«كان» الوسطيات: المنتخب من أجل خطوة نحو النهائي

يواصل المنتخب الوطني للوسطيات مشاركته في بطولة افريقيا للأمم المقامة منافساتها حاليا في النيجر المؤهلة الى بطولة العالم

التي ستقام في رومانيا من 28 جوان الى 11 جويلية من العام المقبل من خلال خوضه لمباراة المربع الذهبي التي ستجمعه بمنتخب غينيا بداية من السادسة مساء بعد أن أنهى الدور الأول في صدارة المجموعة الثانية دون هزيمة وبأربعة انتصارات كانت على حساب كل من البنين والجزائر والمنظم منتخب النيجر وآخرها كان على حساب الكونغو الديمقراطية أمس الأول.

يلاقي المنتخب الوطني نظيره الغيني في هذه المباراة التي يتطلع فيها الى اضافة انتصار جديد الى رصيده والمواصلة بثبات في هذه النهائيات القارية التي يخوضها من أجل المراهنة على أول لقب في تاريخه، عناصرنا الوطنية برهنت الى حد الان أنها قادرة على الذهاب بعيدا قدر الامكان في هذه «الكان» بعد السيطرة التي فرضتها أمام كل المنافسين الذين واجهتهم الى حد الان وإضافة انتصار سادس الى رصيدها يبقى ممكننا ان عرفت كيف تتعامل مع مجريات هذا اللقاء وخاضته بأقل أخطاء ممكنة.

سيمكن الفوز اليوم المنتخب من بلوغ النهائي الذي سيفتح أمامه الباب للفوز بالتاج القاري وضمان التواجد في المونديال وتعويض خسارة منتخب الكبريات الذي اكتفى في «الكان» الأخيرة بالدور الربع النهائي وفرصة التواجد في بطولة العالم، المنتخب يضم مجموعة قادرة على الأفضل وإزاحة غينيا من طريقها ولم وضع حد لسيطرة المنتخب الأنغولي الذي بات عقبة في كل الأصناف وواجب تجاوزه واستعادة الريادة القارية سيما أن الجيل الحالي يستحق أن تتوج جهوده بأكثر من تاج.

مجموعة المنتخب
يعول الناخب الوطني معز بن عمر في مباراة اليوم أمام المنتخب الغيني على مجموعة تضم كل من رؤى المقدمي وهديل الناوي وغفران النعيري في حراسة المرمى الى جانب فدوى المهذبي وسارة صيود وسناء نجيم وسيرين دالة ودرة الشندرالي وفدوى عويج واية منصري وصفاء دعفوس وندى زلفاني ومريم عرجون وميسم الازري وملكة الطرابلسي وأنس يعقوب وتسنيم العياشي وسمية الشابي.

برنامج المربع الذهبي:
س 18:00: تونس - غينيا

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية