كأس أمم إفريقيا مصر 2019 المجموعة السادسة: حوار تقليدي بين «الأسود» و«النجوم الســـــــــــــــوداء».. «السناجب» لكسر الصيام ومكر «الثعالب» في البال

لم تتبق على ضربة بداية أهم مسابقة في القارة الإفريقية إلا عشرة أيام حيث ستعطى إشارة انطلاق «الكان» الذي ستستضيفه مصر في الفترة

بين 21 جوان الجاري و19 جويلية القادمين في مواجهات ستكون منتظرة خاصة لما تحمله كأس أمم إفريقيا من فرجة ومتعة وتنافس سيكون فيه عشاق الساحرة المستديرة أبرز المستفيدين.

النسخة 32 من كأس أمم إفريقيا عرفت تقلبات مقارنة بالنسخ الماضية فقد حصل التغيير في «الكان» حيث ستكون النسخة المصرية الأولى التي ستقام في الصيف بعد أن كانت المنافسة تجري في الشتاء كما أن النسخة الحالية أعلنت عن ارتفاع عدد المنتخبات من 16 منتخب إلى 32 وتجدر الإشارة أيضا إلى أن ضربة البداية التي كانت مقررة ليوم 15 جوان الجاري وقع تأخيرها إلى 21 من نفس الشهر بسبب شهر رمضان وبذلك أعلنت نسخة «الكان» المصري عدة تغييرات.
وبعد أن قدمنا منتخبات المجموعة الأولى والثانية والثالثة والرابعة والخامسة سيكون الدور اليوم على منتخبات المجموعة السادسة والأخيرة والتي تضم حامل اللقب منتخب الكاميرون ومنتخب غانا ومنتخب البنين ومنتخب غينيا بيساو.

منتخب الكاميرون:
«الأسود غير المروضة»
سيضع منتخب الكاميرون نصب أعينه الدفاع عن لقبه على أرض مصر وتقليص الفارق في عدد مرات الفوز بالبطولة إلى كأس واحدة عن منتخب الفراعنة الذي يملك 7 ألقاب اثنان منها على منتخب الكاميرون تحديدا الذي يملك حتى الآن 5 ألقاب.
يشارك منتخب الكاميرون في نهائيات أمم إفريقيا للمرة التاسعة عشرة وخاض 80 مباراة حتى الآن في البطولة القارية فاز بـ40 وتعادل بـ25 وخسر 15 مباراة مسجلا 119 هدفا فيما تلقت شباكه 72.
و تخوض الكاميرون غمار أمم إفريقيا 2019 في مصر للحفاظ على لقبها بروح متجددة مع مدربها الهولندي كلارنس سيدورف ومساعده ومواطنه باتريك كلويفرت ورغم أن عددا من اللاعبين الكبار اتخذوا موقفا من اللعب لمنتخب الكاميرون في نسخة 2017 من «الكان» إلا أن «الأسود التي لا تقهر» ظفرت باللقب في الغابون وهي تأمل أن تذهب أبعد ما يمكن في مصر.

الكرة الشاملة في خدمة «الأسود»
قاد كلارنس سيدورف منتخب الكاميرون في 6 مباريات فاز في مباراتين وتعادل في مباراتين وخسر مثلهما وسجل لاعبوه 5 أهداف وقبلوا 4 أهداف قاد اسود الكاميرون لنهائيات أمم إفريقيا بعد أن احتل المركز الثاني في المجموعة الثانية برصيد 11 نقطة.
بعد اعتزاله كرة القدم اتجه «سيدورف» للعمل في مجال التدريب وتولي القيادة الفنية لفريقه السابق إيه سي ميلان عام 2014 ولكنه لم يستمر طويلا بسبب سوء النتائج ورحل في شهر جوان من نفس العام لينتقل بعدها لتدريب فريق شنتيشن الصيني عام 2016 لكنه رحل بعد 5 أشهر وبعد مرور عام انتقل إلي نادي اتليتكو بارانينسي البرازيلي كمدرب ومدير رياضي وفي غضون شهر تم إلغاء الصفقة لعدم اتفاق الطرفين.
وفي فيفري 2018 تم تعيينه مدربا لفريق ديبورتيفو لاكورونيا الاسباني لكنه لم يحقق سوي انتصارين في 16 مباراة ليتم إقالته من تدريب الفريق وفي شهر أوت من نفس العام تولى القيادة الفنية لمنتخب الكاميرون ليبدأ تحديا جديد في مسيرته التدريبية.

الرهان على المجموعة
اعتدنا على سماع أسماء عملاقة ورنانة لمنتخب الكاميرون في السنوات الأخيرة الأمر يختلف هذه المرة ولكنه لا يعني ضعف حامل اللقب فالكاميرون لديها العديد من المواهب المميزة ربما يكون أبرزها أندري أونانا حارس أياكس أمستردام الهولندي ويضاف أيضا فينسنت أبو بكر مهاجم بورتو كليمينت نجيه نجم مارسيليا تشوبو موتينغ مهاجم باريس سان جيرمان كارل إيكامبي لاعب فياريال.

منتخب غانا:
«النجوم السوداء»
يعد المنتخب الغاني ثاني أكثر منتخب شارك في أمم أفريقيا بعد المنتخب المصري بواقع 21 مشاركة للنجوم السوداء و23 للفراعنة وحقق المنتخب الغاني اللقب في أربع مناسبات كانت جميعها بين الفترة من 1963 و1982 أي حصرت فترة تتويجه في 19 عاما فقط.
بينما غاب عن التتويج طوال تلك المدة ورغم ذلك لم يغب عن مراكز الكبار حيث وصل للنهائي ثلاث مرات من بعد ذلك وفشل في الفوز أعوام 1992 و2010 و2015 كما تواجد في المربع الذهبي خلال بطولات 1996 و2008 و2012 و2013 و2017.
ورغم كل ذلك يتأخر المنتخب الغاني عن نظيره المصري صاحب الـ 7 ألقاب والرقم القياسي في التتويج بالبطولة بفوز وحيد فقط حيث يملك 53 انتصار في كل مشاركاته مقابل 54 للفراعنة.

هل تكون التجربة الثانية ثابتة؟
قاد «كويسي أبياه» غانا في 28 مباراة خلال ولايته التدريبية الأولى حقق 15 انتصارا وتعادل في 5 مباريات وخسر 8 مباريات وسجل لاعبوه 63 هدفا واستقبلت شباكه 33 هدفا وحصل مع منتخب بلاده على المركز الرابع في أمم إفريقيا 2013 بعدما خسر أمام مالي بنتيجة 3-1 كما أنه قاد المنتخب لنهائيات كأس العالم 2014.
أما في ولايته التدريبية الثانية مع منتخب غانا قاد المنتخب في 13 مباراة فاز في 6 مباريات وتعادل في 4 مباريات وخسر 3 مباريات وسجل لاعبوه 23 هدفا واستقبلت شباكه 10 أهداف وقاد المنتخب الغاني لنهائيات أمم إفريقيا 2019 بعد أن تصدر ترتيب مجموعته برصيد 9 نقاط.

نجوم العادة
تميزت قائمة المنتخب الغاني في السنوات الماضية بالأسماء الرنانة والقوية والتي طالما لعبت لأكبر الأندية الأوروبية لكن الوضع في الوقت الحالي لا يطابق ما كان عليه سابقا ورغم ذلك لا يزال المنتخب الغاني يمتلك من العناصر الكبيرة الكثير والكثير وأبرز هؤلاء سيكون بكل تأكيد توماس بارتي نجم أتلتيكو مدريد الإسباني.
ورغم أنهما ليسا كما كانا قبل سنوات لا يزال يملك المنتخب الغاني الأخوين آيو ومعهما أسامواه جيان صاحب الـ 33 عاما بالإضافة لمبارك واكاسو نجم فريق ديبورتيفو ألافيس الإسباني.

منتخب بنين:
«السناجب»
بعد غياب استمر تسع سنوات يعود المنتخب البنيني للمشاركة للمرة الرابعة في تاريخه في كأس أمم إفريقيا بعد الحضور من قبل في أعوام 2004 و2008 و2010 فبعد 12 مشاركة في التصفيات المؤهلة للكان كانتالحصيلة 4 مشاركات في سجل بنين على الساحة القارية.
في كل مرة خلال المشاركات الثلاثة السابقة ودعت بنين البطولة من دور المجموعات ولم تحقق أي فوز خلال تسع مباريات بواقع ثماني هزائم وتعادل وحيد وسجلت ثلاثة أهداف فقط بينما استقبلت شباكها 20 هدفا فقط تكون هذه المرة على موعد مع التاريخ حال لتحقيق أول انتصار.

الخبير الجديد في «الكان»
قاد «ميشيل دوسيي» منتخب البينيني في 13 مباراة خلال ولايته التدريبية الأولى من 2008 وحتى 2010 حقق الفوز في 6 مباريات وخسر مثلها وتعادل في مباراة وحيدة وسجل لاعبوه 16 هدفا واستقبلت شباكه 19 هدفا أما في الولاية الحالية قاد «دوسيي» المنتخب البنيني في 5 مباريات فاز في مباراتين وخسر مثلهما وتعادل في مباراة وسجل لاعبوه 4 أهداف واستقبلت شباكه 6 أهداف.

عاد ميشيل دوسيي لتدريب منتخب بنين مرة أخري في جوان 2018 وكالعادة صعد به لأمم إفريقيا 2019 بعد أن احتل المركز الثاني في مجموعته بالتصفيات بـ 10 نقاط بعد منتخب الجزائر المتصدر.
ويعتبر «دوسيي» متخصصا في المشاركة في أمم إفريقيا حيث ستكون مشاركته مع منتخب بنين في النسخة المقبلة من البطولة هي المشاركة السادسة له في البطولة القارية حيث سبق وشارك بالبطولة 3 مرات مع منتخب غينيا 2004 و 2012و2015 كما قاد منتخب كوت ديفوار في نسخة 2017 أما مع منتخب بنين سبق وقاده في نسخة البطولة 2010 قبل أن يعيده للعرس الإفريقي بعد غياب 9 سنوات في النسخة القادمة.
خبرة قائد «السناجب»
يعد أبرز هؤلاء اللاعبين خالد أدينون قائد ومدافع المنتخب المحترف في صفوف أميان الفرنسي الذي يلعب في دوري الدرجة الأولى وبدأ أدينون صاحب الـ33 عاما مشواره الدولي في جانفي 2008 وشارك في 42 مباراة بقميص السناجب سجل خلالهم هدفين وصنع آخر ويعول الجمهور البنيني كذلك على ستيف موني مهاجم هيدرسفيلد الإنقليزي والذي لعب أول مباراة دولية له أكتوبر 2015 وهو ابن العشرين عاما.

منتخب غينيا بيساو :
«الثعالب»
شارك منتخب الثعالب لأول مرة دوليا علي الصعيد الرسمي متأخرا وعقب تأسيس الاتحاد المحلي بـ22 عاما، وتحديدا فى المنافسات الإفريقية لتصفيات كأس العالم عام 1998 وبالانسحاب تارة أو الاعتذار عن المشاركة تارة أخرى غاب منتخب غينيا بساو عن الظهور في الساحة الإفريقية لسنوات طويلة.
وفي عام 2017 علي الأراضي الغابونية ظهر أخيرا منتخب غينيا بيساو ضمن الكبار وشارك في بطولة الـ»كان» لأول مرة في تاريخه لكنه خرج مبكرا من الدور الأول بعد تذيل مجموعته لتكون الدورة الحالية الثانية في تاريخ مشاركات الثعالب في كاس أمم إفريقيا.

ملهم الكرة في غينيا
باسيرو كاندي حقق إنجازا تاريخيا رفقة منتخب غينيا بيساو بعد أن قاده للتأهل لأمم إفريقيا 2017 للمرة الأولى في تاريخه وعاد «كاندي» ليواصل النجاح مع غينيا بيساو هذا العام وقاده للصعود لأمم إفريقيا للمرة الثانية في تاريخه بعد أنتصدر ترتيب مجموعته برصيد 9 نقاط متفوقا على منتخبات ناميبيا وموزمبيق وزامبيا.

«زيزينيو» يتصدر قائمة «الثعالب»
لا يوجد نجم أبرز أو أوحد في منتخب الثعالب لكن القائمة النهائية بها أكثر من نصف اللاعبين من الدوري البرتغالي إذ تمتلك غينيا بيساو 12 لاعبا يشاركون في البطولة البرتغالية بمختلف درجاتها.
ويعتبر زيزينيو لاعب وسط وقائد منتخب الثعالب أحد أبرز اللاعبين إذ شارك لاعب نادي سينيكا السلوفيني في 32 مباراة كأكثر من مثل منتخب بلاده في القائمة الحالية بمشاركة جوناس مينديس حارس مرمى غينيا بيساو.

برنامج مباريات المجموعة السادسة
ملعب الإسماعيلية
الثلاثاء 25 جوان 18:00
الكاميرون - غينيا بيساو
الثلاثاء 25 جوان 20:00
غانا - بنين
ملعب الإسماعيلية
السبت 29 جوان 18:00
الكاميرون - غانا
السبت 29 جوان 20:00
بنين - غينيا بيساو
ملعب الإسماعيلية
الثلاثاء 2 جويلية 17:00
بنين - الكاميرون
ملعب السويس
الثلاثاء 2 جويلية 17:00
غينيا بيساو - غانا

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا