الترجي الرياضي: فرصة تاريخية أمام الشعباني ... مساع لتحويل وجهة مؤيّدا للّافي ووتارا يرفض الوجهة التي اختارتها له هيئة المؤدب

واصل الترجي بقيادة المدرب معين الشعباني عروضه القوية ببلوغ نهائي الأميرة المحلية أياما قليلة بعد التتويج بلقب البطولة التونسية

والسوبر على امل ان تتواصل الانجازات في موسم محلي استثنائي بالإطاحة عشية الأحد المقبل بالاتحاد المنستيري في نهائي سيدور لاول مرة في تاريخ المسابقة خارج العاصمة و تحديدا على ارضية ملعب بن جنات بالمنستير.
موعد على غاية من الأهمية للترجي من اجل الظفر بالكأس 16 في تاريخه و إلحاقها بالبطولة 30 والسوبر الخامس و الثاني على التوالي إلا انه يشكل التحدي الأكبر للمدرب معين الشعباني الساعي لمواصلة كتابة اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ الترجي وتاريخ الكرة التونسية والعربية كأصغر مدرب تتويجا خاصة أن الشعباني الذي سبق أن توج بلقب رابطة الأبطال في مناسبتين و كذلك البطولة و السوبر ينقصه لقب الأميرة المحلية.
عصفورين بحجر
نبقى مع الشعباني فرغم ما حققه من انجازات إلا أن تراجع أداء الفريق في مقابلات البطولة خلف حالة من الغضب لد عدد كبير من الأنصار بلغ حد المطالبة بإقالته قبل أن تعود الأجواء إلى الاستقرار بعد تدخل الهيئة المديرة و تحديدا رئيس النادي و تأكيده حاجته لخدمات الشعباني ثم عودة الأداء إلى الاستقرار في نهائي السوبر و نصف نهائي الكأس على أن يكون الشعباني أمام فرصة تاريخية لضرب عصفورين بحجر واحد بإضافة لقب كاس تونس الأول له كمدرب و مصالحة الجماهير.
تركيز كبير
غياب متسع من الوقت للاحتفال بلقب السوبر ثم التأهل إلى النهائي جعل الأفراح تتأجل نسبيا بما أن المجموعة انطلقت وسط تركيز كبير و دعم جماهيري اكبر في إعداد العدة لإتمام المهمة بنجاح بإضافة اللقب الثالث لهذا الموسم بحصة تمارين خفيفة لإزالة الإرهاق على أن يتم خلال تمارين اليوم التركيز على الجانب الفني و التكتيكي مع الوقوف على كل صغيرة و كبيرة تتعلق بنقاط قوة ونقاط ضعف المنافس الاتحاد المنستيري على أن يتواصل العمل خلال حصة الغد على الجانب الفني و التكتيكي مع تحديد ملامح التشكيلة الأساسية التي قد لا تشهد تغييرات تذكر في ظل تألق جميع الأسماء التي شاركت في المقابلات الأخيرة إضافة إلى غياب إصابات قد تحول دون التعويل على خدمات بعض اللاعبين.
عين على الألقاب و أخرى على الميركاتو
التركيز الكبير على إتمام الموسم بلقب جديد لم يمنع الهيئة المديرة من التطرق إلى بعض الملفات المتعلقة بالميركاتو الصيفي دون أي تشويش من شانه ان يؤثر على المجموعة وفي هذا الإطار علم «المغرب» ان الليبي مؤيد اللافي الذي جمعته اتصالات متقدمة مع رئيس النادي سيحط الرحال خلال الساعات القادمة بتونس من اجل إتمام صفقة انتقاله للأحمر والأصفر رغم محاولة بعض الفرق خلال الساعات القليلة الماضية التأثير عليه و العمل على تغيير وجهته ولعل أبرزها الوداد المغربي مقابل تشبث كبير من الأخير بنصيحة مواطنه حمدو الهوني أن تكون الأولوية للترجي.
حقيقة رحيله عن اتحاد العاصمة
نواصل مع اللاعب الذي من المنتظر أن يوقع للترجي خلال الساعات القليلة القادمة لنشير الى اعتماد بعض وسائل الإعلام الجزائرية والمغربية التشويش على إتمام الصفقة عبر نشر تسجيل صوتي للمدير الرياضي لاتحاد العاصمة الذي سبق بدوره أن تقمص أزياء الترجي عنتر يحيى يؤكد فيه أن أسباب رحيل اللاعب فنية و تكتيكية بحت قبل ان يتم الكشف عن الحقيقة و الإثبات بالمستندات إن اختيار اللافي الرحيل كان قرارا شخصيا من اللاعب الذي لم يتحصل على مستحقاته المالية لاكثر من شهر و ان كل ما جاء على لسان مسؤولي اتحاد العاصمة ياتي لتهدئة جماهير الفريق التي لها علاقة خاصة باللاعب نظرا لما يمتلكه من إمكانيات فنية وما قدمه للفريق من إضافة.
وتارا يرفض سليمان
في انتظار الإعلان عن الصفقة الجديدة للأحمر و الأصفر والتي ستليها أخرى حسب ما بحوزتنا من معلومات مؤكدة ستتعلق بمهاجم أجنبي علم «المغرب» ان الهيئة المديرة للترجي وجدت صعوبات في إقناع الايفواري ابراهيما وتار في الالتحاق بمستقبل سليمان في شكل إعارة بموسم بعد أن أكد الأخير في آخر اجتماع له بمسؤولي الفريق انه لن يوافق على اللعب في البطولة التونسية و ان الفرضية الوحيدة التي ستجعله يوافق على ترك الترجي قبل نهاية عقده هي الاحتراف خارج البطولة التونسية سواء باوروبا او احد دول الخليج و هو أمر عجل بربط قنوات الاتصال و التواصل مع عدد من وكلاء اللاعبين من اجل إيجاد وجهة لوتارا حتى لا تتعطل صفقة التعاقد مع مهاجم أجنبي.
بقية الملفات في بداية الأسبوع القادم
وتارا ليس الوحيد الذي يرغب الترجي في التفريط في خدماته حيث تؤكد آخر المعطيات أن الغربلة كبيرة وستشمل عددا كبيرا من الأسماء بما في ذلك الأجنبية سواء بصفة نهائية أو في شكل إعارة, وتؤكد آخر المعطيات أن القائمة تم وضعها على طاولة رئيس النادي إلا أن الكشف عن الأسماء سيتم بعد نهائي الكأس أي مع بداية الأسبوع القادم.
نفس التوجه بالنسبة للعروض
بداية الأسبوع المقبل لن تعرف الكشف عن الأسماء التي لم يعد الفريق بحاجة إلى خدماتها فقط بل سيتم خلالها النظر في العروض المقدمة لأسماء أخرى على غرار هداف الفريق طه ياسين الخنيسي حيث تؤكد آخر المعطيات انه قريبا جدا من الالتحاق ببقير في آبها السعودي

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا