النادي الإفريقي: الجماهير تواصل التحدي.. ملفين جديدين في يد الجامعة وجابو في الخدمة

مكن الإطار الفني للنادي الإفريقي لاعبيه من راحة خاطفة اليوم الجمعة على أن تستأنف المجموعة التمارين صباح السبت

استعدادا لمواجهة الجولة الخامسة إياب للرابطة المحترفة الأولى حين يتحول النادي الإفريقي إلى الرديف لملاقاة نجم المتلوي...

وقد قرر المدرب لسعد الدريدي أن يكون التحول إلى مدينة الرديف صباح الثلاثاء حيث سيخوض زملاء الذوادي حصة تدريبية واحدة قبل موعد الخميس. على صعيد آخر سيلتحق الرباعي الدولي لمنتخب المحليين الحارس عاطف الدخيلي وفخر الدين الجزيري ووجدي الساحلي وياسين الشماخي بالتدريب يوم الاثنين بعد إكمال التزاماتهم مع المنتخب الوطني في تصفيات «الشان».

توقيت غير مناسب
في ظل الظروف المالية الصعبة التي يمر بها النادي الإفريقي الجميع يعولون على الحضور الجماهيري في مباريات البطولة حتى تنتعش الخزينة لمجابهة المصاريف اليومية لكن الواقع أعلن غير ذلك بما أن أخر قرارات مكتب الرابطة تسليط عقوبة الويكلو على جماهيره ثلاث مباريات سيخوضها زملاء وسام يحيي دون جماهيرهم في سيناريو يعيد إلى الأذهان بداية الموسم الكروي الحالي حين افتقد الاحمر والأبيض جماهيره في المباريات الثلاث الأولى.

وحسب الأخبار التي بحوزتنا فإن هيئة النادي الإفريقي ستستأنف القرار بحثا منها عن تقليل العقوبة خاصة أن الظروف الحالية تتطلب موارد مالية إضافية وقرار الويكلو سيضر بالإفريقي الذي يأمل أن يكون الاستئناف ناجعا على غرار الموسم الماضي حين تقلصت عقوبة اللعب دون جماهير إلى 3 مباريات ليبقي السؤال هل تنجح الهيئة في مساعي تقليص عقوبة الرابطة.

جماهير من ذهب
لم يعد خافيا أن جماهير النادي الإفريقي أعلنت التحدي في ملف ديون الفريق من خلال الحساب البنكي الذي أحدثته الجامعة التونسية لكرة القدم خاصة بعد تاكدها من عزوف المسؤولين عن القيام بواجباتهم تجاه النادي لهذا فإن الدعوات والمبادرات وجدت صدى لدى أحباء الاحمر والأبيض الذين ضربوا رقما قياسيا عشية الأربعاء بجمع قرابة 258 ألف دينار في يوم واحد وهو رقم كبير يؤكد مدى تعلق جماهير النادي الإفريقي بفريقهم ووعي الجميع بضرورة التحرك لمد يد العون للفريق في حركة ليست بغريبة عن عشاق نادي باب الجديد الذين دائما ما كانوا الداعمة الأولى والحصن الذي يحتمي به النادي ككل.

المجموع الآن وصل إلى 466 ألف دينار مع إضافة إلى المبلغ المسحوب لصالح نادي العلمة فإن عشاق الإفريقي تخطوا مبلغ نصف مليار في انتظار أن تتواصل عملية ضخ الأموال خاصة مع الصور القادمة من مواقع التواصل الاجتماعي والتي تؤكد مساهمات جديدة قد تصل إلى نفس المبلغ الذي عرفته عشية الأربعاء حتى أن المؤشرات تؤكد أن ليلة الخميس قد تعلن رقما ضخما يصل إلى حدود المليار وهو طموح جماهير الأحمر والأبيض قبل نهاية هذا الأسبوع.

الدعوات متواصلة من الجميع وحتى المقيمين خارج تونس بما أن الأخبار تؤكد وصول أموال من عدة دول أوروبية وخليجية سترى النور في الحساب الرسمي اليوم الجمعة وأعلن تحرك جماهير النادي الإفريقي بهذه الطريقة موقفا من البنك الوطني الفلاحي الذي الغي الأداء على المبالغ المتبرع بها محليا وخفض من الأداء على المبالغ القادمة من الخارج كما أنه أكد أنه سيعيد أموال الأداءات التي دفعت أولا وبذلك فإن الأرقام سترتفع بالتاكيد.

كل ما أشرنا إليه من هبة جماهيرية لم يحثّ كبار النادي الإفريقي والمسؤولين السابقين على التحرك بل اختاروا مواصلة السبات وعدم المساهمة في إنقاذ النادي الذي كان له الفضل عليهم ليبقي السؤال لماذا كل هذا الانتظار؟

جابو أيضا
لم تقتصر المساهمة في الحساب البنكي لخلاص ديون النادي الإفريقي على الجماهير فقط بما أن عددا من اللاعبين الحاليين في النادي تحركوا منذ مدة على غرار الثنائي وسام يحيى وصابر خليفة ومكرم الميساوي فيما قدم عدد من اللاعبين الذين سبق لهم تقمص زي الأحمر والأبيض المساعدة وكان أولهم عماد المنياوي ليأتي الدور على أنيس بن حتيرة كما ذكرنا في عدد الأمس رغم أنه لم يلعب في الإفريقي.

الجديد هذه المرة جاء من معشوق جماهير الإفريقي الجزائري عبد المؤمن جابو الذي مكن الحساب البنكي من مبلغ 1000 دينار كما أنه تعهد بمزيد المساهمة وذلك عندما يحل بتونس قريبا ليؤكد الجزائري تعلقه بالنادي الإفريقي الذي عرف معه فترة مميزة. الكواليس تؤكد أن تحركات اللاعبين السابقين والحاليين لن تقتصر على الأسماء التي ذكرناها بما أن عددا من اللاعبين أكدوا أنهم سيساهمون في الحساب البنكي.

الجامعة تتدخل مجددا
بتنسق بين رئيس الجامعة التونسية وديع الجريء وبقية أعضاء اللجنة المعنية بنزاعات النادي الإفريقي
تعهد المكتب الجامعي بقضايا جديدة خوفا من عقوبات مستقبلية على نادي باب الجديد.

ولتجنيب النادي الإفريقي قرارات رياضية ومالية جديدة خاصة أن تاريخ 4 نوفمبر المقبل سيكون موعدا لعقد جلسة صلب لجنة تأديب الفيفا وعليه بادرت الجامعة التونسية لكرة القدم بمراسلة للاتحاد الدولي لكرة القدم ولكل من نادي ابيرجو مرفو الذي يطالب هيئة الاحمر والابيض بمبلغ 64000 دولار ولنادي شباب أطلس خنيفرة الذي يطالب هو الاخر بمبلغ 60000 يورو.

قررت الجامعة التونسية لكرة القدم التكفل بهذه المبالغ مع التأكيد على ضرورة استخلاصها.

وليست هذه المرة الأولى التي تتعهد للجامعة بخلاص ملفات ديون النادي الإفريقي بما انها تعهدت سابقا بعدة ملفات آخرها ملف متوسط الميدان الغاني سايدو ساليفو وبذلك فإن حصيلة تدخل الجامعة لصالح ملفات الاحمر والأبيض وصلت إلى 870 ألف دينار في حين أن مداخيل الحساب البنكي لديون نادي باب الجديد بلغت إلى حد الامس 578 ألف دينار.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا