الترجي الرياضي: الشعباني بالتشكيلة المثالية للعودة بالأميرة الإفريقية

تتجه أنظار عشاق المستديرة في القارة الإفريقية وتحديدا في تونس وفي مصر إلى الأراضي القطرية التي ستحتضن بداية من الساعة 17 نهائي السوبر الإفريقي

بين صاحب لقب رابطة الأبطال لموسمين متتاليين الترجي الرياضي الساعي لتأكيد سيطرته القارية وصاحب كاس الكنفدرالية الإفريقية الزمالك الباحث على استعادة بريقه.
ستكون المباراة مواجهة هامة لممثل كرة القدم التونسية والتي سيعمل من خلالها أبناء الشعباني على تجاوز خيبة نهائي سوبر الموسم الماضي بالهزيمة أمام الرجاء البيضاوي وإهداء الجماهير لقبا غاب عن خزينة النادي منذ سنة 1995 مما جعل التركيز كبيرا خلال منذ انطلاق الاستعدادات وإلى غاية حصة تمارين الأمس التي تم خلالها وضع آخر اللمسات الفنية والتكتيكية وتحديد ملامح التشكيلة الأساسية التي ستشهد بعض التغييرات على مستوى وسط الميدان وخط الهجوم مقارنة باللقاء الأخير لحساب البطولة مع استقرار على مستوى الخط الخلفي.

3 تغييرات
نبقى مع التغييرات حيث ستكون البداية مع خط وسط الميدان لنشير إلى تواصل الغموض إلى غاية الدقائق الأخيرة من حصة تمارين الأمس بعد أن انحصر الاختيار بين محمد علي بن رمضان وكوامي بونسو الذي يعد الأقرب ليكون إلى جانب الايفواري كوليبالي في وسط ميدان الترجي في المقابل تم الاستقرار على التحويرات التي سيشملها الخط الخط الأمامي بالعودة لتجديد الثقة في الجزائري بلال بن ساحة كما هو الحال مع الايفواري ابراهيما وتارا الذي سيقود هجوم الترجي لتكون التشكيلة المنتظرة للمدرب معين الشعباني على النحو التالي: معز بن شريفية – سامح الدربالي – الياس الشتي – خليل شمام – محمد علي اليعقوبي- كوامي بونسو – فوسيني كوليبالي – عبد الرؤوف بن غيث – بلال بن ساحة – حمدو الهوني – ابراهيما وتارا.

تركيز على الهجوم
غابت الحلول الهجومية في اللقاء الأخير للفريق لحساب البطولة وعجز اللاعبون على التعامل بطريقة مثالية مع المساحات الضيقة وبالتالي خرجوا بتعادل داخل الديار أمام متذيل الترتيب اتحاد تطاوين مما جعل المدرب معين الشعباني يبحث عن حلول عاجلة لتفادي الوقوع في نفس المأزق ولعل تركيز العمل خلال تمارين الأربعاء والخميس أمام الشباك وعلى الأطراف بالاعتماد على التمريرات السريعة وطلب الكرة في العمق وفي ظهر الدفاع وخاصة التشكيلة المعتمدة تؤكد على نية الإطار الفني للأحمر والأصفر في لعب ورقة الهجوم.

حوار المدربين
نبقى مع المواجهة لنشير إلى أن الحوار لن يقتصر فقط على المستطيل الأخضر ولغة الأقدام بل سيكون على أشده بين المدرب معين الشعباني ونظيره الفرنسي باتريس كاردورون حيث سيسعى كل مدرب للإطاحة بالأخر وفك الشراكة على مستوى المراهنة على الألقاب حيث سبق للشعباني في موسم 2018 أن أطاح بالفرنسي الذي كان يشرف على تدريب الأهلي في نهائي رابطة أبطال 2018 والتتويج باللقب القاري ليكون الرد قويا بعد أشهر من كاردورون بعد توليه مهام تدريب الرجاء المغربي بانتزاع السوبر الإفريقي من الشعباني ليكون حوار اليوم الثالث بين المدربين من اجل لقب قاري على أن تتجدد الحوارات بين المدربين خلال الأيام القليلة القادمة من بوابة ربع نهائي كاس رابطة الأبطال الإفريقية التي سينزل فيها الترجي يوم الجمعة 28 من الشهر الحالي بداية من الساعة 17 بتوقيت تونس ضيفا على الفريق المصري على أن يكون لقاء العودة بعد أسبوع وتحديدا في الـ6 من مارس على أرضية ملعب رادس بداية من الثامنة ليلا.

أجواء مميزة
بعيدا عن حوار اللاعبين والمدربين وما حملته في طياتها حصص التمارين وبالعودة إلى الأجواء التي يعيش على وقعها الفريق منذ أن حط الرحال على الأراضي القطرية يمكن التأكيد على أنها الأجواء مميزة للغاية بداية من الإقامة والتامين والخدمات المقدمة من قبل المسؤولين القطريين مرورا إلى الدعم الكبير الذي انطلق من الجماهير بتواجد غفير بالمطار لاستقبال المجموعة ليتواصل مع قدماء النادي وبعض المشاهير على غرار اللاعب السابق طارق ذياب والمعلق عصام الشوالي... بزيارة مقر إقامة الفريق وتقديم الدعم المعنوي وصولا إلى اللحمة بين اللاعبين والتي تجسدت في الاحتفال بعيد ميلاد الليبي حمدو الهوني في أجواء مميزة تؤكد العلاقة القوية التي تجمع بينهم والتي سبق أن اشرنا إلى أنها تعد من احد ابرز وأهم عوامل نجاح الترجي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا