النادي الإفريقي: تحاليل سلبية لكافة المجموعة..»القصاب» يتعافي والشبان في امتحان «الدريدي»

خضع لاعبو النادي الإفريقي ومسؤولو الفريق المعنيون بالعودة إلى تمارين الفريق إلى فحوصات من أجل معرفة

إصابتهم من فيروس كورونا من عدمها ولحسن حظ نادي باب الجديد جاءت كافة الفحوصات سلبية وبذلك فإن العودة إلى التمارين ستكون رسمية خاصة أن القرار اتخذ من المسؤولين والمدرب لسعد الدريدي بأن تقتصر بداية التحضيرات على مجموعة من اللاعبين الشبان من أجل اختبارهم ومعرفة مدى أحقيتهم بالتواجد مع الأكابر في هذا الموسم بحثا عن اكتشافات جديدة على غرار الموسم الماضي.
ولن يقتصر الحضور على الشبان فقط بما أن عدة عناصر خبرة ستسجل حضورها على غرار الحارس عاطف الدخيلي الذي قرر مواصلة المشوار مع الإفريقي ومتوسط الميدان وسام يحيي والمدافع سامي الهمامي بالإضافة الى المهاجم البوركيني باسيرو كومباوري المتواجد منذ أيام في تونس في المقابل لم يحسم بعد الدريدي مصير المنتدبين الجدد بالتحاقهم بالتمارين أو تأجيل حضورهم عند الانتهاء من الاختبارات الخاصة بشبان الأحمر والأبيض.
وسيكون ملعب الشاذلي زويتن مسرح أول تمارين النادي الإفريقي في انتظار العودة إلى حديقة الرياضة منير القبائلي المنتظرة في أواخر شهر أكتوبر الجاري فيما سيحتضن الملعب الفرعي بالمنزه جانبا من تمارين زملاء القائد وسام يحيي.
عودة القصاب
أعلنت الفحوصات الجديدة التي خضع لها متوسط الميدان الشاب خليل القصاب لمعرفة مدى تعافيه من فيروس كورونا الذي فرض عليه الدخول في الحجر الصحي الإجباري أن التحليل الجديد جاء سلبيا وبذلك تعافي لاعب الأحمر والأبيض لينضاف إلى قائمة المتعافين نائب رئيس الفريق ورئيس فرع كرة القدم حمزة الوسلاتي والمدرب لسعد الدريدي وبذلك سيكون القصاب من بين العناصر التي ستستأنف التمارين في قادم الأيام خاصة أنه بات أحد العناصر الهامة في تركيبة المدرب لسعد الدريدي بعد المردود الكبير الذي قدمه في الموسم الماضي وخاصة بعد استئناف النشاط أثر التوقف الإجباري بسبب فيروس كورونا.
ويتابع طبيب الإفريقي الحالة الصحية للمدافع المخضرم بلال العيفة الذي بات الوحيد في المجموعة الذي يعاني من فيروس كورونا حيث يخضع العيفة إلى الحجر الصحي مع متابعة دقيقة من الطبيب في انتظار أن يخضع إلى تحاليل جديدة لمعرفة حالته الصحية.
المستحقات المالية كالعادة
رغم قرار المدرب لسعد الدريدي بأن تكون بداية التمارين مع شبان النادي لاختبارهم عله يجد عناصر قادرة على تقديم الإضافة وكان يمني النفس أن تكون كافة المجموعة في الموعد إلا أن الظروف الحالية فرضت هذا القرار بسبب الأزمة الصحية الخوف من عدوى تطال عددا كبيرا من اللاعبين لذلك تم تقسيم الرصيد البشري لكن الأهم هو الإشكال الأساسي لهيئة عبد السلام اليونسي والمتمثل في الأزمة المالية بما أن عددا كبيرا من لاعبي الفريق لم يحصلوا على مستحقاتهم المالية وهو ما دفعهم لإعلام المدرب بعدم رغبتهم في العودة إلى التمارين قبل الحصول على أموالهم على غرار ما حصل مع اللاعبين الشبان.
وضمت قائمة الغائبين عن التمارين بسبب الأمور المادية لاعبين سيكونون خارج حسابات هذا الموسم حيث تؤكد الكواليس أن عددا منهم أعلموا بأنهم غير معنيين بحسابات الدريدي في هذا الموسم وهذا ما جعلهم يتحركون من أجل الحصول على أموالهم كاملة قبل المغادرة رسميا حتى أن بعضهم لجأ إلى لجنة النزاعات التابعة للجامعة التونسية لكرة القدم من أجل الرفع من القيمة المالية خاصة أنهم يملكون ملفات لدى لجنة النزاعات.
طلاق بالتراضي
أعلم المدرب لسعد الدريدي الظهير الأيمن أيوب التليلي أنه سيكون خارج الحسابات في الموسم الذي بات على الأبواب خاصة بعد التعزيزات الكبيرة في هذه الجهة مطالبا اللاعب بضرورة البحث عن فريق جديد خاصة أنه لن يدخل الحسابات حتى في مقاعد البدلاء لينطلق التليلي في الحديث مع رئيس الفرع عن ضرورة الوصول إلى صيغة توافقية وهو ما حدث فعلا حيث اتفق اللاعب مع المسؤولين عن فسخ العقد بالتراضي ودون قضايا مع تمكينه من رواتبه المتأخرة وبذلك يغادر التليلي النادي الإفريقي بعد موسم واحد. وقد أمضي الظهير الأيمن مع اتحاد بن قردان لمدة موسمين وبذلك يكون ثاني المغادرين رسميا بعد الجناح بلال الخفيفي الذي التحق بالأولمبي الباجي بعد انتهاء عقده وعدم تجديده.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا