النادي البنزرتي - شبيبة القيروان (1 - 0) «يكن» يعيد «قرش الشمال» إلى الواجهة ويعقد مهمة الأغالبة

في سيناريو متجدد واصل النادي البنزرتي رحلة أحلامه بالبقاء في الرابطة المحترفة فبعد فوزه أمام الاتحاد المنستيري

في الدقائق البديلة جدد رسم نفس السيناريو بهدف من القائد يكن في الدقيقة 90+2 معلنا عن فرحة هستيرية خاصة أن اللقاء كان ضد منافس مباشر شبيبة القيروان.
أبناء اليعقوبي سيطروا على اللقاء وكانوا الأفضل وترجموا ذلك بهدف إنعاش الآمال من أجل البقاء فيما تعقدت مهمة الشبيبة في مواصلة المشوار في الرابطة الأولى.
الحسابات تسيطر
فرضت وضعية كل من النادي البنزرتي وشبيبة القيروان أن تنطلق المباراة بتحفظ كبير زادته حالة الملعب الصعبة بعد الغيث النافع الذي تهاطل عشية الأمس لتعلن المعطيات عن فترة جس نبض طويلة بينهما وكان صراع وسط الميدان عنوان العشر دقائق الأولى وأن سجلنا فرصتين الأولى بمخالفة من البنزرتي إلا أن رأسية الصحراوي جانبت المرمى ليكون الرد عبر مخالفة من ساسي لكن عرفت نفس السيناريو ليعود أبناء المدرب قيس اليعقوبي للسيطرة على المباراة لكن دون فرص كبيرة إلا أنهم افتكوا معركة وسط الميدان فيما اعتمدت شبيبة القيروان على الهجمات المعاكسة عبر الثنائي الصالحي وساسي. ورغم المساندة الجماهيرية الكبيرة التي وجدها النادي البنزرتي إلا أنه لم يقو على تسجيل الهدف الاول حيث لم يهدأ جمهور فريق عاصمة الجلاء وتفاعل مع كل الهجمات مع المساندة المطلقة والتي لم تتوقف لزملاء البراطلي إلا أن ثقل المواجهة كبل أقدام لاعبي الفريقين وخاصة أصحاب الأرض والجمهور.
ضغط رهيب
تمكن النادي البنزرتي من السيطرة على الربع ساعة الأخيرة من المباراة خاصة بعد تراجع شبيبة القيروان إلى الدفاع ولاحت الفرص أبناء أمام قرش الشمال إلا أن التسرع لم يمكنهم من التسجيل رغم الأفضلية المطلقة لأصحاب الأرض الذين تمكنوا من هز الشباك عبر المهاجم شهاب بن فرج بعد مخالفة من البراطلي إلا أن الحكم المساعد رفضه لتواجد مدافع البنزرتي في موقف تسلل وهو ما أغضب الجميع في ملعب البصيري وبحث الضيوف عن المباغتة عبر هجوم من الصالحي لكن دفاع النادي البنزرتي تدخل لتنتهي الفترة الأولى بالتعادل السلبي في حوار سيطرة فيه الحسابات رغم أفضلية الفريق المحلي ميدانيا.
وجاء الهدف
واصل النادي البنزرتي ضغطه منذ بداية الفترة الأولى حيث تحصل على عدة كرات ثابتة لكن دون جديد إلا أن الدقيقة 51 عرفت اهم فرص الفريق المضيف بعد تمريرة مميزة من مبيغي للمهاجم العونلي الذي انفرد بحارس الشبيبة لكنه بطريقة غريبة فوت أول الأهداف لتعلن هذه الفرصة غضبا كبيرا للمدرب قيس اليعقوبي ولم يهدأ لاعبو البنزرتي بل واصلوا الضغط حيث كان بن فرج قريبا من الهدف بعد تسديدة قوية لكن الكرة جانبت المرمى وكاد بوسنية يهدى النادي البنزرتي أول الأهداف ويؤكد السيطرة الكلية لفريقه على الشوط الثاني بعد ركنية من يكن إلا أن العارضة رفضت رأسيته في فرصة مؤكدة جديدة لفريق المدرب قيس اليعقوبي.
وأعلنت الدقيقة 65 عن فرصة كبيرة مجددة للمحليين عبر يكن والبديل عثمان السعيدي لكن الحارس الفروي كان حاسما وناجعا وحافظ على شباكه في دقائق عرفت ضغطا رهيبا للنادي البنزرتي الذي سيطر كليا على الفترة الثانية لكن الحظ وتألق حارس الشبيبة حرما قرش الشمال من ترجمة سيطرته الكلية إلا الدقيقة 90+2 جاءت بالجديد بعد هدف من محمد الحبيب يكن بعد هجوم قاده عثمان السعيدي أثر كرة على العارضة من مهاجم الشبيبة الصالحي ليعلن هذا الهدف عن فرحة هستيرية في ملعب البصيري.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا