سباعي يمضي للإفريقي

يواصل فريق كبريات النادي الافريقي بنسق حثيث الاعداد كما يجب للموسم الجديد فبعد أن عين محمد الطبوبي على رأس الاطار الفني تمكن من انتداب سبعة

لاعبات كلهن صاحبات تجربة وخبرة كبيرتين، فريق باب الجديد عزز صفوفه بكل من سعيدة رجب في خطة ظهير أيمن ورحاب الجرادي الجناح الأيمن من أمل الرجيش وأماني الجمالي صانعة الألعاب من مقرين الرياضية وسهام العيوني لاعبة الدائرة من النسائية بزغوان وريم الرزقي من مجمع النفط الجزائري، الافريقي استعاد الثنائي جيهان بن حروز ورانيا بن عمار اللاعبتان السابقتان للفريق العائدتان من مقرين الرياضية ومجمع النفط البترولي على التوالي.

تبقى الانتدابات التي قام بها فريق باب الجديد قيمة فكل اللاعبات دوليات والإضافة ستكون حاصلة خاصمة من ابنة الاولمبي القفصي سعيدة رجب، الافريقي سيخوض الموسم الجديد منقوصا من خدمات الثنائي اية بن عبد الله وأمل الحمروني اللتان غادرتا للاحتراف خارج البطولة الوطنية ولكن ذلك لن يكون له تأثير على المجموعة التي باتت متكاملة والأفضل في كل المراكز وستكون منافسا عتيدا أمام بقية الفرق بما في ذلك أمل الرجيش الذي افتك من الفريق لقب الكأس للموسم الماضي والنسائية بالمهدية التي نافست على تاج البطولة.

فاز الافريقي بأهم صفقات الموسم والأكيد أن عمل كبير ينتظر الاطار الفني واللاعبات على حد السواء لتحقيق ما هو مطلوب الذي يظل الحفاظ على البطولة واستعادة لقب الكأس والتواجد في النسخة القادمة من البطولة العربية التي ينتظر أن يستضيف نادي ساقية الزيت منافساتها في الفترة المقبلة مع تحسن الوضع الصحي في بلادنا من أجل تاج عربي وثلاثية جديدة، فريق الكبريات مثل النقطة المضيئة في الافريقي رغم الصعوبات التي واجهها وكادت ان تعصف به مجددا لولا التفافة لاعبيه السابقين حول الفرع وهذا ما هو مطلوب أيضا خلال الموسم الجديد حتى تتحقق الأهداف المرسومة ويظل الفريق دائما في الصدارة ويزيد من أرقامه القياسية بطولة وكأسا.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا