البطولة العربية: غياب تونسي غير معتاد وعرب إفريقيا يواصلون السيطرة

خيبة أمل كبيرة أصابت الكرة التونسية بعد أن سيطرت كرتنا على المسابقة العربية في النسختين الماضيتين حيث توج الترجي الرياضي بنسخة العودة

بعد التوقف وجدد النجم الساحلي السيطرة على البطولة العربية في الموسم الماضي حين حقق اللقب لتعلن نسخة هذا الموسم نهاية الهيمنة التونسية بعد خروج أخر ممثلي كرتنا الترجي الرياضي على يد نادي أسفي المغربي رغم أن الترشحات صبت في خانة ممثل الكرة التونسية.
المسابقة عرفت تواجد ثلاثي تونسي منذ البداية تمثل في النادي البنزرتي الذي خرج من الأدوار التمهيدية ففسح المجال لثنائي النجم الساحلي حامل اللقب والترجي الرياضي لمواصلة الرحلة وتأكيد التفوق التونسي لكن الواقع أكد أن أنديتنا ليست جاهزة في هذا الموسم لحمل التطلعات وخرجت مبكرا من السباق.
فالنجم الساحلي غادر المسابقة وفوت في حملة الدفاع عن لقبة منذ الدور 32 بعد الهزيمة ذهابا بنتيجة (2 - 1) ثمّ جاء حوار الإياب ليؤكد تفوق فريق شباب الأردن الذي جدد انتصاره بهدف وحيد أعلن إقصاء حامل اللقب في المقابل واصل الترجي طريقه في المسابقة والذي توقف عند الدور الثمن النهائي رغم التعادل في المغرب بهدف من الجانبين لكن ضربات الحظ وأقصت ممثل الكرة التونسية لتخرج الكرة التونسية أبرز خاسر من البطولة العربية.

بطاقة واحدة متبقية
تأهل فريق الإسماعيلي المصري إلى ربع نهائي كأس محمد السادس للأندية الأبطال بعد تخطيه الجزيرة الإماراتي بالفوز بهدفين دون رد في المباراة التي جمعت بينهما في إياب دور الـ16 على ملعب محمد بن زايد بمدينة أبو ظبي.
واستفاد الإسماعيلي من فوزه ذهابا بنفس النتيجة ليضمن التأهل إلى المرحلة المقبلة من البطولة بنتيجة (4 - 0) في مجموع المباراتين وأهدر الفريق المصري ركلة جزاء بعد 6 دقائق من انطلاق المباراة عن طريق اللاعب محمود عبد العاطي دونغا بينما تكفل زميله العراقي همام طارق بالهدف الأول في الدقيقة 86 وفي الدقيقة 93 سجل الضيوف هدفا ثانيا عن طريق اللاعب حازم مرسي. وتبقى بطاقة واحدة فقط لاكتمال عقد المتأهلين إلى الدور الربع النهائي بين مولودية الجزائر والقوة الجوية العراقي وستحسم بالمباراة التي تجمع بينهما يوم 16 ديسمبر المقبل علما بأن الذهاب انتهى بالتعادل السلبي.

الفرق المتأهلة إلى حدود اليوم
بالعودة إلى النسختين الماضيتين كان عرب إفريقيا وأسيا يتقاسمون المقاعد والدليل نهائي 2017 ونهائي 2018 حيث واجه أولا الترجي نادي الفيصلي الأردني وعاد اللقب إلى الترجي فيما تجدد الصراع في النسخة الثانية بين النجم الساحلي بهلال السعودي وكالعادة كانت كلمة عرب إفريقيا الأعلى بحسم النجم الساحلي اللقب ليبقى السؤال هل يواصل عرب إفريقيا السيطرة خاصة أن جملة من الفرق حجزت مقعدها في الدور الربع النهائي. وحجزت أربعة فرق من شمال القارة السمراء مقاعدها بعد تأهل كل من الرجاء وأسفي من المغرب والاتحاد السكندري والإسماعيلي من مصر في انتظار البطاقة الأخيرة التي ستعلب بين مولودية العاصمة الجزائري ونادي القوة الجوية في المقابل تأهلت رسميا 3 فرق من عرب أسيا وهي ثنائي الدوري السعودي الشباب والاتحاد والشرطة العراقي.

مباراة لن تنسى
قدم الدور الثمن النهائي أحد أفضل المباريات في تاريخ البطولة العربية سواء من الناحية الفنية والتسابق والتلاحق أو العروض الجماهيرية التي أمنها عشاق قطبا مدينة الدار البيضاء الرجاء والوداد فكان حوار المدرجات رائعا والصور التي شهدتها المباراة تؤكد التنافس الكبير بين الثنائي المغربي فيما ازدادت الإثارة والتشويق في المستطيل الأخضر الذي بلغ أقوى درجات التنافس بعد تقدم الوداد برباعية مقابل هدف قبل ربع ساعة من نهاية المباراة ليقلب الرجاء الطاولة بعودة في النتيجة ستظل مدوّنة في أرشيف البطولة العربية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا