النادي الإفريقي: «الدريدي» يقرّر «الويكلو» والهيئة تزيد في الغموض بشأن المنتدبين

يواصل النادي الإفريقي تمارينه استعدادا لدربي العاصمة المبرمج ليوم الأحد 19 جانفي الجاري حيث أعلنت الجامعة التونسية لكرة القدم عن تعديل

في توقيت القمة المؤجلة وذلك بعد التشاور مع السلطات الأمنية التي قررت ضرورة تقديم توقيت الدربي بساعة وذلك بسبب التزامات بلادنا ببطولة إفريقيا لكرة اليد والتي تنطلق اليوم وستكون قاعة رادس مسرحا لعدة مباريات وهو ما فرض القرار المتخذ من السلطات الأمنية بعد التشاور مع الجامعة التونسية لكرة القدم وبعد أن كان الدربي مبرمجا على الساعة الثانية ظهرا بات الموعد الجديد في تمام الساعة الواحدة.

وقرر الإطار الفني للنادي الإفريقي أثر حصة الثلاثاء التي شهدت توافد عدد كبير من الجماهير لمساندة زملاء وسام يحيي أن تكون بقية الحصص التدريبية الخاصة بحوار الأجوار دون حضور الجمهور ودون حضور الصحفيين حيث اختار الدريدي أن تكون الأبواب مغلقة لمنح المجموعة أعلى درجات التركيز وإبعادها عن الضغوط التي يعيشها اللاعب قبل الدربيات والمواجهات الكبيرة.

على صعيد أخر يواصل الدريدي معاينته لمواجهات الترجي الرياضي السابقة ومنها كلاسيكو الأمس وذلك لتحديد نقاط القوة والضعف لدى الجار وأيضا إعطاء المجموعة الخطة التكتيكية التي سيخوض بها الأحمر والأبيض الدربي المنتظر يوم الأحد القادم.

توضيح من الهيئة
راجت في الساعات الماضية أخبار في مواقع التواصل الإجتماعي أن هيئة النادي الإفريقي مطالبة بدفع 300 ألف دينار للجامعة التونسية لكرة القدم لتأهيل زيجاتها قانونيا ليكون المنتدبون مؤهلين للمشاركة في مباراة الأحد القادم وبقية مشوار البطولة وكالعادة اختارت الصفحة الرسمية للنادي الإفريقي الليل للإعلان عن موقفها من الأخبار المتداولة والتي زادت في الغموض بما أن الموقف الرسمي لهيئة الأحمر والأبيض لم يعلن عن حقيقة الحكاية أو التعليق على الوضعية القانونية لزيجاته ومدى تأهيل المنتدبين للعب لقاء الأجوار إلا أنها أكدت علاقتها الجيدة مع الجامعة التونسية متهمة عدة أطراف بالبحث عن توتير الأجواء بين هيئة الإفريقي والجامعة التونسية لكرة القدم.
وفي ما يلي البيان الرسمي لهيئة الإفريقي بشأن أخبار ضرورة توفير 300 ألف دينار للجامعة لتأهيل المنتدبين الجدد :

«يهم الهيئة المديرة أن تؤكد إلى جماهير النادي العريضة أن ما وقع تداوله حول توتر العلاقة مع الجامعة التونسية لكرة القدم لا أساس له من الصحة وان الهدف من تسريب الإشاعات هو مواصلة التشويش على النادي وأنه خلافا لما يقع ترويجه فان العلاقة يسودها الاحترام المتبادل.
ولا يفوت الهيئة أن تذكر بمجهودات الجامعة في سبيل مساعدة النادي على تجاوز المشاكل المالية ودعمها لما قامت به الجماهير من هبة تاريخية مكنت الفريق من حل عديد الملفات.

وهي في هذا الإطار نتوجه بالشكر إلى الجماهير على دعمها اللاعبين وتدعوهم إلى عدم الانسياق وراء الإشاعات الهادفة إلى النيل من معنويات الفريق وان تواصل وقوفها خلف ناديها كما كانت دائما».
الأكيد أن الساعات القادمة ستعلن عن الوضعية القانونية لمنتدبي الأحمر والأبيض خاصة وأن الجامعة لم تتحرك لتعلن موقفها من تعاقدات نادي باب الجديد ليكون الغموض سيد الموقف في وضعية الرباعي صابر خليفة وغازي عبد الرزاق ومعتز الزمزمي والسنغالي «فالي نداو».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا