كأس العالم للأندية: الهلال والترجي يؤثثان خامس مواجهة عربية في المسابقة...وليفربول وفلامينغو يتطلعان لخلافة ريال مدريد

انطلقت أمس النسخة السادسة عشرة من كأس العالم للأندية التي تحتضنها قطر من 11 الى 21 ديسمبر الحالي بمشاركة 7 أندية وهي السد القطري

بطل دوري قطر البلد المضيف وليفربول الانقليزي بطل أوروبا ومونتيري المكسيكي بطل الكونكاكاف وهينغين سبور بطل اوقيانوسيا وفلامينغو البرازيلي بطل كأس ليبرتادوريس، الترجي الرياضي بطل افريقيا،الهلال السعودي بطل آسيا...
وتتجه أنظار الشارع الرياضي عامة والعربي على وجه الخصوص يوم السبت القادم إلى ملعب جاسم بن حمد بنادي السد حيث سيحتضن قمة عربية بصبغة عالمية من خلال مواجهة الترجي الرياضي الفائز برابطة الأبطال الإفريقية والهلال السعودي صاحب دوري أبطال آسيا،علما أن المشاركة العربية افتتحت أمس بلقاء السد القطري صاحب الأرض الجمهور مع هينغين سبورت بطل اوقيانوسيا.

تنظيم عربي للمرة السابعة
أعطيت أمس ضربة بداية النسخة السادسة عشرة من كأس العالم للأندية التي تحتضنها قطر الى غاية 21 من الشهر الحالي وان كانت قطر تستضيف البطولة للمرة الأولى فإن المسابقة تحط الرحال في البلدان العربية للمرة السابعة والنصيب الأوفر كان للإمارات التي نظمت 4 دورات في 2009 و2010 و2017 و2018 فيما نظمت المغرب التظاهرة في 2013.

41 ناديا عربيا سجلوا حضورهم في المونديال
مع مشاركة الترجي الرياضي والهلال السعودي والسد القطري البلد المنظم للبطولة فقد بلغ عدد الأندية التي كان لها شرف تمثيل الكرة العربية في كأس العالم للأندية 14 فريقا وهم: الأهلي المصري،الرجاء البيضاوي والوداد والمغرب التطواني من المغرب،الترجي والنجم الساحلي من تونس،اتحاد جدة والهلال من السعودية،الوحدة والعين والأهلي من الإمارات،السد القطري ووفاق سطيف من الجزائر.

المواجهة العربية الخامسة في المونديال
يلتقي يوم السبت القادم الهلال السعودي بطل آسيا الترجي الرياضي ممثل كرة القدم التونسية في مواجهة يحتضنها ملعب جاسم بن حمد بنادي السد بداية من الساعة الخامسة مساء ضمن الدور الثاني من المسابقة.وتعيد هذه المباراة العربية الخالصة الى الأذهان 4 مواجهات عربية جرت تحت غطاء مونديال الاندية.
أول المواجهات العربية كانت في دورة البرازيل 2000 بين الرجاء البيضاوي المغربي والنصر السعودي وكان الفوز من نصيب ممثل كرة القدم السعودية بنتيجة (3 - 4). وفي تلك النسخة أنهى النصر المشاركة في المركز الثالث ضمن المجموعة الاولى فيما حل الرجاء في المرتبة الرابعة.
في دورة 2005 باليابان، التقى الاتحاد السعودي بالاهلي المصري وفاز الاتحاد بهدف دون رد سجله محمد نور. وأنهى ممثل السعودية مشاركته في المركز الرابع في حين حل المارد الأحمر في المركز السادس.

وتكرّرت المواجهات العربية في 2011 من خلال لقاء السد القطري والترجي الرياضي وانهزم ممثل الكرة التونسية آنذاك بهدفين لهدف. وانهى فريق باب سويقة المشاركة سادسا بعد الهزيمة في مباراة تحديد صاحبي المركزين 5 و6 امام مونتيري المكسيكي بنتيجة 2 - 3 فيما حل السد القطري في المركز الثالث.
وتضمنت نسخة 2018 ايضا مواجهة عربية بين العين الاماراتي والترجي الرياضي وتكبّد هذا الاخير هزيمة ثقيلة بثلاثية نظيفة. وأنهى فريق باب سويقة مشاركته الثانية في المونديال في المركز الخامس اثر الفوز في المباراة الترتيبية على ديبورتيفو غوادالاخارا المكسيكي بضربات الترجيح (6 - 5) بعد نهاية اللقاء في وقته الاصلي والاضافي بالتعادل بهدف لمثله.اما العين فقد حقق المفاجأة ببلوغه المباراة النهائية حيث انهزم امام ريال مدريد برباعية مقابل هدف حث فاز النادي الملكي بالنسخة الماضية من المسابقة.

صراع ثنائي لخلافة ريال مدريد
يعدّ ليفربول الانقليزي بطل أوروبا وفلامينغو البرازيلي صاحب كأس ليبرتادوريس المرشحين الاوفر حظا للمراهنة على التربع على عرش الأندية في العالم وخلافة ريال مدريد صاحب آخر متوج باللقب. وتجدر الإشارة الى أن الناديين سيدخلان غمار المسابقة من الدور نصف النهائي. وسينتظر الفريقان إسدال الستار عن الفرق التي ستضمن بطاقة التأهل الى المرحلة النهائية.

ويشارك ليفربول في المونديال للمرة الثانية، بعدما شارك في نسخة 2005 وهي النسخة الأولى للبطولة في نظامها، وخسر وقتها ‹الريدز› البطولة في المباراة النهائية أمام ساو باولو البرازيلي بهدف نظيف.ويسعى زملاء محمد صلاح الى اضافة اللقب الثاني للكرة الانقليزية حيث أنها تضم في رصيدها بطولة وحيدة في 4 مشاركات (اولها سنة 2001 مع مانشستر يونايتد) وتحصل عليها مانشستر يونايتد في 2008 بعد الفوز على كيتو من الاكوادور بهدف لصفر حيث عاش الفريق ازهى فتراته مع المدرب فيرغيسون الذي كان يقود مجموعة مميزة تضم عدة نجوم على غرار كريستيانو رونالدو وواين روني... ومنذ 2012 لم تشارك الأندية الانقليزية في المسابقة حيث مثل انقلترا في تلك الدورة تشيلسي ولكنه اكتفى بالوصافة بعد هزيمته في النهائي أمام كورينثيانز البرازيل بهدف لصفر.يذكر أن ليفربول يبدأ مشاركته في كأس العالم للأندية بلقاء الفائز من مونتيري المكسيكي والفائز من السد وهينغين يوم الأربعاء 18 ديسمبر.

في الطرف المقابل ينشد فلامينغو الصعود مجددا على منصة التتويج إذ سبق له الظفر باللقب ولكن بالنسخة القديمة للبطولة التي كانت تسمى «الإنتركونتينينتال» في موسم 1981 - 1982. ويحمل الفريق امال الجماهير البرازيلية التي تطمح الى عودة اللقب العالمي الى بلد «السامبا» بعد ان توج به كورينثاير في 2012 وتحقيق اللقب الخامس للأندية البرازيلية في المونديال حيث تمكنت هذه الاخيرة من الفوز بمونديال الأندية في 4 مناسبات أولها سنة 2000، عندما فاز كورنثيانز بها، ليتمكن مواطنه فريق ساو باولو من نيل الكأس على حساب ليفربول في عام 2005، وحافظ إنترناسيونال على اللقب في البرازيل، بفوزه على برشلونة بهدف نظيف عام 2006، ليعود كورنثيانز لتحقيقها للمرة الثانية عام 2012.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا