النجم الساحلي: «الهلال» يقترح «أثيوبيا» عوضا عن «القاهرة» ومساع حثيثة لتأهيل الجمل

شاءت الصدف أن يتوقف الماراطون الكبير للنجم الساحلي إثر إلغاء تحوله الى السودان الذي كان

منتظرا أن يكون الأربعاء لملاقاة الهلال السوداني في إطار الدور ربع نهائي إيابا لمسابقة كأس الاتحاد الإفريقي إلا أن الوضع الذي يعيشه السودان حاليا فرض التأجيل.

الكل ينتظر يوم 18 أفريل الجاري موعد نهائي البطولة العربية خاصة أن الفريق سيتمتع براحة ظرفية وهو يواصل التدريبات اليومية التي توجهت كليا للمباراة الحاسمة للمراهنة على التتويج بلقب الكأس العربية للأندية في الإمارات يوم الخميس القادم على الساعة الثالثة مساء بتوقيت تونس.

برنامج إعدادي جديد
وضع الإطار الفني برنامجا تحضيريا جديدا ومتنوعا سيكون مخصصا للنهائي العربي أمام المتأهل من الهلال أوالأهلي السعودي المبرمج لقاء الإياب بينهما يوم الإثنين القادم 15 أفريل الجاري إضافة إلى تمكين عناصر أخرى من النجم للراحة والتأهيل بعد أن تغيبت عن المباريات الماضية لأسباب صحية حتى تكون جاهزة تماما للنهائي الحاسم على أمل التتويج باللقب العربي.

عودة كشريدة
عاد وجدي كشريدة بصورة فعلية لأجواء التمارين إثر تعافيه تماما من مخلفات إصابته إلا أنه سيكون أبرز متغيب عن النهائي العربي في الإمارات بسبب حصوله على الإنذار الثاني في المقابل فإن كافة اللاعبين الذين كانوا مصابين وتخلفوا عن المواعيد الماضية على غرار أمين بن عمر ومالك بعيو ومكرم البديري سيكونون في الموعد في النهائي الرياضي العربي باستثناء عمار الجمل الذي يواصل الإطار الطبي للنجم سعيه لتأهيله للنهائي.

في أثيوبيا؟
طالب نادي الهلال السوداني الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم عبر موقعه الرسمي أن يكون لقاء الإياب أمام النجم الساحلي الذي كان مبرمجا ليوم (14) أفريل الجاري في السودان والذي تم تأجيله لموعد ليوم 22 من نفس الشهر الحالي الى أثيوبيا عوضا عن القاهرة حسب ما تم اقتراحه من قبل فهل سيكون هذا الموعد في أثيوبيا حيث أجرى الهلال تربصا قبل قدومه الى سوسة أم أنه سيكون في القاهرة حسب ما أعلنت عنه الكنفدرالية سابقا ومن المنتظر أن يرد الاتحاد الإفريقي على طلب الفريق السوداني في ظرف الـ24 ساعة القادمة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499