النادي الإفريقي: ودّ جديد أمام «وادي الليل»..حديث عن «الزمزمي» و«الدريدي» يقفل أبواب الميركاتو مؤقتا

يواصل النادي الإفريقي تحضيراته الخاصة بحوار الأجوار المنتظر ليوم 19 جانفي الجاري حيث يلاقي اليوم أبناء المدرب لسعد الدريدي فريق مستقبل وادي الليل

في تمام الساعة الحادية عشرة صباحا دون حضور الجمهور وذلك حتى يضع الإطار الفني اللمسات الأخيرة على التشكيلة التي ستكون حاضرة في الدربي العاصمي المنتظر والذي سيعرف تعزيزات عديدة في تشكيلة الأحمر والأبيض بعد نهاية كابوس الحذر على الانتدابات.
وبحث الدريدي عن مواجهة ودية أمام أحد فرق الرابطة المحترفة إلا أن المفاوضات مع النادي الصفاقسي تعثرت ليكون القرار النهائي بروفة ودية ثانية أمام مستقبل وادي الليل بعد المواجهة الودية في وسط الأسبوع أمام اتحاد سيدي ثابت والتي فاز فيها زملاء وسام يحيى برباعية مقابل هدف ليكون حوار اليوم فرصة للمدرب لسعد الدريدي للوقوف نهائيا على الجاهزية البدنية للمجموعة وخاصة الوافدين الجدد على غرار خليفة وعبد الرزاق والهمامي والسنغالي «فالي نداو».

وعرفت تمارين الإفريقي عودة متوسط الميدان الشاب خليل القصاب الذي غاب عن بدايتها وحتى الحوار الودي أمام اتحاد سيدي ثابت ليكون جاهزا لمباراة اليوم ويدخل حسابات المدرب لسعد الدريدي في حوار الأجوار المنتظر ليوم 19 جانفي.

حظوظ وافرة لعبد الرزاق
من بين المراكز التي شكلت قلقا للمدرب لسعد الدريدي الجهة اليسري التي استنجد باللاعب الجزائري مختار بلخثير ليكون حلا شأنه شأن الشاب آدم الطاوس إلا أن الإطار الفني رغم مجهودات الثنائي لم يكن مقتنعا لهذا فإنه بحث عن التعاقد مع لاعب مختص في هذه الجهة ليبرم الإفريقي صفقة الظهير الأيسر غازي عبد الرزاق الذي يبدو أنه سيدخل الحسابات منذ استئناف النشاط حيث أكدت أخر الحصص إمكانية غياب الظهير الجزائري مختار بلخثير عن مواجهة الأجوار بسبب الأوجاع التي ترافقه منذ مدة.

الثلاثاء القادم سيكون موعد الفحوصات الجديد للجزائري لتحديد إمكانية تواجده في حوار الأجوار من عدمه لكن يبدو أن إلحاقه سيكون صعبا وهذا ما جعل الدريدي يلعب ورقة القادم من اتحاد بن قردان في المواجهات الودية ومنحه أكثر وقت لعب مع المجموعة للوصول إلى أعلى نقاط التفاهم والتجانس ليدخل عبد الرزاق الحسابات رغم قصر المدة التي تدرب فيها مع النادي الإفريقي إلا أن الشكوك بشأن بلخثير ستجعله الورقة الأساسية في دربي العاصمة.

الدريدي يكتفي
الكل كان في انتظار قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم بخصوص إنهاء عقوبة المنع من الانتداب وهو ما جعل الأحاديث كثيرة عن التعزيزات التي سيعرفها الرصيد البشري للنادي الإفريقي حتى أن عدة أسماء ارتبطت بميركاتو نادي باب الجديد سواء من البطولة المحلية وحتى الجزائرية لكن يبدو أن الساعات الماضية أعلنت تصورا جديدا لربان السفينة الفنية للأحمر والأبيض حيث أكدت عدة مصادر مقربة من لسعد الدريدي أنه يفكر بالاكتفاء بالتعاقدات المبرمة فقط والرصيد البشري المتوفر لديه خاصة أن المجموعة عرفت تواجد أكثر من أسم قادر على منح الإضافة لهذا فإنه لا يريد التعاقد مع لاعبين جدد.
الدريدي كان قد حدد حاجياته في الميركاتو الشتوي وتحدث عن 4 لاعبين قادرين على تعزيز صفوف الفريق بل أكثر من ذلك بما أنه أكد الاتفاق معهم من أجل تعزيز الفريق لكن يبدو أن الصعوبات المالية التي يمر بها مسؤولو الإفريقي بالإضافة إلى غلقه أبواب الاختبارات جعله يتخذ القرار بالاكتفاء بالزيجات المبرمة في الآونة الماضية والمتمثلة في الظهير الأيسر غازي عبد الرزاق والمهاجم العائد صابر خليفة ومتوسط الميدان السنغالي فالي نداو بالإضافة إلى عودة المدافع المحوري سامي الهمامي من الدوري الأردني.
صحيح أن الدريدي أكد اكتفاءه بهذا القدر من الانتدابات لكن تعزيز الفريق بلاعبين ذوي قيمة ثابتة لن يجعله يرفض الفكرة خاصة أن التحركات في الساعات الماضية ترجح اتفاقا مع بعض اللاعبين الذين لا يعارض لسعد الدريدي تواجدهم مع المجموعة.

الزمزمي مطروح
أشارت مجلة «لكيب الفرنسية» أن النادي الإفريقي دخل في مفاوضات مع نادي سترازبورغ الفرنسي من اجل استعادة متوسط الميدان معتز الزمزمي خلال الميركاتو الشتوي الحالي بنظام إعارة لمدة 6 أشهر وأكدت أن المفاوضات تقدمت وأن الاتفاق قد يرى النور في قادم الساعات خاصة أن الأطراف الثلاثة تقريبا متفقة على كل التفاصيل.
وحسب مصادرنا فإن هيئة الإفريقي لم تدخل في مفاوضات مع الفريق الفرنسي من أجل استرجاع خدمات الزمزمي رغم أن الجميع متأكد من الإضافة التي قد يقدمها اللاعب السابق للفريق في ظل خصاله الفنية الكبيرة ومؤهلاته البدنية إلا أن الحديث عن اتفاق ومفاوضات لا يستقيم بل أن مصادرنا أكدت أن وكيل اللاعب انطلق في محاولات جس نبض بعض المسؤولين من أجل استرجاع خدمات الزمزمي خاصة مع الصعوبات التي يعيشها اللاعب في هذا الموسم.

الزمزمي انتقل إلى نادي سترازبورغ الفرنسي في جانفي 2017 بعقد مدته ثلاثة مواسم إلى غاية 30 جوان 2021 إلا أن تواجده مع الأكابر اقتصر على 5 مباريات فقط فيما كان حضوره دائما مع الفريق الثاني وحتى في هذا الموسم فإن حضوره مع الفريق اقتصر على 22 دقيقة فقط لتعلن هذا الوضعية تحركا من وكيل أعماله من أجل البحث عن عودة للإفريقي لعله يعيد اكتشاف نفسه من جديد.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا