناك وسيتحول مباشرة الى احد النزل لقضاء فترة الحجر الصحي الإجباري لمدة اسبوع بعد توفير كل الظروف الملائمة من ادارة «السي اس اس» على ان يلتحق بالمجموعة فور عودتها من رحلة زنجبار الاسبوع المقبل بعد اجراء تحليل حيث ستكون التحضيرات للموسم الجديد.
يعتبر ماليك ايفونا من ابرز صفقات النادي الصفاقسي خلال هذا الميركاتو لما يمتلكه اللاعب من خصال المهاجم العصري بالإضافة الى خبرته الكبيرة مع منتخب الغابون والنوادي التي لعب فيها خبر وصول اللاعب اسعد الجماهير التي تنتظر التحاقه لتقديم الاضافة للمجموعة المقبلة على أكثر من تحد خلال الفترة المقبلة سواء على مستوى الالتزامات القارية أو المحلية بعد عودة نشاط البطولة.
اعداد بدني
قام الاطار الفني للنادي الصفاقسي ببرمجة بعض الحصص البدنية تحت اشراف المعد البدني وسيم معلى بقاعة تقوية العضلات حيث ركز معلى خلال هذه الحصص على الاعداد البدني الجيد قبل التحول الى زنجبار بما ان الرحلة ستكون شاقة وستستغرق يومين في رحلة عادية وهو ما يؤكد التعويل على الجانب البدني للاعبين وبدوره اجرى الفريق امس مقابلته الودية امام الملعب التونسي حيث كانت فرصة للإطار الفني للوقوف على استعدادات المجموعة قبل التحول الى زنجبار.
راحة بيوم
سيركن النادي الصفاقسي اليوم الأحد الى راحة على ان يعود للتمارين بداية من يوم غد الاثنين حيث سيجري الفريق حصتين تمرينيتين بالملعب الفرعي لبطيب المهيري على ان يتحول صبيحة الاربعاء 25 نوفمبر الجاري الى العاصمة حيث يستقل الوفد الطائرة في الرابعة مساء من مطار تونس قرطاج الدولي الى الدوحة ومنها الى تانزانيا ثم زنجبار.
عدول على قائمة المغادرين
بعد ان قرر المدرب فوزي البنزرتي استبعاد ما يقارب عن 13 لاعبا خلال اشرافه على الفريق بين راحلين في شكل اعارة او وضعهم على ذمة الفريق الثاني وبعد اشراف الثنائي انيس بوجلبان وعماد بن يونس على التمارين والتشاور مع الهيئة المديرة تقرر العدول عن التفريط في اللاعبين في شكل اعارة ودعوتهم للتمارين مع المجموعة ماعدا غياب حمزة الجلاصي الذي تقرر فسخ عقده مع الفريق أما بقية اللاعبين فسيكونون على ذمة الاطار الفني.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا