النادي الإفريقي: «أغادير» يريد «موشيلي» و«المرزوقي» غير مطروح في الميركاتو

نجحت جماهير النادي الإفريقي في كسب رهان إنشاء الحساب البنكي الخاص بنزاعات وديون الفريق حيث تمكنت في ظرف شهرين

من غلق أكثر من 10 ملفات شائكة مثلت عائقا أمام الهيئة المديرة لتصل الحصيلة إلى قرابة 5 مليارات و134 ألف دينار جعلت جماهير الأحمر والأبيض محور حديث الجميع بما أنها أكدت تعلقها بناديها وأنها الكبير والوحيد في محيط النادي الإفريقي الذي يتخبط في مشاكل عديدة فرضتها الهيئات المتعاقبة على رئاسته.
الهدف الآن هو «اللطخة الرابعة» والتي خصصت لأحد رموز الإفريقي في السنوات الماضية والحديث هنا عن صابر خليفة حيث تطمح جماهير الأحمر والأبيض إلى توفير مبلغ خلاص المهاجم يوهان توزغار وبذلك تنهي الحظر على الميركاتو ويتمكن الفريق من تأهيل المهاجم العائد صابر خليفة بالإضافة إلى إبرام التعاقدات اللازمة من أجل تدعيم الرصيد البشري للفريق للمنافسة في الشطر الثاني للرابطة المحترفة الأولى.

رصيد الإفريقي في الحساب البنكي الخاص بالنزاعات وصل إلى 940 ألف دينار أي أن المتبقي من أجل خلاص المهاجم يوهان توزغار قرابة 659 ألف دينار جعلت الدعوات تتضاعف في الساعات الماضية من أجل تحقيقها وإنهاء الكابوس الذي رافق الأفارقة منذ ميركاتو الصيفي الماضي وحسب الكواليس فإن المؤشرات تبدو واعدة لتواصل جماهير الإفريقي نجاحاتها السابقة في غلق الملفات الخاصة بالنزاعات والديون.

عرض مغربي
مع اقتراب فتح أبواب الميركاتو تنطلق العروض سواء من أجل تعزيز الصفوف أو التفريط في اللاعبين حيث أكدت عدة مصادر صحفية مغربية أن فريق حسنية أغادير المغربي يبحث عن التعاقد مع متوسط الميدان الدفاعي الكاميروني إبراهيم موشيلي في هذا الميركاتو الشتوي لتعزيز الرصيد البشري للفريق المغربي خاصة بعد أن كان محل متابعة من الإدارة الفنية للفريق المغربي. وحسب ذات المصادر فإن مسؤولي فريق حسنية أغادير راسلوا نظراءهم في النادي الإفريقي من أجل جس النبض لمعرفة استعداد هيئة نادي باب الجديد لبيع متوسط الميدان الكامروني الذي يرتبط بعقد مع الإفريقي لمدة سنتين قادمة بما أنه أمضي عقدا لمدة 3 سنوات منذ الصائفة الماضية حين عزز صفوف الأحمر والأبيض قادما من «كانون يووندي» الكاميروني.

القرار سيكون كالعادة بيد المدرب لسعد الدريدي الذي سيبصم على مستقبل متوسط الميدان الكاميروني رغم أن المؤشرات تؤكد أنه قد يكون قريبا من المغادرة خاصة أنه خرج من الحسابات منذ بداية الموسم واقتصر دوره على لعب بعض الدقائق كبديل فيما غاب في عدة مباريات سيما مع الفورمة التي يمر بها عدد من لاعبي وسط الميدان في مقدمتهم الشاب «خليل القصاب» ليبقى السؤال هل يخرج إبراهيم موشيلي من الحسابات ؟.

مسلسل المستحقات
بحث المدرب لسعد الدريدي عن تهدئة الأوضاع مع العودة إلى التمارين خاصة مع التململ المتواصل للاعبي النادي الإفريقي بشأن ملف المستحقات التي دائما ما تأخرت رغم الوعود الجديدة لرئيس النادي عبد السلام اليونسي الذي تخلف مجددا عن تمكين زملاء وسام يحيي من رواتبهم وهو ما جعل الإطار الفني ينطلق في مفاوضات حتى لا يجد نفسه أمام إضراب جديد للمجموعة ويبدو أن الدريدي نجح في تهدئة الأوضاع.

وانتظر لاعبو النادي الإفريقي على الأقل أن يتحرك اليونسي من أجل تمكينهم من منح الانتصار في الكلاسيكو الماضي خاصة أنه وعدهم بأن يحصلوا عليها يوم الجمعة الماضية إلا أنها لم تصل وهو ما زاد في التململ ليصبح مسلسل المستحقات والمنح أحد المشاكل التي تعاني منها المجموعة على غرار بقية الفروع التي تنتظر أن تمكنها الهيئة من رواتبها لكن إلى غاية الآن يبقى الحال كما هو عليه في انتظار أن يتحرك اليونسي وهيئته لغلق ملف المستحقات المتراكمة في كافة الفروع.

المرزوقي غير مطروح
تحدثت عدة مصادر عن رغبة مدرب النادي الإفريقي لسعد الدريدي في التعاقد مع المهاجم الأسبق لنادي باب الجديد والحالي للنادي الصفاقسي علاء الدين المرزوقي لكن حسب المعلومات التي تحصلت عليها «المغرب» فإن الأفارقة لم يفتحوا أي قنوات اتصال مع مهاجم فريق عاصمة الجنوب بل أنه غير مطروح في الميركاتو الشتوي لعدة أسباب أولها أنه مازال مرتبطا بعقد مع فريقه النادي الصفاقسي كما أن الرصيد البشري يتوفر على عدة عناصر في مركزه خاصة المهاجم العائد صابر خليفة.

وأكد الدريدي في عدة مناسبات أنه لا يبحث عن مهاجم في هذا التوقيت رغم النقص في الرصيد البشري إلا أنه يرنو التعاقد مع مدافعين ومتوسطي ميدان سيما أن الرصيد البشري يشتكي عدة نقائص في هذه المراكز لهذا فإن مهاجم النادي الصفاقسي علاء المرزوقي ليس مطروحا في ميركاتو الأحمر والأبيض في هذا التوقيت.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا