النادي الإفريقي :تعاطف كبير مع «عبد الرزاق» والكل في انتظار تحرك «اليونسي»

اختتم النادي الإفريقي تحضيراته لعودة نشاط الرابطة المحترفة الأولى بخوض أخر تربص في مدينة سوسة حيث وضع المدرب لسعد الدريدي

اللمسات الأخيرة من أجل أن يظهر الإفريقي بوجه جيد يمكنه من كسب الهدف المرسوم وهو التواجد في أحدى المسابقات القارية ولم لا المراهنة على المرتبة الثانية التي مازالت ممكنة في ظل عدد المباريات المتبقية وفارق النقاط مع صاحبي المركز الثاني والثالث والأكيد أن المجموعة قادرة على بلوغ الهدف خاصة مع الثقة التي أظهرها اللاعبون في التحضيرات.
ورغم أن ودية ملعب بوعلي لحوار لم تكتب لها النهاية وتوقفت مع نهاية الشوط الأول إلا أن الإفريقي ظهر بمستوي محترم جماعيا وهو ما يؤكد العمل الكبير المنفذ طيلة التحضيرات سواء من الناحية البدنية أو الفنية ويبقي الطموح أن يترجم لاعبو نادي باب الجديد ذلك في الرسميات.
وقرر الإطار أن يخفض من نسق التمارين هذا الأسبوع حيث ستقتصر التدريبات على حصة واحدة يوميا بعد أن عرفت الفترة الماضية برمجة حصتين الأولى صباحية وثانية مسائية.
تضامن كامل
شهدت أخر المباريات الودية للنادي الإفريقي أمام النجم الساحلي حادثة فرضت إيقاف الكلاسيكو الودي وذلك بعد أن دخل الظهير الأيسر غازي عبد الرزاق في حوار مع بعض جماهير النجم الساحلي التي خرجت عن النص وكالت للاعب السابق لجوهرة الساحل سيلا من الشتائم وصلت إلى حد شتم والدته مما أغضب اللاعب الذي بحث عن الثنائي الذي شتمه وصعد إلى المدرجات في حركة أشعلت عددا من لاعبي الإفريقي الذين نسجوا على منواله وانطلقوا في البحث عن الثنائي لولا تدخل الأمن والعاقلين من الجانبين لتهدأ الأمور بعد ذلك لكن مع رفض اللعب وإيقاف المباراة عند شوطها الأول.
حادثة عبد الرزاق وجدت تعاطفا كبيرا من زملائه في الإفريقي وحتى الإطار الفني حيث أنه رغم المطالبة بإستئناف المباراة إلا أن القرار اتخذ وأكد لاعبو الأحمر والأبيض عدم رغبتهم في مواصلة المباراة خاصة أنهم استغربوا عن تواجد الجماهير رغم التأكيد أن اللقاء سيكون دون جمهور ولم تقف مساندة الظهير الأيسر عند محيط المجموعة حتى أن جماهير الإفريقي وعددا كبيرا من جماهير النجم الساحلي رفضت ما حدث وأكدت ضرورة مراجعة النفس في الممارسات التي تقوم بها عينة من الجماهير.
إشكال العادة
ينتظر لاعبو النادي الإفريقي أن يحصلوا على جانب من مستحقاتهم المالية المتخلدة في ذمة الهيئة المديرة خاصة بعد أن تحصلوا على وعد جديد أن يكون جانبا من مستحقاتهم حاضر قبل عيد الأضحى ويبدو أن التململ انطلق منذ عشية السبت خاصة بعد غياب الأخبار عن ترجمة الوعد الجديد على أرض الواقع وهو ما قد يمثل إشكالا جديدا للمجموعة التي انتظرت تحركات اليونسي لكنه طالما خلف وعوده.
وحسب المعلومات فإن المدرب لسعد الدريدي طلب من رئيس الفرع ضرورة التحرك من أجل توفير جانب من المستحقات حتى تهدأ الأمور وحتى لا يذهب مجهود طيلة الفترة الماضية بإضراب جديد للمجموعة خاصة قبل موعد استأنف نشاط الرابطة المحترفة الأولى وهو ما سيضر بالفريق في بقية مشوار البطولة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا