بعد تتويجه بالبطولة الثالثة على التوالي: الترجي فريق لا يعترف إلّا بالألقاب و«الدوبلاي» في البال

نجح الترجي الرياضي في الحفاظ على تاج البطولة للموسم الثالث على التوالي وفي إضافة اللقب الـ 20 الى خزينته

بعد أن تمكن من انهاء مرحلة التتويج في صدارة الترتيب عن جدارة واستحقاق وبقائه في مرحلة الاياب دون هزيمة، لقب ناله فريق باب سويقة بعد أن استطاع تدارك عثرة كلاسيكو صفاقس وفوزه في الزواوي بنقاط اللقاء كاملة أمام «السي اس اس» الذي لم يعرف إمكانية العودة الى منصة التتويج الغائب عنها منذ موسم الرباعية التاريخية في موسم مازال بالإمكان انقاذه من بوابة الكأس كما هو الحال للنجم الساحلي الذي خرج بحصيلة سيئة جدا من البطولة على عكس أبناء قليبية الذين حققوا المطلوب منهم.
أضاف الترجي الرياضي اللقب الـ 20 الى رصيده وأكد مجددا انه لا يعترف سوى بالألقاب وأنه منافس غير مقدور عليه رغم الاستفاقة التي حققها النادي الصفاقسي في الموسم الحالي الذي يسدل الستار على منافساته يوم 10 أكتوبر المقبل من خلال اجراء نهائي الكأس، فريق باب سويقة عرف كيف يتدارك البداية المتعثرة ويستعيد استقراره رغم التغيير الحاصل فيه على مستوى الاطار الفني ويتوج جهود المجموعة ببطولة مستحقة سيكون لها الأثر الايجابي في بقية المشوار وفي الموسم الجديد الذي ينتظر أن يخوضه الفريق بمعنويات مرتفعة وبزاد هو الأفضل سيما بعد أن عزز صفوفه بالثنائي الدولي الأبرز أحمد القاضي وحمزة نقة اللذان سيزيد وجودهما من تعقيد مهام بقية المنافسين دون استثناء وفقا للمؤشرات الحاصلة الى حد الان.
يوجد في الترجي أفضل اللاعبين في البطولة والمنتخب على حد السواء وهذا يحسب للهيئة المديرة التي عرفت كيف تفوز بتوقيع أفضل العناصر وتضعها في الفريق المطالب بالتأكيد أيضا خارج ما هو وطني من خلال العودة الى منافسات بطولة افريقيا للأندية البطلة والمراهنة مجددا على تاج البطولة العربية للأندية التي انهزم في مباراتي النهائي منها في النسختين اللتان أقيمتا في بلادنا فسيطرة محلية تبقى غير كافية لفريق يضم جل لاعبي المنتخب الأول وأفضلهم ويتعاقد مع مطلع كل موسم مع أكثر من لاعب يكلف خزينة الفريق مصاريف اضافية.
خطوة أولى ناجحة لـ»ترافيتشا»
كسب «ترافيتشا» أول خطواته مع الترجي وتمكن من قيادة الفريق الى تحقيق المطلوب بطولة مستحقة وتجاوز كل منافسيه بما في ذلك المنافس الأبرز «السي اس اس»، المدرب الجديد لفريق باب سويقة صاحب خبرة وتجربة كبيرتين والأكيد أن الفائدة ستكون حاصلة ومعه سيكسب أكثر من لقب وسيكون المسيطر سيما في ظل الرصيد البشري الثري المتوفر على ذمته والفوز بالبطولة سيكون حافز معنوي اضافي له في المستقبل القريب كما هو الشأن أيضا في فرق الشبان التي هي تحت اشرافه.. الترجي بإمكانه الاستفادة من خبرة «ترافيتشا» وتوظيفها كما يجب من خلال اعطاء التكوين القاعدي الأهمية التي يستحقها حتى تكون هناك العناصر القادرة على أخذ المشعل عن الجيل الحالي بما أن التوجه نحو الانتدابات لن يخدم مصلحته أكثر سيما أنه بإمكانه أن يكون له أفضل مركز تكوين في ظل توفر كل الامكانات التي خول نجاح هذه الخطوة مع مدرب في قيمة الموجود حاليا.
«الدوبلاي» في البال
حسم الترجي أمر البطولة والفريق سيتطلع خلال الفترة المقبلة الى اضافة تاج جديد والخروج بـ»الدوبلاي» من خلال المراهنة على الاحتفاظ بلقب الكأس لموسم جديد، فريق باب سويقة حظوظه قائمة جدا في تحقيق هذه الخطوة فهو جاهز من كل النواحي ويملك كل ما يمكنه من ذلك ان عرف كيف يوظف جهوده.
منافسة كبيرة في انتظاره من «السي اس اس»
ستكون المنافسة كبيرة في انتظار الترجي الرياضي على لقب الكأس فالنادي الصفاقسي الذي مر بجانب البطولة لن يرضيه الخروج من الموسم الحالي دون ألقاب مثل المواسم الماضية بما أن ذلك سيزيد من تعقيد الأمور فيه لاحقا وقد يجبره على القيام بتغييرات هو في غنى عنها قبل أسابيع قليلة من ضربة البداية للبطولة الجديدة المقررة مبدئيا ليوم 28 أكتوبر المقبل، الترجي حافظ على البطولة بفضل نتيجة كلاسيكو «السي اس اس» الذي ينتظر ان يكون منافسا عتيدا من أجل رفع لقب الكأس وإنقاذ الموسم الذي قدم فيه كل ما يجب تقديمه وحقق نتائج كانت في مستوى التطلعات قبل استئناف النشاط في 5 سبتمبر الجاري وحظوظه تبقى وافرة في كسب هذا الرهان فهو يضم بدوره عناصر من بين الأفضل مما هو موجود في البطولة والمنتخب على حد السواء ولها من الامكانات ما يمكنها من تجاوز الترجي الذي ستعد له العدة كما يجب من أجل رد الاعتبار كخطوة أولى.
حصيلة سيئة للنجم
فاز الترجي بالبطولة ومازال بإمكان النادي الصفاقسي انقاذ الموسم بما ان حظوظه قائمة في المراهنة على لقب الكأس بينما تفيد المؤشرات الحاصلة الى حد الان أن حصيلة النجم الساحلي ستكون أسوأ مما هو حاصل فالفريق لم يقدر على الفوز بأي كلاسيكو وحتى ان تجاوز المربع الذهبي فان مسعاه لن يفلح في النهائي سيما في ظل الجاهزية الكبرى لفريقي باب سويقة وعاصمة الجنوب على حد السواء، النجم خرج الى حد الان بحصيلة سيئة واكتفى بالمركز الرابع في الترتيب النهائي البطولة وخسر خدمات الثنائي الأبرز في صفوفه أحمد القاضي وحمزة نقة والحصيلة مرشحة الى الارتفاع لاحقا والأكيد أن أكثر من تغيير سيحصل ما لم تتدخل الهيئة المديرة وتجد حلا للأسباب التي جعلت الفريق يعيش هذه الوضعية الاستثنائية في مقدمتها المادية التي عمقت مشاكل كل فروع الرياضات الجماعية دون استثناء.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا