اليوم نهائي كأس تونس: في ثالث نهائي بينهما ،هل يواصل النجم سيطرته أم ينتفض السي آس آس؟

يسدل الستار مساء اليوم عن هوية صاحب كأس تونس لموسم 2018 – 2019 بعد تأخير حتّمته مشاركة المنتخب الوطني في نهائيات كأس افريقيا للأمم بمصر،

ويراهن كل من النادي الصفاقسي والنجم الساحلي على اللقب عندما يلتقيان في السادسة من مساء اليوم بحضور 40 الف متفرج بملعب رادس بإدارة الحكم نعيم حسني.
تعد مباراة اليوم الاختبار الحقيقي الاول للفريقين بإطار فني جديد لكل منهما،ففريق عاصمة الجنوب اتفق مع المدرب المونتينغري نيبوشا من اجل تجديد العهد مع التتويجات وفريق جوهرة الساحل عاوده الحنين لزيجة متجددة مع فوزي البنزرتي الذي عرف معه سابقا النجاح ويتطلع الى تكرارها من جديد وإضافة لقب الكأس للبطولة العربية التي زينت خزائنه منذ فترة...

النادي الصفاقسي لم يتوج باللقب منذ 2009
يتعطش النادي الصفاقسي الى تجاوز عقبة النجم الساحلي والصعود على منصة التتويج بكأس تونس التي غابت عن خزينته منذ 10 سنوات وتحديدا منذ موسم 2008 – 2009 حيث كان ملعب رادس شاهدا على ذكريات التتويج اثر الفوز في المباراة النهائية بهدف لصفر. ويأمل السي آس آس التتويج باللقب للمرة الخامسة في تاريخه حيث سبق له الفوز بالتاج سنوات 1971 – 1995 – 2004 و2009. ويطمح ابناء نادي عاصمة الجنوب الى استغلال ارهاق منافسهم الذي سافر قبل ايام الى مدينة كوناكري الغينية في اطار الدور التمهيدي من رابطة الابطال. ومن المنتظر ان يستفيد نيبوشا من الوافدين الجدد على اجواء الفريق بما في ذلك الجالية الجزائرية وفي مقدمتهم اسلام باكير الذي اقنع الاطار الفني في الوديات. أبدى مدرب الاسود والأبيض في تصريحاته الاعلامية رغبة جامحة في بداية مسيرته مع فريقه الجديد بتتويج خاصة انه انهى مسيرته مع الشرطة العراقي بتتويج ايضا وتجدر الاشارة الى ان زملاء علاء الدين المرزوقي دخلوا منذ يوم الأربعاء في تربص بالعاصمة شهد أجواء متميزة ومعنويات مرتفعة والى حد كتابة هذه الأسطر لا تزال التشكيلة غامضة خاصة أن كل اللاعبين جاهزون للمباراة بما في ذلك المدافع نسيم هنيد لكن الإطار الفني قد لا يجازف به منذ البداية بل قد يقحمه أثناء اللعب.

النجم لمحو خيبة الهزيمة القارية
يدخل النجم الساحلي مباراة اليوم بعد أيام معدودة من هزيمته في الدور التمهيدي لرابطة الأبطال الإفريقية أمام حافيا كوناكري الأمر الذي سيجعل من كلاسيكو اليوم مناسبة لزملاء ماهر الحناشي لرد الاعتبار والتأكيد أنها عثرة عابرة. وأنهى الفريق أمس تحضيراته في سوسة قبل ان يشد الرحال الى الضاحية الجنوبية للعاصمة في تربص خاطف علما أن المدرب فوزي البنزرتي لن يكون بوسعه التعويل على خدمات المدافع عمر كوناتي بسبب عقوبة الإنذار الثالث فيما سيتعزز الخط الخلفي بخدمات كل من وجدي كشريدة وعمار الجمل فيما تبدو مشاركة المنتدبين الجدد على غرار بلال الماجري والجزائريان سليم بو خنشوش وياسين تافر. ويسعى فريق جوهرة الساحل الى التتويج بالكأس الذي غاب عنه منذ 2015 وإضافته إلى لقب البطولة العربية الذي أحرزه النجم منذ عدة أشهر. ويبحث الفريق عن لقبه رقم 11 حيث سبق له التتويج في 10 مناسبات سنوات (1959 و1963 و1974 و1975 و1981 و1983 و1996 و2012 و2014 و2015).

السي آس آس في مهمة ثأرية
يلتقي النادي الصفاقسي والنجم الساحلي في نهائي الكأس للمرة الثالثة في تاريخهما حيث سبق لهما أن التقيا في نهائي موسم 2011 - 2012 وانتصر فريق جوهرة الساحل بهدف لصفر وتجدد اللقاء بينهما في موسم 2013 - 2014 ومرة أخرى فاز «ليتوال» بهدف دون رد وهو ما سيجعل فريق عاصمة الجنوب يبحث عن الثأر من منافس حرمه من منصة التتويج في مناسبتين.
بلغ النجم الساحلي نهائي الكأس في 24 مرة وتوج باللقب في 10 مناسبات (1959 و1963 و1974 و1975 و1981 و1983 و1996 و2012 و2014 و2015) فيما اكتفى بمركز الوصافة في 14 مرة وذلك سنوات (1939 و1946 و1950 و1954 و1957 و1958 و1960 و1967 و1991 و1994 و2001 و2008 و2011 و2018).
حقق النادي الصفاقسي 4 القاب (1971 و1995 و2004 و2009) فيما لم تكلل مساعيه بالنجاح في 7 مرات (1977 و1984 و1997 و2000 و2010 و2012 و2014).

برنامج اليوم
الساعة 18.00: ملعب رادس
النادي الصفاقسي – النجم الساحلي/نعيم حسني (الوطنية الأولى)

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية