النادي الإفريقي: مخاوف من شراء الانخراطات..ومفاوضات لتجديد عقد «الدريدي»

بعد راحة خاطفة بيومين مكنه الإطار الفني للاعبي النادي الإفريقي منها اثر التربص الأول الذي دار في مركز التربصات بحمام بورقيبة،

عاد لاعبو نادي باب الجديد إلى أجواء التمارين في العاصمة حيث سيكون النسق مرتفعا خاصة مع اقتراب عودة نشاط الرابطة المحترفة الأولى وسيكون التركز كالعادة على الناحية البدنية دون نسيان الأمور الفنية بالإضافة إلى خوض 3 مباريات ودية برمجت الأولى أمام النادي البنزرتي والثانية أمام النادي الصفاقسي لتكون الثالثة حوارا متجددا مع النادي البنزرتي.

وعلى غرار الأيام الأخيرة من التربص عرفت حصة الأمس غياب الثنائي فخر الدين الجزيري وياسين الشماخي بعد أن قاطعا التمارين وأكدا أن علاقتهما مع الأحمر والأبيض انتهت كما لم يحضر المهاجم وجدي الساحلي رغم الاتصالات التي جمعته بالمدرب وبعض المسؤولين حيث لم تتضح الرؤية بعد في مستقبله رغم تأكيده انه سيكون مع المجموعة عند استأنف النشاط في المقابل فإن بقية الأسماء كانت حاضرة في الحصة التدريبية الأولى.

وبالعودة إلى الرصيد البشري للنادي الإفريقي فإن شهر جوان سجل رحيل عدد من اللاعبين وكانت البداية مع الظهير الأيمن الجزائري مختار بلخيثر الذي فسخ عقده من جانب واحد فيما اختار الثنائي الجزيري والشماخي المقاطعة في انتظار ما ستسفر عنه الأيام القادمة.

سيناريو غير مرغوب فيه
تخشي جماهير النادي الإفريقي أن تكون انتخابات جويلية الجاري شبيهه بالانتخابات السابقة التي كانت للكواليس فيها كلمة حاسمة في تحديد هوية الفائز بكرسي رئاسة الأحمر والأبيض وذلك عبر شراء عدد من الانخراطات من عدد من الجماهير خارج منظومة النادي الإفريقي لكنهم ساهموا في الانتخابات في ظل أحقيتهم بالمشاركة.
ويبدو أن الرقم الجديد الذي أعلنت عنه لجنة الانتخابات التابعة للجامعة التونسية لكرة القدم الخاص بمنطقة تونس أثار الاستغراب والريبة لدى جماهير الأحمر والأبيض خاصة أنها لاحظت ارتفعا كثيفا في عملية اقتناء الانخراطات مما جعلها تنطلق في تساؤلات بل أكثر من ذلك بما أنها بحثت عن أسماء المنخرطين ومدى أحقيتهم باقتناء الانخراطات لتجد أن منخرطي يوم الأحد تمكنوا من الحصول على تصريح على الشرف جعلهم يقتنون الانخراطات وهو ما زاد في المخاوف من أن تكون العملية منظمة وأن تلعب لمصلحة أحد المرشحين المستقبلين للانتخابات في النادي الإفريقي. الدعوات انطلقت بخصوص التثبت من المنخرطين الجدد خوفا من تغليب مرشح على أخر استغلال وقوة المال عبر شراء انخراطات ويطالب شق كبير من جمهور الأحمر والأبيض لجنة الانتخابات في الجامعة التونسية لكرة القدم الساهرة على الاستحقاق الانتخابي للأفارقة بمراجعة كافة الأسماء والتثبت قبل منح أحقية المشاركة في الانتخابات والأكيد أن الساعات القادمة ستعرف تطورات جديدة في هذا الملف خاصة وأن الدعوات تضاعفت مقارنة بيوم الأحد.

مساع حثيثة
باتت جميع مكونات النادي الإفريقي متأكدة من العمل الكبير الذي قام ويقوم به المدرب لسعد الدريدي من الناحية الفنية أو المعنوية مع المجموعة رغم المشاكل الكبيرة التي تعاني منها والغياب المتواصل للمسؤولين لكنه عرف كيف التعامل مع الظروف بل أنه حقق نتائج إيجابية وسيطر على حجرات الملابس عبر حسن التعامل مع كوادر الفريق وشبان النادي.
وقد انطلق الحديث منذ مدة مع المدرب لسعد الدريدي من أجل تمديد إقامته على رأس العارضة الفنية للنادي الإفريقي خاصة مع المطالب الجماهيرية بتثبيته كمدرب للفريق لمواسم إضافية وحسب المعلومات التي بحوزتنا فإن رئيس فرع كرة القدم حمزة الوسلاتي فاتح الدريدي في مسألة تجديد العقد ومواصلة التجربة مع الفريق خاصة أنه يعرف المجموعة ككل وأن الوضعية تفرض بقاءه لمواصلة العمل الذي انطلق فيه.

المؤشرات تؤكد أن لسعد الدريدي يرحب بالفكرة لكنه ينتظر اتضاح الرؤية بعد الانتخابات المنتظرة والتي ستعلن هيئة جديدة في الأحمر والأبيض قد يكون لها تصور جديد إلا أن الوضع الأقرب سيكون تثبيت لسعد الدريدي كمدرب للإفريقي في ظل الدعم الجماهيري الكبير الذي يحظي به الرجل بالإضافة إلى دعم اللاعبين.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا