النادي الصفاقسي: موعد جديد للجلسة العامة الانتخابية

بدأت ملامح الجلسة العامة الانتخابية للنادي الصفاقسي تتضح حيث قررت الهيئة عقدها في منتصف شهر جويلية المقبل بمركب النادي

بعد ايداع التقارير لدى لجنة مستقلة ستشرف على هذه الانتخابات وهو ما يؤكد ان هذه اللجنة ستعلن عن موعد قبول الترشحات لرئاسة النادي الصفاقسي خلال المرحلة المقبلة علما ان الهيئة نجحت في بيع 1761 انخراط لهذه الجلسة.

الى حد كتابة هذه الاسطر لم تتضح بعد هوية الأسماء التي ستقدم ترشحها لرئاسة الأسود والابيض وهو ما يبين امكانية مواصلة الرئيس الحالي المنصف خماخم المشوار او بروز قائمات اسمية جديدة لقيادة سفينة فريق عاصمة الجنوب بعد ان تأكد عزوف الرؤساء السابقين عن تقديم قائمة جديدة وهو ما يؤشر لروح جديدة على مستوى التسيير في صورة بروز قائمات جديدة. الاكيد ان الأيام المقبلة ستكون حاسمة بخصوص رئاسة النادي الصفاقسي حيث بات الوضع يتطلب التفاف الجميع حوله للخروج من المرحلة الصعبة الي يمر بها خاصة على المستوى المادي.

غموض بشأن وجهة المثلوثي
كثر الحديث في الفترة الأخيرة حول امكانية تحول حمزة المثلوثي الى الزمالك المصري بعد تمسك هذا الفريق بضم اللاعب مقابل مبلغ مادي كبير الا ان بعض الاصداء القادمة من القاهرة تفيد بأن الزمالك قد يتراجع عن الصفقة بما ان المثلوثي لم يمض اي عقد بعد وهو ما قد يغير وجهة هذا اللاعب الدولي المطلوب من عدة نواد خليجية وتونسية ابرزها الترجي، فهل ستتدخل الهيئة المديرة لاقناع المثلوثي بإعادة التجربة مع النادي الصفاقسي؟

وقفة احتجاجية
اعلن عدد من جماهير النادي الصفاقسي في الصفحة الي اطلقوها منذ فترة «صفاقس لازمها ستاد» ان القرارت التي وقع اتخاذها من وزير شؤون الشباب والرياضة وممثلين عن بلدية صفاقس ورئيس النادي لم ترتق لتطلعاتهم بما انه تقرر انطلاق اشغال توسعة ملعب المهيري في 2024 وبناء المدينة الرياضية سيكون بعد 10 سنوات على الاقل بعد الدراسة، هذه القرارات لم تَرُقْ لجماهير النادي الصفاقسي التي قررت التصعيد والخروج للشارع يوم 20 جوان الجاري امام مقر بلدية صفاقس للقيام بوقفة احتجاجية للمطالبة بانطلاق اشغال المدينة الرياضية وتوسعة ملعب المهيري، واكدت الجماهير انه في صورة تجاهل السلط المعنية فإن الاحتجاج سينتقل الى امام مقر الوزارة في المرات القادمة مطالبين بذلك حق الجهة في التنمية الرياضية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا