رياضة عالمية: لاعبي أندية البريميار ليغ يرفضون التخفيض في أجورهم

وافق الاتحاد الإيطالى لكرة القدم، بشكل رسمي، على تخفيض أجور اللاعبين خلال الفترة المقبلة بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وعقد الاتحاد الإيطالى اجتماعاً مساء اليوم، الاثنين، عبر «فيديو كونفرانس»، وشارك فيه 19 نادياً، وأعلن خلاله تخفيض رواتب اللاعبين بنسبة الثُلث 1/3 فى حال إلغاء منافسات الدوري الإيطالى هذا الموسم، والسُدس 1/6 فى حال استكمال المسابقة.

ويعد يوفنتوس من بدأ بقرار خفض رواتب لاعبى الفريق والجهاز الفني خاصةً بعد الأزمة التي يمر بها النادي من الناحية الاقتصادية، الأمر الذى اضطر أندريا أنيللي رئيس النادي وفابيو باراتيتشي المدير الرياضي لعقد جلسة مع جورجيو كيلليني قائد الفريق على إثره وانتهت بموافقة لاعبى يوفنتوس على خفض رواتبهم حتى عودة نشاط كرة القدم مرة أخرى.
يذكر أن نشاط كرة القدم توقف في إيطاليا بعد الثامن من شهر مارس الماضي بسبب قرار رئيس الحكومة الإيطالية جوسيبي كونتي بإيقاف جميع الأنشطة الرياضية في البلاد بعد تفشي فيروس كورونا.

من جانب آخر، استبعد مارتشيلو نيكى، رئيس لجنة الحكام فى الإتحاد الإيطالى، بقاء تقنية الفيديو فى حال استئناف النشاط الرياضى فى البلاد بعد انتهاء أزمة فيروس كورونا المستجد.

وقال رئيس لجنة الحكام فى الاتحاد الإيطالى خلال تصريحات نشرها موقع «فوتبول إيطاليا، «من الصعب عودة تقنية الفيديو خلال الفترة المقبلة، لأنها تحتاج إلى عربات صغيرة، كما يجلس الحكام بجانب بعضهم ولا نعرف إذا قام أحدهم بمخالطة أحد المصابين بفيروس كورونا قبل ذلك».
وأضاف «هناك مخاطرة حيث لا توجد مسافات بين الحكام لحفظ سلامتهم، لذلك هذا الأمر من الممكن أن يسبب مشكلة بالنسبة لنا».

وشدد نيكى على أن الاتحاد الإيطالى لكرة القدم هو من لديه القرار النهائى بهذا الشأن، ولكن من وجهة نظره أن الحكام لن يوافقوا على العودة إلى المباريات خوفاً من التعرض لفيروس كورونا.

واختتم رئيس لجنة الحكام قائلاً، «إذا تم استئناف نشاط كرة القدم غداً، أشك فى موافقة الحكام على العودة لشعورهم بالخوف ورغبتهم فى حفظ سلامة عائلاتهم، تقنية الفيديو من الممكن أن تعود مرة أخرى، ولكن إذا لم تتوافر فى الفترة المقبلة سيكون هذا الأمر بسبب حالة الطوارئ الصحية التى نمر بها خلال الفترة الأخيرة».

عمالقة كرة القدم الاوروبية يقودون حملة توعوية
تشارك عدة أندية كبرى مثل ريال مدريد وبرشلونة وليفربول ومانشستر يونايتد فى حملة للاتحاد الدولى لكرة القدم «فيفا» لمطالبة المشجعين بنسيان الندية فيما بينهم والانضمام إلى مبادرة «كن فاعلاً» بهدف إلحاق الهزيمة بفيروس كورونا المستجد.
وعلى هذا النحو انضم فيفا إلى الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية بمناسبة اليوم الدولى للرياضة من أجل دعم حملة التصدى للفيروس، وتشجع الحملة الأفراد على البقاء فى المنزل والعناية بأنفسهم، فى وقت يتحد فيه العالم لمواجهة تفشى الفيروس التاجى.
ونقل لاعبون مثل الإسبانيين سيرخيو راموس وجيرارد بيكيه رسالة مصورة ضمن هذه الحملة مفادها أنه «في الوقت الحالي، حتى المتنافسين يجب أن يتحدوا. علينا أن نحافظ على تباعدنا، لكننا لن نفقد تركيزنا، يمكننا إظهار تضامننا من خلال البقاء نشطين، وهذا يعني اتباع إرشادات منظمة الصحة العالمية».

وأعلن فيفا أن الفيديو سيتم نشره عبر العديد من قنواته الرقمية وسيتضمن تحديثات منتظمة بالأندية واللاعبين الذين سيشاركون في الحملة خلال الأيام التالية.

وذكر الاتحاد أن منظمة الصحة العالمية توصى بأن يمارس جميع البالغين الأصحاء النشاط البدنى خلال 30 دقيقة على الأقل في اليوم، وأن يمارس الأطفال 60 دقيقة على الأقل من التمرين في اليوم.
وفي هذا السياق، تتضمن المبادرة أيضاً توصيات مثل ممارسة الرياضة عبر الإنترنت والعمل على تعزيز القوة والتوازن والرقص وتخطي الحبل.

وبمناسبة اليوم الدولي للرياضة، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس «نحن سعداء بالدعم الكبير الذي تقدمه كرة القدم لليوم الدولي للرياضة من أجل التنمية والسلام، ونطلب من الجميع اتباع توصية مبادرة «كن فاعلا» والعناية بأنفسهم في المنزل في هذه الأوقات الصعبة».
من جانبه شدد رئيس الفيفا جياني إنفانتينو على أن المنظمة الدولية طلبت من مجتمع كرة القدم، من اتحادات أعضاء وأندية ولاعبين ومشجعين، تقديم دعمهم، ووضع التنافس جانباً وإظهار تضامن جديد حتى نتمكن من كسر كورونا.
كما أعرب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم جيبريسوس، عن فخره بالتعاون مع الأمم المتحدة والفيفا وشدد على أن هذه الحملة تعزز رغبة منظمة الصحة العالمية في مساعدة الناس على رعاية أنفسهم في المنزل.

«فيفا» يوصي بتمديد عقود اللاعبين الى نهاية الموسم
طلب الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) من الأندية واللاعبين التوصل إلى اتفاقات بشأن خفض الرواتب في ظل توقف منافسات اللعبة بسبب فيروس كورونا المستجد، بحسب ما أفاد مصدر مقرب من الاتحاد وكالة «فرانس برس» الإثنين.
إلى ذلك، أوصى الفيفا بتمديد عقود اللاعبين التي تنتهي عادة في 30 جوان، حتى نهاية الموسم الكروي بعد التمكن من استئنافه، وذلك بحسب مجموعة توجيهات أعدها بالاتفاق مع الاتحادات القارية، وتشمل تأجيل فتح باب الانتقالات الصيفية طالما لم ينته موسم 2019 - 2020.

مدرب ريال مدريد الاسبق: نيمار من افضل 5 لاعبين بالعالم لكنه غشاش
تحدث ديل بوسكى، المدير الفنى الأسبق لنادى ريال مدريد، عن اللاعبين المميزين حاليا على مستوى العالم فى ظل سعى الأندية لتدعيم صفوفها خلال فترة الانتقالات استعدادا للموسم الجديد.
وقال المدير الفنى الأسبق لنادى ريال مدريد فى تصريحات لصحيفة «موندو ديبورتيفو» الإسبانية، «هناك العديد من اللاعبين المميزين مثل نيمار لاعب باريس سان جيرمان فهو رائع بالنسبة لى كلاعب، إذا طلبت منى أن أخبركم الخمسة الأوائل فى العالم، فهو فى قائمتى ولكن بالملعب يحاول الغش ويتظاهر بأشياء غريبة».
وانتقد ديل بوسكى طلب لاعبى برشلونة بعودة نيمار للفريق قائلا، «برشلونة هو من يجب أن يقرر التعاقد مع اللاعبين، لا يجب النظر إلى ما يقوله اللاعبون لأن التعاقدات مسئولية الإدارة ومن الصعب جداً على لاعب كرة قدم أن يتحدث فى مثل هذه الأمور».
ويرتبط النجم البرازيلى نيمار لاعب باريس سان جيرمان بالعودة إلى فريقه السابق برشلونة الإسبانى الصيف المقبل وسط محاولات حثيثة من جانب مسئولى البارسا.
انضم نيمار دا سيلفا لصفوف باريس سان جيرمان فى صيف عام 2018 فى صفقة قياسية وصلت قيمتها إلى 222 مليون يورو كانت حديث العالم وقتها كونها تعد الأغلى فى تاريخ كرة القدم.
وتسبب تفشى فيروس كورونا فى توقف جميع الدوريات الأوروبية الكبرى، بشكل مؤقت، من أجل الحماية من انتشار الفيروس، خاصة أن الأنشطة الرياضية تشهد تجمعات كبيرة من الجماهير.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا