اليوم الدفعة الثانية من الجولة الثانية والعشرين من الرابطة الأولى: الترجي يبحث عن انتصار «التتويج» في الدربي وإثارة في حوارات قاع الترتيب

يسدل الستار اليوم عن الجولة الثانية والعشرين من الرابطة المحترفة الأولى بإجراء مباريات الدفعة الثانية منها بعد دفعة أولى جرت امس،

ويتصدر مواجهات اليوم دربي العاصمة بين النادي الافريقي والترجي الرياضي متصدر الترتيب والذي سيؤهله الفوز على الجار الى التتويج بلقب البطولة للمرة الرابعة على التوالي وإطلاق الأفراح في باب سويقة خاصة بعد فترة الشك الأخيرة التي رافقت مردود الفريق في الجولات الأخيرة.
واذا كان دربي العاصمة بعنوان التتويج فإن صراع المراتب الأخيرة لا زال مستمرا وبقوة مع اقتراب قطار البطولة من محطته النهائية على غرار قمة المتلوي بين فريق المناجم والشبيبة القيروانية ولقاء ملعب الشابة بين هلال المكان والنادي البنزرتي دون ان ننسى الحوار متباين الأهداف بين الاتحاد المنستيري الذي لا زال ينافس على المركز الثاني والطرف الثاني في المواجهة اتحاد تطاوين الذي يبحث عن ضمان البقاء في قسم الاضواء.
بين الخروج من الوضعية الصعبة وتأكيد الاستفاقة
يحتضن ملعب الهادي النيفر بباردو مواجهة الملعب التونسي الذي يحتل المركز السابع ب28 نقطة وضيفه مستقبل سليمان تاسع الترتيب ب24 نقطة في مواجهة سيعمل خلالها صاحب الأرض على تدارك عثراته الأخيرة وآخرها الهزيمة أمام الترجي الرياضي بهدفين لهدف.وغابت الانتصارات عن فريق باردو في الجولات السبعة الأخيرة حيث تكبد 6 هزائم وتعادلا وحيدا وهي ازمة نتائج عصفت بمصير المدرب جلال القادري ووجد المدرب الجديد انيس البوسعايدي نفسه في امتحان صعب لاعادة الفريق إلى بر الأمان خاصة ان نزيف النقاط المهدورة كان يهدده في وقت ما بان يصبح معنيا بالنزول لولا نتائج فرق اخر الترتيب التي نزلت عليه بردا وسلاما لكن الأحباء لم يستسيغوا ذلك لأنهم كانوا يعولون على احتلال مرتبة متقدمة في جدول الترتيب لكن يبدو ان موسم الفريق انتهى حسابيا بصفة مبكرة ليجد نفسه دون اي رهان.
في الطرف المقابل ،حقق مستقبل سليمان ابرز مفاجآت الجولة الماضية عندما انتصر على النجم الساحلي بهدفين دون رد مكن الفريق من بداية الاقلاع من المراتب الاخيرة في انتظار مواصلة حصاد النقاط في الجولات القادمة للاطمئنان على مصير البقاء في الرابطة الاولى.
مواجهات القاع تحبس الانفاس
يستضيف هلال الشابة الذي يحتل المرتبة الثامنة ب25 نقطة النادي البنزرتي صاحب المركز الاخير ب15 نقطة في مواجهة تحتل نتيجتها النهائية اهمية كبيرة للفريقين وخاصة فريق عاصمة الجلاء للخروج من عنق الزجاجة.وبعد هزيمتين متتاليتين انتفض الهلال ليحقق انتصارا عريضا على الشبيبة القيروانية برباعية مقابل هدف وتعادل من خارج الديار امام اتحاد تطاوين.في مباراة اليوم من المنتظر ان يستعيد الفريق خدمات الحارس علي القلعي بعد ان غاب عن لقاء تطاوين لأسباب صحية كما هو الشأن بالنسبة الى نادر قارة كما سيتعزز الرصيد البشري بعودة كل من الجيلاني عبد السلام وفادي الفالحي.اما النادي البنزرتي فلا خيار امامه إلا تحقيق الفوز للخروج من قاع الجدول خاصة ان الانتصارات أدارت له ظهرها في الجولات الـ 12 الأخيرة وتحديدا منذ لقاء الجولة التاسعة أمام هلال الشابة حيث تكبد الفريق 7 هزائم و5 تعادلات.
وتجمع قمة قاع الترتيب نجم المتلوي صاحب المركز 11 ب18 نقطة وشبيبة القيروان التي تحتل المرتبة 12 ب17 نقطة في لقاء يبدو مثيرا ومشوقا اذ هو من فئة 6 نقاط الفائز فيه سينال دفعا معنويا لانهاء السباق في افضل الظروف.واكتفى فريق المناجم في الجولتين الأخيرتين بتعادلين جعلاه يهدر 4 نقاط ويمنح ملاحقيه فرصة الاقتراب منه وتشديد الخناق عليه.ويجد المدرب محمد الكوكي نفسه في موقف صعب بحكم تعدد الغيابات في الفريق على غرار زياد البكوش بسبب عقوبة الانذار الثالث إضافة إلى ابوبكر ديارا وبرهان الحكيمي وياسين الماجدي وعاطف المازني وخالد الغرسلاوي ليظل التساؤل عن الحلول التي سيجدها لتعويض هذه الغيابات.من جهتها ،تأمل الشبيبة القيروانية استعادة لذة الانتصارات التي غابت عنها في الجولات الثلاثة الاخيرة حيث اكتفت بتعادلين وهزيمة ثقيلة امام هلال الشابة.ولا يخفى ان الفريق يعيش متاعب في خطه الخلفي جعلته اسوء الخطوط الدفاعية بعد ان اهتزت شباكه في 38 مناسبة لذلك يسعى سفيان الحيدوسي اليوم الى تحقيق الانتصار والمصالحة مع الانصار الذين يأملون ان تنطلق حملة الإقلاع والابتعاد عن كابوس النزول.
رهان مزدوج
يحمل لقاء ملعب بن جنات بالمنستير رهانا مزدوجا بين الاتحاد المنستيري ثالث الترتيب ب40 نقطة والذي لا يزال متمسكا بالدفاع عن حظوظه في كرسي الوصافة رغم ان الفارق الذي يفصله عن النادي الصفاقسي ثاني الجدول هو ثلاث نقاط وفي الطرف الاخر نجد اتحاد تطاوين الذي لا يزال معنيا بحسابات النزول بما أنه يحتل المركز العاشر ب19 نقطة.وتوقف عداد انتصارات أبناء المنستير منذ فوز الجولة 19 على نادي حمام الأنف ليكتفوا بتعادلين في الجولتين الأخيرتين ويفسحوا المجال للسي آس آس لتوسيع مسافة الامان لكنهم يرفعون اليوم شعار استعادة الانتعاشة الهجومية وتحقيق انتصارهم 12 في الموسم.اما منافسهم فيتطلع الى مواصلة الاستفاقة بعد انتصار وتعادلين في الجولات الثلاثة الاخيرة.
هل يتوج الترجي ام يؤجل الافارقة افراحه؟
يحتضن ملعب رادس حلقة جديدة من مباريات الدربي بين النادي الافريقي رابع الترتيب ب36 نقطة والترجي الرياضي صاحب الصدارة ب53 نقطة في مباراة يعول فريق باب سويقة على الخروج بنقاطها لان الفوز يعني بنسبة كبيرة تتويجه واحتفاظه بلقب البطولة للموسم الرابع على التوالي غير انه لن يكون في طريق مفتوحة فغريمه لن يرضى ان تكون فرحة الترجيين على حسابه ولذلك سيبذل قصارى جهده ليحقق الانتصار ويؤجل تتويج الأحمر والاصفر.
والى حدود كتابة هذه الأسطر لم يحسم الاطار الفني في مشاركة الحارس عاطف الدخيلي من عدمها خاصة انه لم يكمل مباراة السي آبي لاسباب صحية فيما تستعيد التركيبة احمد خليل.
في المقابل، ستتعزز تشكيلة الترجي بفاروق الميموني مقابل غياب زياد بريمة الموجود مع منتخب الاواسط كما سيكون الليبي حمدوا لهوني على ذمة الاطار الفني بعد تخلصه من متاعبه الصحية.

برنامج اليوم
الساعة 16.30 :
ملعب النيفر :الملعب التونسي - مستقبل سليمان /يسري بوعلي
ملعب الشابة :هلال الشابة - النادي البنزرتي /نصر الله الجوادي
ملعب المتلوي :نجم المتلوي - شبيبة القيروان /محرز المالكي
الساعة 19.00:
ملعب بن جنات :الإتحاد المنستيري- إتحاد تطاوين /مجدي بالحاج علي
الساعة 19.10
ملعب رادس:النادي الإفريقي - الترجي الرياضي /امير الوصيف

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا