اتحاد بن قردان - الاتحاد المنستيري ( 1 - 1): تعادل أسعد الضيوف وأغضب المحليين

أكد الاتحاد المنستيري بقيادة مدربه لسعد الدريدي أنه يعرف كيفية اللعب في ملعب حي المطار في بن قردان حيث عاد فريق الرباط

بنقطة ثمينة أكدت النتائج الإيجابية التي حققها في الجولات الماضية وأخرها الفوز في الجولة الماضية فيما اثبت الدريدي أنه يعرف كيفية التعامل مع اتحاد بن قردان الذي فاز عليه في حوار الكأس.
لم يتمكن الفريق المضيف من استغلال الهدية الأخيرة من الرابطة حيث عجز عن الفوز واكتفى بنقطة وحيدة زادت في إشعال المنافسة على المركز الرابع خاصة بعد النتائج الحاصلة يوم أمس.

«الزغلامي» منذ البداية
بعد القرار الأخير الصادر من الرابطة المحترفة القاضي بفوز اتحاد بن قردان جزائيا على حساب الملعب القابسي كان الطموح كبيرا للفريق المحلي لتحصين المركز الرابع ومواصلة الأحلام بمشاركة ثانية قاريا خاصة أنه سيخوض اللقاء على أرضه وملعبه أمام أحد أفضل الفرق في الآونة الأخيرة الاتحاد المنستيري صاحب النتائج الإيجابية في الجولات الماضية.
الثأر الكروي كان يسيطر على أذهان لاعبي اتحاد بن قردان خاصة بعد الخروج من الكأس على يد منافس الأمس لتعلن الدقائق الأولى رغبة كبيرة للمحليين في استغلال عاملي الأرض والجمهور وهو ما ترجم على أرض الواقع بعد 4 دقائق من البداية حيث استغل المهاجم شهاب الزغلامي أول هفوة من الحارس بن سعيد ليعلن عن هز الشباك وافتتاح النتيجة وتأكيد الرغبة بالفوز بالنقاط الثلاثة.

محاولات من الجانبين
ولم يمنع الهدف المسجل من اتحاد بن قردان لاعبيه من التقدم إلى الهجوم من أجل تدوين ثاني الأهداف وتسهيل اللقاء حيث لاحت الفرصة لخالد يحيي لكنه أضاعها لتسنح الفرصة مجددا لصاحب الهدف شهاب الزغلامي لكنه وجد في هده المرة الحارس بن سعيد الذي أنقذ مرماه من الهدف الثاني في دقائق عرفت سيطرة مطلقة لفريق اتحاد بن قردان.
الرد لم يتأخر كثيرا من لاعبي المدرب لسعد الدريدي الذين تحسن أداؤهم خاصة مع السيطرة على وسط الميدان ليعلن المناع بن حسين عن أهم فرص الضيوف وذلك بعد تسديدة قوية وجدت أمامها الحارس غيث اليفرني الذي تألق وفت على الضيوف هدف التعادل.
بعد هذه الفرصة هدأ اللعب وانحصر الصراع في وسط الميدان حيث غابت الفرص من الجانبين ليعلن الحكم عن نهاية الشوط الأول بتقدم المحليين بهدف المهاجم شهاب الزغلامي والذي حققه منذ الدقيقة الرابعة.

«الكوت» يعيد السيناريو
دخل الاتحاد المنستيري باحثا عن هدف التعادل وهو ما تحقق فعلا في تمام الدقيقة 47 أي بعد دقيقتين من بداية الشوط الثاني أثر تسديدة قوية من مهدي الكوت الذي أسكن الكرة الشباك وغالط الحارس المتألق غيث اليفرني الذي لم يتمكن من انقاذ مرماه وأحدث الهدف فرحة كبيرة لدى أبناء الاتحاد المنستيري الذين اختاروا لعب الدفاع والتعويل على الهجمات المعاكسة مع تقدم الدقائق خاصة مع الضغط الرهيب الذي قام بع اتحاد بن قردان على دفاع الاتحاد المنستيري.

ضغط رهيب للمحليين
فرض لاعبو اتحاد بن قردان ضغطا هجوميا كبيرا على منافسهم منذ هدف التعادل حيث سيطروا على وسط الميدان وافتكوا أهم معركة في اللقاء ليعلن هذا المعطي تسيد المحليين المباراة خاصة مع التحركات الكبيرة للاعبي الوسط النغموشي والعماري وأنان لتعلن الدقيقة 60 أهم فرص بن قردان لكن العارضة رفضت تسديدة أنان ليبقي التعادل سيد الموقف مع سيطرة كلية للمحليين فيما غاب الضيوف عن المباراة واختاروا لعب الدفاع الذين نجحوا فيه حيث انتهت المباراة بالتعادل الإيجابي ليؤكد الاتحاد المنستيري نتائجه الإيجابية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية