النادي الصفاقسي: بعد فسخ عقده مع النادي الصفاقسي هل يمضي المرزوقي للترجي؟

قررت لجنة النزاعات مساء أمس الأول فك ارتباط اللاعب علاء الدين المرزوقي بالنادي الصفاقسي مقابل دفع مبلغ مالي يقارب 380 ألف دينار

للاعب بعد أن طال مسلسله لأكثر من 8 أشهر للحكم فيه بالرغم من مطالب النادي الصفاقسي بالحصول على مليار من اللاعب نتيجة تضرر الفريق إلا أن لجنة النزاعات رأت أن اللاعب هو المتضرر نظرا لعدم حصوله على مستحقاته المالية مما استوجب تقديم قضية لفض الارتباط ليكون المرزوقي اليوم حرا ويمكن له الإمضاء لأي فريق داخل تونس أو خارجها.
بعض التسريبات أشارت في وقت سابق أن إدارة الترجي لا تنوي التعاقد مع المرزوقي إلا أن بعض المصادر أكدت لنا أن فرضية عودة المفاوضات واردة بين الطرفين خاصة وأنه سبق لفريق باب سويقة أن غازل اللاعب عندما كان أساسيا في النادي الصفاقسي، كما تحدثت بعض المصادر أن المرزوقي بحوزته بعض العروض الخليجية إلا أنه لم يقرر بعد وجهته القادمة والتي ستكون الأرجح في أحد النوادي الكبار التونسية. فهل سيكون المرزوقي ثاني وافد جديد على الترجي بعد النقاز أم أن له رأيا أخر بخصوص مستقبله الكروي؟

حسم ملف المثلوثي
بعد جلوس إدارة نادي الزمالك واللاعب حمزة المثلوثي تقرر الاتفاق على إمضاء عقد لمدة ثلاث مواسم مقابل امتيازات مالية تتراوح بين 500 و700 ألف دولار مقسمة على ثلاث مواسم كأجور شهرية حيث أمضى اللاعب عقده الرسمي مع نادي الزمالك في انتظار تفعيله بعد صدور نتائج التحاليل الطبية التي تثبت سلامة اللاعب, وبذلك حسم ملف المثلوثي الذي سيكون «زملكاويا» لثلاث مواسم قادمة إلى جانب الفرجاني ساسي.

المطالبة بحلول
ما وصل اليه النادي الصفاقسي على المستوى المادي في الفترة الأخيرة وتراكم الديون وعدم خلاص مستحقات اللاعبين والإطار الفني والعاملين بالمركب جعل عددا من الجماهير تتحرك من خلال بعض المقترحات أهمها العودة من جديد إلى جمع الأموال من أجل إنقاذ النادي سواء عبر وصل دعم يتراوح ما بين 20 و100 دينار أو فكرة بعث طريقة جديدة وهي الإرساليات القصيرة SMS والتي قادر فيها الفريق على جني مرابيح كبيرة من الأموال في صورة انخراط كل الجماهير في هذه المنظومة من خلال بعث إرسالية قصيرة إضافة إلى وجود حساب جاري للجماهير التي تريد التبرع للفريق مثلما حصل في وقت سابق.
الأكيد أن للهيئة جلسة قريبة للنظر في مثل هذه المقترحات للخروج من عنق الزجاجة بأخف الأضرار لمجابهة عدة مصاريف وأهمها خلاص الديون المتراكمة للتأكيد على انطلاق موسم كروي جديد وجيد في المرحلة المقبلة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا