«كان» الأصاغر في 2021

منح الاتحاد الافريقي وكما هو معلوم بلادنا تنظيم بطولة افريقيا للأمم للأصاغر وكان من المفروض أن تجرى في أكتوبر

الحالي في مدينة قليبية ولكن أجلت الى نوفمبر من العام الحالي وفي ظل الظرف الصحي الحالي وتواصل انتشار فيروس كورونا وحتى تتضح الأمور أكثر كان للسلطات المشرفة على تنظيم «الكان» اجتماع تم تحديد مواعيد جديدة لمختلف المسابقات القارية، بطولة افريقيا للأمم للأصاغر تقرر أن تجرى منافساتها من 1 الى 6 فيفري 2021 والاتحاد الافريقي عين منافسات الصغريات التي ستقام في نيجيريا بين 1 و7 من الشهر ذاته على أن تجرى «كان» الأواسط التي ستحتضن مصر مواجهاتها في الفترة المتراوحة بين 18 و26 من فيفري المقبل بينما ستقام منافسات الوسطيات بين 4 و13 ديسمبر من العام الحالي في أوغندا وكل هذه المسابقات ستكون هامة لجميع المنتخبات بما أنها ستكون مؤهلة لبطولة العالم العام المقبل في كل الأصناف دون استثناء.

ستكون الفرصة مواتية للجامعة والمنتخب الوطني للأصاغر للإعداد كما يجب من أجل انجاح «الكان» المنتظرة والفوز بتاجها بعد أن بات هناك متسع من الوقت، عناصرنا الوطنية دخلت منذ أشهر في تحضيرات ظلت متواصلة بين قليبية ورادس وصفاقس من أجل جاهزية أكبر للحدث القاري الذي ينتظرها المطالبة فيه بتحقيق ما هو مطلوب منها.حظي منتخب الأصاغر في 2019 بتنظيم أول بطولة عالم في تاريخه وتاريخ الكرة الطائرة التونسية وذاك الحدث كان ناجحا على أكثر من مستوى كما هو الحال مع «كان» الأصاغر والجامعة ستكون أمام رهين جديد في فيفري المقبل وستعمل جاهدة على انجاحه أيضا وتأكيد الخطوات الايجابية الحاصلة لـ»الطائرة» التونسية، عمل كبير ينتظر كافة الأصناف فمنتخب الأواسط هو بطل القارة ومطالب بالحفاظ على اللقب في مصر مثل ما كان الشأن في النسخة الماضية التي عاد منها مظفرا بالتاج على حساب «الفراعنة» وبدورهما منتخبا الصغريات والوسطيات سيكون أمامها تحد كبير من اجل عودة موفقة للظهور القاري بعد أن جمد نشاطهما ودخلا طي النسيان طيلة المواسم الماضية كما هو الشأن مع منتخب الكبريات الذي سينطلق لاحقا في تحضيراته أيضا استعدادا لنهائيات أمم افريقيا بعد أن ظل منذ 2017 دون اطار فني ولم يتمكن من المشاركة في النسخة الأخيرة من «الكان» وينتظر ان يكون محل اهتمام في الفترة المقبلة كما وعدت به الجامعة التي عينت الثنائي نور الدين بن يونس ومنعم بن سالم مدربان وطنيان له.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا