الملاكمون العرب و الأولمبياد .. أولى الميداليات من مصر آخرها من المغرب والأكثر تتويجا الجزائر: 24 سنة غياب عن المنصة للملاكة التونسية

خلافا لما يعتقده الكثيرون ورغم عراقة و تاريخ رياضة الملاكمة في الدول العربية فإن الإنجازات ليست بقدر الطموحات

مقارنة ببقية الدول، ورغم الإمكانيات الكبيرة التي يتمتع بها الملاكمون العرب فإن النتائج -خاصة- في الأولمبياد والبطولات العالمية ظلت محدودة وذلك يعود لعديد الأسباب منها غياب إستراتيجية العمل الواضحة والاستمرارية للاتحادات الرياضية المشرفة وغياب الدعم اللازم لرياضة الملاكمة مما جعل أغلب الملاكمين يخيرون إنهاء مسيرتهم مبكرا أو التوجه نحو اختصاصات أخرى.
وبالعودة لإنجازات العرب من خلال مشاركاتهم بالأولمبياد يمكن لنا استنتاج عدة ملاحظات مرتبطة ارتباطا مباشر بالمقياس الزمني والتاريخي والكمي.
أول ميدالية للعرب من مصر و آخرها من المغرب
أول ميدالية للعرب كانت من مصر عن طريق البطل الكبير الراحل عبد المنعم الجندي الذي حاز برونزية وزن الريشة بأولمبياد روما عام 1960 و الذي سيظل راسخا في ذاكرة الجماهير العربية بعد أن أصبح أول رياضي عربي و أفريقي يجلب ميدالية أولمبية.
أما الملاكم المغربي محمد ربيعي فيعتبر آخر العرب الذين وصلوا إلى منصات التتويج بعدما تمكن من نيل الميدالية البرونزية في دورة الألعاب الأولمبية في مدينة ريو دي جانيرو في عام 2016.
ميدالية ذهبية وحيدة للعرب عن طريق البطل الراحل الكبير الجزائري حسين سلطاني
تعتبر الملاكم والبطل الجزائري الراحل حسين سلطاني من أفضل الملاكمين العرب بعد أن تمكن تحقيق الميدالية الذهبية الأولمبية في الدورة التي أقيمت في أطلنطا عام 1996 في وزن الريشة (54-57 كيلوغراماً) بعدما تغلّب على منافسه البلغاري تونتشو تونتشيف في المباراة النهائية التي أقيمت بينهما مع العلم وأنه قد أحرز أيضا برونزية أولمبياد برشلونة عام 1992 ليظل الأفضل على الإطلاق.
الإنجازات : 5 دول فقط وهي الجزائر مصر المغرب تونس و سوريا
بالعودة إلى الإنجازات العربية خمسة دول عربية تمكنت من الصعود على منصات التتويج الأولمبية و هذا رقم ضعيف و نعود بالترتيب التفاضلي الدول بناءا على عدد الميداليات:
- في المرتبة الأولى الجزائر: 6 ميداليات( ذهبية و 4 برونزية )
تعتبر الجزائر أفضل الدول العربية بعد إحراز الأفناك ستة ميداليات أولمبية بالتمام والكمال، نصيب الأسد للراحل حسين السلطاني الذي أحرز 2 ميداليات ذهبية في 1996 وبرونزية في 1992، و يُعد مصطفى موسى و محمد الزاوي أول الملاكمين الجزائرين الذين حققوا ميدالية أولمبية بعد أن فاز مصطفى ببرونزية أولمبياد لوس أنجلوس عام 1984 وقد شارك الملاكم الجزائري نظيره الأميركي إيفاندير هوليفيلد المركز الثالث, وعلى خطاه سار أيضاً الملاكم الجزائري الآخر محمد زاوي الذي تمكّن من تحقيق برونزية وزن 57 كغ, وحقق الملاكم الجزائري محمد بحاري برونزية بأولمبياد أطلنطا عام 1996 في وزن 75 كغ, لتكون آخر تتويجات الجزائر مع الملاكم محمد علالو الذي حقق برونزية أولمبياد سيدني عام 2000.
- المرتبة الثانية مصر: سيطرة عربية بأولمبياد آثينا وأول ميدالية في تاريخ العرب: 4 ميداليات ( فضية و 3 برونزية )
تمكن الفراعنة من تحقيق عديد الإنجازات وما يحسب لها هو إنجاز تاريخي بأنامل و سواعد البطل الكبير عبد المنعم الجندي الذي حقق أول ميدالية عربية وأفريقيا في تاريخ مشاركات العرب بالألعاب الأولمبية و كان ذلك بأولمبياد روما بأيطاليا سنة 1960 ثم جاء الإنجاز كبير بأولمبياد آثينا عام 2004 بعد أن تمكنوا من التواجد في ثلاثة أوزان من جملة 10 و تمكن الأبطال المصريين من تحقيق 3 ميداليات جاءت عن طريق كل من محمد علي الذي حقق فضية وزن ما فوق الثقيل و محمد السيد الباز برونزية الوزن الثقيل فيما استطاع أحمد إسماعيل من الفوز ببرونزية وزن الخفيف الثقيل
- المرتبة الثالثة المغرب: 4 برونزيات
أسود الأطلس حققوا أربعة ميداليات أولمبية من خلال مشاركاتهم و جاءت عن طريق كل من الملاكم البطل عبد الحق عشيق في أولمبياد سيول عام 1988 ثم جاء شقيقه البطل محمد عشيق الذي حقق برونزية أولمبياد برشلونة عام 1992 و نسج على منوالهم الملاكم البطل طاهر تمسماني الذي حقق برونزية أولمبياد سيدني عام 2000 واختتم بطل العالم محمد ربيعي تتويجات المغرب والعرب بآحرازه برونزية أولمبياد ريو دي جانيرو عام 2016.
- المرتبة الرابعة تونس: برونزيتين منها أولى عربية
حقق نسور قرطاج ميداليتين خلال مشاركاتهم بالأولمبياد و من الصدف أنها لنفس الوزن حيث حقق المرحوم الحبيب قلحية أول ميدالية في تاريخ الرياضة التونسية وكانت برونزية وزن 63,5 كغ وذلك بأولمبياد طوكيو 1964 فيما نسج على منواله البطل فتحي الميساوي الذي حقق برونزية نفس الوزن بأولمبياد أطلنطا عام 1996لتغيب بذلك الملاكمة التونسية ل24 سنة عن المنصة الاولمبية.
- المرتبة الخامسة سوريا: البلد العربي الآسيوي الوحيد الذي حقق ميدالية
حققت سوريا ميدالية أولمبية تاريخية بعد أن تمكن الملاكم البطل ناصر الشامي من الظفر ببرونزية الوزن الثقيل بأولمبياد آثينا عام 2004 و اقتسم البوديوم مع البطل المصري محمد السيد وهي الميدالية الوحيدة للعرب على مستوى قارة آسيا.
الترتيب العام للدول العربية حسب الإنجازات :
المركز الأول ... الجزائر : 6 ميداليات ( ذهبية و 5 برونزية )
المركز الثاني ... مصر : 4 ميداليات( فضية و 3 برونزيات )
المركز الثالث ... المغرب : 4 برونزيات
المركز الرابع ... تونس : برونزيتين
المركز الخامس ... سوريا: برونزية
و يعود الملاكمون العرب الآن ( خاصة المترشحون لأولمبياد طوكيو 2021 و التي تأجلت بسبب جائحة كورونا ) إلى تحضيراتهم واستعداداتهم) وأعينهم على الوصول إلى منصات التتويج) وتحقيق الميداليات ... فهل سنرى ملاكمين عرب على منصة التتويج الأولمبية بطوكيو اليابان ... خاصة و أن هناك دول عربية لها تقاليد كبيرة وإمكانيات ملاكمين متميزة مازالت تنتظر التتويج؟
ح.س

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا