مواهب كروية تكهن لها الملاحظون بمستقبل واعد لكنها حادت عن طريق النجاح: نور حضرية ضحية الإصابات والمحيرصي جنى عليه وكيل أعماله

• محمد علي المهذبي حاد عن طريق الانضباط وقضية المخدرات أنهت قصة موهبة حمزة الباغولي

يعد عشاق وممارسو كرة القدم في العالم بالملايين لكن ليس كل من يداعب الساحرة المستديرة هو لاعب موهوب ،والموهبة مفهوم لا يدرّس ولا يصنع ولكنه يولد بالفطرة مع اللاعب فيشد اليه الانظار ويسرق اهتمام الجميع غير ان الموهبة وحدها غير كافية للنجاح مالم تقترن بالعمل والمثابرة وقوة الارادة.

رغم انها شحّت في الوقت الحالي الى حدّ النضوب، فإن الكرة التونسية انجبت في السنوات الماضية عدة مواهب شهد لها الملاحظون بعلوالكعب وتكهنوا لها بمستقبل واعد ونحت مسيرة ناجحة مع اختلاف في درجة النجاح كما هو الشأن بالنسبة الى يوسف المساكني وياسين الشيخاوي... لكن بعض الاسماء التي كنا نتوسم فيها خيرا لتسلك طريق التألق والامتياز بدأ نجمها يأفل وجرفها تيار النسيان لكنها لاتزال تثير عديد نقاط الاستفهام عن سبب فشلها.
في الورقة التالية سنسلط الضوء على بعض المواهب التي تاهت في منتصف الطريق وعجزت عن بلوغ القمة مع محاولة الغوص في اسباب الفشل.

نور حضرية ...من التألق الى النزول الصاروخي
لا يزال الشارع الرياضي في تونس يتذكر تالق منتخب الاصاغر في مونديال كوريا سنة 2007 بقيادة المدرب ماهر الكنزاري والتي كانت محطة الولادة لمواهب عديدة على غرار نور حضرية ويوسف المساكني ومصعب ساسي وبلال العيفة.
نهائيات مونديال الناشئين 2007 كانت نقطة البروز لنور حضرية لاعب النادي الافريقي وهومن مواليد 4 سبتمبر 1990، فسنة 2008 تزامنت مع اول مباراة رسمية يخوضها اللاعب مع صنف الاكابر وهو لم يتجاوز 18 ربيعا وبدا شيئا فشيئأ يرسخ قدميه في الفريق الاول غير انه مع مرور المواسم لم يتمكن من المحافظة على نفس النسق والاداء ليحط الرحال بالنادي البنزرتي اين لعب 75 مباراة وسجل 15 هدفا مع 12 تمريرة حاسمة لكنها لم تكن كافية للاعب كانت الجماهير تنتظر منه ان يكون واحدا من افضل اللاعبين في تاريخ الكرة التونسية.واستمر ترحال اللاعب ولكن هذه المرة الى الضاحية الشمالية من بوابة مستقبل المرسى ثم الى جندوبة الرياضية لكن في سن 29 فُرضت عليه البطالة الكروية لأنه وجد نفسه دون فريق خاض بعدها تجربة احترافية قصيرة مع خليج سرت الليبي لم تستمر لاكثر من شهرين لم يخض خلالها اية مباراة رسمية بسبب الاوضاع في ليبيا قبل ان يمضي في شهر جانفي الماضي مع النادي المنزلي المنتمي الى الرابطة المحترفة الثانية عقدا لموسم ونصف.
واكد حضرية في تصريحات اعلامية انه ليس راضيا عن مسيرته ككل وان الاصابات كان لها تاثير بارز على مستواه اضافة الى تأثره بوفاة والدته بصفة كبيرة جعلته يستعين بطبيب نفسي لتجاوز ازمته.

ادريس المحيرصي...سوء اختيار
في سن السابعة عشرة سطع نجم ادريس المحيرصي مع الترجي الرياضي عندما سجل اول اهدافه مع الاكابر سنة 2011 واستطاع نيل ثقة جمهور الاحمر والاصفر.واستمرت مسيرة اللاعب مع فريق باب سويقة حيث خاض179 مباراة سجل خلالها 22 هدفا اضافة الى 31 تمريرة حاسمة.لكن في صائفة 2016،اتخذ المحيرصي (من مواليد 21 فيفري 1994) قرارا فاجأ العائلة الترجية ككل حيث اختار حزم حقائب الرحيل عن حديقة حسان بلخوجة نحو تجربة احترافية في ريد ستار الناشط ضمن الدرجة الثانية الفرنسية اين لعب 62 مباراة مسجلا فقط 5 اهداف قبل ان ينتهي عقده ويبقى دون فريق منذ بداية 2019 علما وان عمره 25 سنة فقط.وفي ديسمبر 2019 ،انضم الى الاتحاد المنستيري في انتظار استعادة سالف امكانياته وتألقه.

ويمكن القول ان المحيرصي كان ضحية وكيل اعماله من خلال خوض تجربة غير محمودة العواقب في فريق فرنسي متواضع وهو ريد ستار الذي نزل الى الدرجة الثالثة الفرنسية ولم يتمكن اللاعب السابق للترجي من بلوغ الاهداف المرسومة وابرزها ضمان مكان في المنتخب الوطني.

حمزة الباغولي ومنعرج قضية المخدرات
حمزة الباغولي من مواليد 3 افريل 1988 ،انطلقت مسيرته في النادي البنزرتي كوسط ميدان هجومي حيث تألق واقنع عديد الاندية بموهبته على غرار الترجي الرياضي والنجم الساحلي غير ان فريق باب سويقة نجح في الظفر بخدماته سنة 2009 ،لكن في الوقت الذي من المفترض ان يواصل فيه تألقه ويخط بداية مسيرة ناجحة مع الترجي كانت المفاجأة غير السارة في انتظاره في شهر افريل 2009 عندما اصدرت الدائرة الجناحية بالمحكمة الابتدائية ببنزرت حكما بالسجن مدة عام واحد مع النفاذ وخطية مالية بالف دينار ضد اللاعب من أجل تورطه في قضية استهلاك المخدرات وفق قانون 18 ماي 1992 المتعلق بجرائم استهلاك المخدرات وحيازتها والتوسط لها وترويجها.وبعد سنة تقريبا وتحديدا في مارس 2010 تمت تبرأته من قبل هيئة الاستئناف الجناحي ببنزرت.بعد فترة بطالة كروية امضى الباغولي مع الملعب القابسي في2012 في سعي لاستعادة بريقه لكن رغم مجهوداته فإنه لم يحسن استعادة الموهبة التي تحطمت في افريل 2010 بسبب قضية المخدرات قبل ان ينضم في 2014 الى نجم المتلوي.

المهذبي ضحيّة نفسه
تألق محمد علي المهذبي وهومن مواليد 7 اوت 1990كافضل ما يكون مع النادي البنزرتي في 2013 وهوما جعله مرغوبا فيه من قبل مسؤولي الترجي الرياضي لينضم اللاعب الى الاحمر والاصفر في صائفة 2013 بعقد ل 5 مواسم وبدأ يبرهن شيئا فشيئا عن امكانياته. لكن عوض ان يركّز اللاعب على تطوير موهبته ومزيد العمل لاقتلاع مكان اساسي في فريقه فإنه حاد عن طريق الانضباط واختص في افتعال المتاعب وتتمثل ابرزها في إيقافه بسبب حيازته لدراجة نارية كبيرة الحجم غير خالصة المعاليم الجمركية وانتحاله لصفة عون امن.
محمد علي المهذبي اوكما يلقّبه المقربون منه ب’توتو’ جنى على نفسه بسبب عدم انضباطه وجديته وبعد ان غضت الطرف عن تجاوزته فاض صبر هيئة الترجي لتنتهي اقامة اللاعب في حديقة الرياضة ‘ب’ قبل نهاية موعدها حيث انتقل اللاعب الى نادي حمام الانف ولم يتعظ من دروس الماضي لينضم بعدها الى سبورتينغ بن عروس في جانفي 2018 ومنذ ذلك الوقت دخل في دوامة النسيان والتجاهل رغم انه لم يتجاوز 29 سنة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا