في آخر إحصائيات شهر جوان: «الإفريقي» أكبر الخاسرين..«بن عمر» الأغلى مجدّدا وثلاثي فقط في دائرة «مليون يورو»

قبل شهر تقريبا من عودة نشاط الرابطة المحترفة الأولى اثر التوقف الإجباري بسبب جائحة كورونا عرفت بطولتنا تراجعا

في القيمة التسويقية على غرار كافة البطولات في العالم شأنها في ذلك شأن فرق بطولتنا التي عاشت نفس السيناريو لكن بدرجة متفاوتة بما أن النادي الإفريقي كان الأكثر تضررا حيث تراجعت كثيرا قيمته التسويقية مقارنة ببقية الفرق.

ولم يكن لاعبو الرابطة المحترفة الأولى في منآي عن السقوط بما أن الجميع تراجع في القيمة التسويقية حتى أن عددا من الفرق خرج من دائرة المليون يورو بعد أن وصلها قبل الجائحة لكن توقف النشاط فرض التراجع في المقابل حافظ ثلاثي فقط على موقعه في دائرة المليون يورو. وبالعودة إلى أخر المعطيات التي قدمها موقع «ترانسفرت ماركت» لشهر جوان الجاري فإن بطولتنا عرفت تقدم بسيطا بعد أن كانت في شهر أفريل في حدود 102.5 مليون يورو فإنها الآن أصبحت 102.78 مليون يورو.

خسارة قرابة 51 مليون يورو
قبل انتشار جائحة كورونا استفادت الرابطة المحترفة الأولى من انتعاشة طفيفة في القيمة التسويقية لبطولتنا إلا أن هذا الانتعاش لم تدم طويلا حيث أعلنت الأرقام الجديدة لموقع « ترانسفرت ماركت» تراجع مالي للرابطة المحترفة الأولى من 118.25 مليون يورو قبل فيروس كورونا إلى 102.5 مليون يورو منذ شهر أفريل الماضي وهو ما كلف بطولتنا خسرت قرابة 15.75 مليون يورو بسبب توقف النشاط الكروي وحسب أخر إحصائيات شهر جوان فإن القيمة التسويقية للرابطة المحترفة الأولى أصبحت 102.78 مليون يورو.
ولم ينعكس التراجع المالي لرابطة المحترفة الأولى على ترتيبها القاري بما أنها واصلت احتلال المركز الرابع في بطولات القارة السمراء خلف كل من بطولة جنوب إفريقيا والدوري المصري والدوري المغربي التي تأثرت أيضا بجائحة كورونا وتراجعت القيمة التسويقية لبطولتهم.
وخرج الدوري الجزائري صاحب المركز الخامس في ترتيب أغلى بطولات الساحرة المستديرة في القارة الإفريقية الأقل خسارة حيث تراجع بقيمة 7.67 مليون يورو ليأتي الدوري المصري ثانيا من حيث الضرر وذلك بخسارة مالية وصلت إلى 14.8 مليون يورو ثم الدوري المغربي الذي خسر قرابة 15.3 مليون يورو في المقابل كان الدوري الجنوب إفريقي الأكثر تضررا بخسارة مالية وصلت إلى 21.5 مليون يورو.

جميع الأندية تراجعت ماليا
فرض التراجع الخاص بالقيمة التسويقية للرابطة المحترفة الأولى انعكاسا على القيمة المالية لفرق البطولة التي تأثرت مباشرة بتوقف النشاط الإجباري بسبب فيروس كورونا حيث خسرت كافة الفرق في ترتيب القيمة التسويقية رغم أن ذلك لم يؤثر على الترتيب السابق أين واصل الترجي الرياضي الصدارة الذي كان برفقة النجم الساحلي الأكثر تضررا بعد أن تراجعا بقيمة مالية وصلت إلى 3.3 مليون يورو. وبلغت خسائر فرق الرابطة المحترفة قرابة 14.89 مليون يورو وهو رقم يساوي تقريبا القيمة التي خسرتها بطولاتنا في ترتيب أغلى بطولات الساحرة المستديرة في القارة الإفريقية وفي ما يلي ترتيب الجديد لفرق الرابطة الأولى حسب القيمة التسويقية:
الترجي الرياضي 15.28 مليون يورو
النجم الساحلي 14.63 مليون يورو
النادي الصفاقسي 11.85 مليون يورو
النادي الإفريقي 8.85 مليون يورو
النادي البنزرتي 7.9 مليون يورو
الملعب التونسي 6.63 مليون يورو
شبيبة القيروان 6 مليون يورو
الاتحاد المنستيري 5.93 مليون يورو
اتحاد بن قردان 5.73 مليون يورو
اتحاد تطاوين 4.85 مليون يورو
نجم المتلوي 4.65 ألف يورو
هلال الشابة 4.13 مليون يورو
نادي حمام الأنف 3.58 مليون يورو
مستقبل سليمان 2.83 مليون يورو

الإفريقي أكثر تضررا
بالعودة إلى الأرقام المقدمة من موقع «ترانسفرت ماركت» فإن أكثر فرق بطولتنا تضررا كان النادي الإفريقي الذي فقد الكثير من قيمته المالية منذ شهر مارس الفارط فبعد أن كان القيمة المالية للمجموعة تقربا 11 مليون يورو أصبح في شهر أفريل 9.55 مليون يورو ليجد نفسه اليوم في حدود 8.85 مليون يورو وهو رقم يؤكد الصعوبات المالية التي يعيشها الأحمر والأبيض في هذا الموسم والتي كان لها مفعول السحر على القيمة المالية لزملاء وسام يحيي رغم أن مؤشرات بداية الموسم كانت إيجابية حيث سجلنا ارتفاع القيمة المالية لعدد من اللاعبين من بينهم الثنائي الهجومي لفريق باب الجديد ياسين الشماخي والبوركيني باسيرو كومباوري.
وكما اشرنا فإن التراجع طال جميع الفرق لكن بصفة متفاوتة فيما أكد الموقع أن الثنائي هلال الشابة ومستقبل سليمان انتعش ولو لا قليلا مقارنة ببداية الموسم حيث لم تجاوز سليمان حاجز 2مليون يورو بعد أن كان في حدود المليون يورو في المقابل حقق هلال الشابة قفزة من 2 مليون يورو ليصل اليوم إلى 4.13 مليون يورو أما بقية فرق الرابطة المحترفة فإنها حافظت على أخر معطيات مقدمة في شهر أفريل الماضي.

ثلاثي في حاجز مليون يورو
بعد أن عرف عدد من لاعبي الرابطة المحترفة الأولى تجاوز حاجز مليون يورو كقيمة تسويقية منذ بداية السنة الإدارية 2020 وحتى قبل جائحة كورونا إلا أن المعطيات الأخيرة أكدت أن ثلاثي فقط حافظ على رقمه السابق والحديث هنا عن الثنائي التونسي محمد أمين بن عمر وطه ياسين الخنيسي ومتوسط الميدان الإيفواري فوسيني كوليبالي فيما خرج البقية من حسابات المليون يورو وتراجعوا مقارنة بالتصنيف السابق. وجاء صدارة ترتيب أغلى لاعبي الرابطة المحترفة الأولى متوسط ميدان النجم الساحلي محمد أمين بن عمر حيث بلغت قيمته التسويقية 1.1 مليون يورو ليأتي في المركز الثاني المهاجم الدولي طه ياسين الخنيسي مليون يورو بالشراكة مع زميله في الترجي متوسط الميدان الإيفواري فوسيني كوليبالي الذي تصدر ترتيب أغلى محترفي الرابطة المحترفة الأولى.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا