كرة اليد: بعد أحداث الكلاسيكو عدم سماع الدعوى في حق «السعيدي».. وثلاثي المنتخب يتوج ببطولة رومانيا

قضت اللجنة المركزية للتأديب التابعة للجامعة ابتدائيا ببطلان إجراءات التتبع في حق مدرب النجم الساحلي سامي السعيدي والقضاء بعدم سماع الدعوى

التأديبية في حقه بعد أن رفع في وجهه ثنائي التحكيم رمزي الخنيسي وإسماعيل بوعلوشة البطاقة الحمراء متبوعة بالبطاقة الزرقاء خلال كلاسيكو المربع الذهبي للكأس الذي جمع فريقه بالترجي الرياضي يوم 18 ماي الجاري في قاعة الزواوي.

أقرت لجنة التأديب أيضا بتسليط عقوبة مالية قدرها 500 دينار ضد الحكمين اسماعيل بوعلوشة ورمزي الخنيسي وإحالة ملفهما على أنظار الادارة الوطنية للتحكيم للتحقيق في بقية تبعات التقصير الإداري الصادر عنهما وتسليط العقوبات التكميلية الملائمة ضدهما طبقا للقانون اضافة الى إحالة ملف المراقبين جلال بن عياد والمنصف عبيد على أنظار الإدارة الوطنية للتحكيم للتحقيق في ملابسات تقصيرهما في تحرير وإرسال تقارير رسمية طبقا لما ينص عليه القانون، الجامعة قررت من جانبها في وقت سابق الاذن بالتجميد الوقتي لنشاط الطاقم التحكيمي لمباراة الكلاسيكو.

ستكون مهمة الإدارة الوطنية للتحكيم صعبة في قادم الأيام بما أن المواجهة ستتجدد بين النجم الساحلي والترجي الرياضي في ذهاب وإياب نهائي البطولة وستجبر على وضع ثنائي التحكيم المناسب للمباراتين أو الاستنجاد بتحكيم أجنبي لتتفادى تصعيدا أكبر خاصة أن الأجواء مشحونة بين الفريقين، الجامعة بدورها ستتحمل المسؤولية بما أنها لم تضرب بقوة ولم تتخذ القرارات الردعية المناسبة في ما حدث سابقا بين النجم والترجي والذي وصل الى حد منع القناة الوطنية من البث.

التهدئة مطلوبة
سيكون التصعيد مرفوضا من الجانبين والجامعة عليها التدخل لفض الخلاف الموجود بينهما وتقريب وجهات النظر اكثر ما يمكن حتى ينتهي الموسم كأفضل ما يكون فالترجي والنجم مدرستان ويجب أن يكونا دائما مثالا يحتذى على أكثر من مستوى ومثل تلك الأحداث التي جدت في الكلاسيكو تبقى مرفوضة فكرة اليد التونسية لها صورتها ويجب الحفاظ عليها سيما في ظل التحديات الكبرى التي تنتظرها، الميدان سيكون الفيصل والأفضل سيتوج بلقب البطولة فكل أشكال العنف والفوضى لا تليق بسمعة الترجي والنجم على حد السواء.

تألق جديد للسواعد الوطنية
تواصل عناصر المنتخب الوطني تألقها ولفت النظر إليها في مختلف البطولات خارج حدود الوطن، جهاد جاب الله تمكن منذ أيام من توقيع عقد لعامين مع بطل السويد لهذا الموسمين بما ما قدمه في أول تجربة احترافية في مسيرته والثلاثي الظهير الأيمن أمين بنور وحارس المرمى مكرم الميساوي وصانع الألعاب كمال العلويني إختتم تجربته الأولى في البطولة الرومانية كما يجب بعد التتويج بلقب البطولة عن جدارة واستحقاق مع نادي «دينامو بوخاريست»، بنور تم تتويجه أيضا بلقب أفضل لاعب في الموسم في البطولة هناك بعد المرود اللافت الذي قدمه فيها وأيضا في مواجهات رابطة الأبطال الأوروبية.

سيكون لهذا التتويج صدى طيب على أجواء المنتخب خلال الفترة المقبلة التي سيشرع فيها في الإعداد لـ«الكان» التي ستقام في بلادنا في جانفي القادم فكل العناصر المحترفة حققت المطلوب وهذا سيخدم مصلحتها أكثر بما أنها ستسعى لمزيد البروز والتألق من أجل التواجد في أولمبياد طوكيو 2020 التي تبقى مطلبا لا غنى عنه مثلها مثل اللقب القاري بما ان بطاقة المونديال حاصلة في كل الأحوال بعد القرار الذي اتخذه الاتحاد الدولي بترشح ستة فرق من القارة السمراء الى مونديال مصر.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499