المنتخب الوطني: «نسور قرطاج» بالعلامة الكاملة..أداء غير مقنع و«الكبير» مطالب بتعديل الأوتار

جاء الانتصار وغاب الأداء ذلك هو عنوان مواجهة المنتخب التونسي نظيره منتخب تنزانيا في إطار الجولة الثالثة

لتصفيات كأس أمم إفريقيا التي تقرر تأخير موعدها إلى جانفي 2022 بعد أن كانت مبرمجة في الكاميرون جانفي 2021 ولم يمنع هذا الفوز غير المقنع لمنتخب المدرب منذر الكبير من تحقيق المهم والمتمثل في مواصلة سلسلة الانتصارات في التصفيات والاقتراب أكثر من العبور إلى النهائيات خاصة وأن الفوز قفز بنسور قرطاج إلى النقطة التاسعة بفارق 6 نقاط كاملة على الثلاثي المنافس في المجموعة العاشرة والمتمثل في منتخبات تنزانيا وليبيا وغينا الاستوائية.
مقارنة بمواجهة نيجيريا الودية حافظ منذر الكبير تقريبا على نفس الأسماء بإستنثاء ثنائي الدوري المصري علي معلول وفرجاني ساسي اللذين شاركا كأساسيين فيما حافظت بقية الأسماء على تواجدها بمن فيهم الثنائي الجديد حمزة رفيعة وأنيس بن سليمان إلا أن الانتصار جاء بصناعة من قائد المنتخب يوسف المساكني الذي تحصل على ضربة جزاء ترجمها بنفسه لهدف الانتصار.
وعرفت المواجهة حوارا خاصا بين هداف المنتخب الوطني وهبي الخزري وحارس منتخب تنزانيا الذي وقف في وجه كل محاولات محترف سان اتيتان من أجل التسجيل ومواصلة المنافسة على لقب هداف التصفيات حيث تألق بشكل لافت أمام كل تسديدات وهبي الخزري الذي لاحت عليه علامات الغضب لفشل محاولاته لزيارة الشباك.
أوراق للمراجعة
سيكون على المدرب الوطني منذر الكبير التعديل من أوتاره عشية الثلاثاء في حوار الإياب أمام نفس المنتخب التنزاني الذي سيتسلح بعاملي الأرض والجمهور بما أنه سيكون مدعوما بـ30 ألف من مناصيره لهذا فإن التعديل في الرسم التكتيكي وخاصة في التشكيلة مطلوب حتى لا يقع المنتخب في نفس أخطائه في حوار ليلة الجمعة.
السرعة مطلوبة والحيوية في الخط الأمامي تفرض على الكبير التخلي عن بعض الأسماء في حوار الإياب ومنح الفرصة لوجوه جديدة قادرة على أنعاش هذا الخط الذي أضاع الكثير من الفرص وخاصة الثنائي الخزري والمساكني اللذين لاح عليهما غياب الفورمة والنقص في الجاهزية في ظل الغياب المتواصل على المباريات مع فرقيهما لهذا فإن التغير مطلوب في تشكيلة المنتخب في حوار يوم 17 نوفمبر الجاري في دار السلام.
الكبير غير سعيد بوجه المنتخب
أكد منذر الكبير مدرب المنتخب الوطني أن المنتخب حقق المهم أمام تنزانيا بعد الفوز بنتيجة (1-0) ليلة الجمعة في إطار الجولة الثالثة من المجموعة العاشرة لتصفيات كأس أمم إفريقيا الكاميرون 2022 وتقدم المنتخب الوطني بهدف سجله يوسف المساكني في الدقيقة 18 من ركلة جزاء ليرفع نسور قرطاج رصيدهم إلى 9 نقاط في صدارة الترتيب وتوقف رصيد تنزانيا عند 3 نقاط في المركز الرابع الأخير.
وقال مدرب المنتخب بعد نهاية المباراة: «كنا مطالبين بالحصول على العلامة الكاملة في ثالث مباراة لنا في التصفيات وهو ما حصل حيث أحرزنا على 3 نقاط تدعم صدارتنا للمجموعة وتجعلنا على بعد 6 نقاط عن منافسينا لكن رغم ذلك لست راضيا على المردود الذي قدمه المنتخب خلال الشوط الأول».
وتابع: «في الشوط الثاني تحسن الأداء على مستوى السرعة أو على مستوى التسديد لكننا افتقدنا اللمسة الأخيرة لتحقيق الهدف الثاني الذي كان سيحرر اللاعبين وكان سيمكنهم من السيطرة الميدانية لكن لم يأت هذا الهدف الثاني الذي كنا نستحقه بالنظر إلى الفرص العديدة التي خلقناها».
وحول عدم ظهور عدد من اللاعبين بمستواهم الحقيقي قال منذر الكبير: «منذ عام كامل لم يخض منتخب تونس مباراة رسمية بالإضافة إلي ذلك فإن الموسم ما زال في بدايته واللاعبون لم يخوضوا إلا 4 أو 5 مواجهات مع فرقهم وطبيعي أن لا يكونوا في أعلى جاهزيتهم».
وعن مباراة الإياب ضد تنزانيا والتي ستدور في دار السلام بحضور الجمهور قال: «سنحرص خلال اليومين القادمين على أن يستعيد اللاعبون قواهم ثم سنركز على التحضير الذهني الذي سيكون حاسما في لقاء العودة وسيساعدنا على تحقيق نتيجة إيجابية نحسم بها تأهلنا رسميا للنهائيات».
بالعلامة الكاملة
لعب إلى غاية اليوم 3 مباريات في تصفيات كأس أمم إفريقيا الكاميرون 2020 وتباينت النتائج لدى جل المنتخبات في كافة المجموعات إلا أن 4 منتخبات فقط أكدت علوّ كعبها وتمكنت من تحقيق العلامة الكاملة والانتصار في كافة لقاءاتها لتعلن اقتربها بقوة لتواجد في نهائيات كأس أمم إفريقيا والحديث هنا عن الرباعي المتمثل في منتخبنا الوطني والمنتخب الجزائري ومنتخب السنغال ومنتخب غانا.
ويتصدر منتخبنا ترتيب المجموعة العاشرة بـ3 انتصارات تحققت أمام ليبيا وغينيا الاستوائية وأخيرا تنزانيا وسجل نسور قرطاج 6 أهداف كاملة فيما قبلت الشباك هدفا يتيما فيما حقق متصدر ترتيب المنتخبات الإفريقية في ترتيب الفيفا المنتخب السنغالي 3 انتصارات في مجموعته التاسعة وذلك على حساب الكونغو وغينيا بيساو وإسواتيني حيث سجل زملاء سايدو ماني 8 أهداف وقبلت شباكهم هدفا وحيدا.
أما بطل إفريقيا في النسخة الأخيرة المنتخب الجزائري فإنه يستعرض عضلاته في المجموعة الثامنة بتحقيق العلامة الكاملة بالفوز على زيمبابوي وزامبيا وبوتسوانا وحصد 9 نقاط وقد سجل أبناء جمال بلماضي 9 أهداف وقبلت الشباك هدفا يتيما كان في أخر مواجهة أمام زيمبابوي واكمل منتخب غانا مسيرة المنتخبات التي حققت العلامة الكاملة بعد أن حصد 3 انتصارات في مجموعته الثالثة بالفوز على كل من جنوب إفريقيا والسودان وساوتومي وبرينسيب ليسجل منتخب النجوم السوداء 5 أهداف فيما لم تقبل الشباك أي هدف ليكون الأفضل إلى حدود اليوم في تصفيات كأس أمم إفريقيا الكاميرون 2022.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا