النادي الصفاقسي: قضية «أجايي» تطفو مجدّدا على السطح وعودة في الوقت المناسب

راسل الإتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» إدارة النادي الصفاقسي ليطالب بخلاص دين له متخلد بذمته لفائدة فريق الأهلي المصري بسبب صفقة انتقال

جونيور أجايي في 2016 حيث اكدت مصادرنا ان إدارة النادي الأهلي قامت بصرف منحة اللاعب لفريقه الأم في نيجيريا بما يقدر بـ125 الف يورو أي ما يعادل 400 ألف دينار تونسية في شكل سلفة لإدارة النادي الصفاقسي ثم خلاصها في وقت أخر إلا أن هيئة الأسود والأبيض لم تتمكن من الوفاء بوعودها مما اجبر إدارة الأهلي على الاتجاه للفيفا التي أقرت مهلة بأسبوعين وفي صورة عدم تحويل الأموال فإن الفريق مهدد بخصم ست نقاط من رصيده في بطولة الموسم الحالي.
وتعمل إدارة النادي الصفاقسي حاليا على جمع الأموال من خلال مطالبتها للأحباء بدعم الفريق ماديا عبر حسابه البنكي أو التدخل العاجل لدى اللجنة العليا للدعم التي يرأسها المنصف السلامي.

الحمدوني وسوكاري جاهزان
أكدت مصادر بالنادي الصفاقسي ان الثنائي جاسم الحمدوني وسوكاري تدرب خلال هذا الأسبوع مع المجموعة وهو ما يؤكد على تعافيهما من مخلفات الإصابة وبإمكان المدرب التعويل عليهما بداية من لقاء الغد امام نجم المتلوي لكن يبقى القرار الأخير بيد المدرب فتحي جبال.
وتجدر الإشارة أن الثنائي غاب طويلا عن الملاعب حيث تعرض سوكاري إلى الإصابة في الجولة الثالثة من مرحلة الذهاب مما فرض عليه الركون لراحة طويلة نسبيا إلا أن عودته ستمكن وسط الميدان من حلول إضافية سيما مع الثقل الذي يمثله النيجيري في المجموعة في المقابل فإن الحمدوني كان خارج الحسابات أيضا بسبب الإصابة التي تعرض لها في الجولة الرابعة وفرضت غيابه عن الملاعب.
ورغم تأكيد عودتهما فإنه من المستبعد أن يشارك الثنائي في التشكيلة الأساسية خوفا من المضاعفات كما بحث المدرب فتحي جبال عن المحافظة على نفس المجموعة التي أمنت الانتصار على حساب الاتحاد المنستيري في الجولة الافتتاحية لمرحلة الإياب للرابطة المحترفة التي سجلت عودة الفريق إلى وصافة الترتيب بالشراكة مع الاتحاد المنستيري.

غلق أبواب المهيري
قام عدد من اعوان الحراسة صبيحة يوم الأربعاء بإغلاق أبواب ملعب المهيري أمام الاطار الفني واللاعبين في حركة احتجاجية للمطالبة بمستحقاتهم المالية.
وفي الأثناء تدخلت عدة أطراف لتقديم الوعود لاعوان الحراسة بتسوية وضعيتهم ثم فتح الأبواب للانطلاق في التمارين صباحا وتحويلها مساء لملعب 2 مارس الاصطناعي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا