مسلسل الزمالك وحمدي النقاز متواصل: إدارة الفريق تحذّر اللاعب من الإمضاء لأي فريق آخر وتطالب بإعتذار رسمي

في الوقت الذي يحصد فيه الظهير الايسر الدولي علي معلول ثمار تجربته الناجحة والمستقرة مع الاهلي المصري، لا يزال الغموض يخيم

على مصير العلاقة بين الزمالك والمدافع الايمن حمدي النقاز وفي الفترة الماضية راجت عديد الاخبار عن رغبة المحترف الثاني في القلعة البيضاء متوسط الميدان الدولي الفرجاني ساسي في المغادرة والانتقال الى البطولة السعودية وتحديدا الى الأهلي السعودي.
لاتزال تطورات مسلسل العلاقة بين الزمالك وحمدي النقاز متواصلة بعد إعلان اللاعب فسخ عقده بسبب عدم تسلم مستحقاته المالية لأكثر من شهرين ورفع شكوى الى الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» لتسلم مستحقاته، حيث تحدثت مصادر إعلامية مصرية عن طلب اللاعب العودة الى أسوار القلعة البيضاء في وقت كذّب فيه محاميه ذلك وبين هذا وذاك يظل مصير المدافع السابق للنجم الساحلي مجهولا.

الزمالك يحذّر النقاز
مع فتح باب الانتقالات الشتوية لايزال مصير حمدي النقاز غامضا في انتظار بت الاتحاد الدولي للكرة القدم في ملف شكوى اللاعب ضد إدارة الفريق المصري. وأكدت مصادر إعلامية مصرية أن أهل القرار في الزمالك حذّروا المدافع الدولي التونسي عن طريق وكيل أعماله من الإمضاء لأي ناد آخر خاصة انه لا يزال على ذمة الفريق نظرا لعدم البتّ في الشكوى من «الفيفا»... ويأمل اللاعب ان ينظر الهيكل الدولي في الشكوى قريبا ليتسنى له تحديد مصيره بعد وصول علاقته مع الزمالك الى طريق مسدودة.

شرط فتح باب العودة
تحدثت بعض المصادر عن تدخل وسطاء من اجل اذابة جليد العلاقة بين النقاز وادارة الزمالك واقناع هذه الاخيرة بعودة اللاعب لكن يبدو ان ادارة الفريق الابيض اشترطت ان يقدم الظهير الدولي التونسي اعتذارا رسميا الى ادارة الفريق وجمهوره على ما بدر منه خلال الفترة الماضية مع عدم التوقيع لاي ناد ومحافظة عقده على نفس القيمة المالية السابقة. يأتي ذلك في وقت يؤكد فيه اللاعب ان العودة الى الفريق موضوع قد انتهى والثابت ان الايام القادمة ستحمل تطورات عديدة...

وتم طرح موضوع مغادرة النقاز للزمالك منذ فترة وتحديدا منذ شهر سبتمبر 2019 حيث تحدثت زوجته الى احد الصحفيين بجريدة «اليوم السابع» المصرية وإحاطته علما بنيّة النقاز مغادرة الفريق بسبب عدم تسلم مستحقاته منذ عدة أشهر. وهو ما دفع ادارة الزمالك انذاك الى اتخاذ قرار بخصم 50 % من عقد أي لاعب في الفريق عند إفشائه أية حقائق من داخل أجواء «القلعة البيضاء». وتواترت المتاعب على اللاعب السابق للنجم الساحلي منذ التحاقه بالفريق الأبيض بدء بانقطاعه عن التمارين وتهديده بفسخ العقد بسبب عراقيل واجهته في إلحاق ابنته بمدرسة مصرية ولم تكن الأزمة الوحيدة حيث تم إلقاء القبض عليه من الشرطة في منطقة الشيخ زايد، في شهر ماي الماضي، بسبب قيادة سيارته الخاصة، دون لوحات منجمية، وهو ما يعد مخالفا لقوانين المرور، ليتم اقتياده إلى قسم الشرطة والتحفظ على سيارته.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا