النادي الإفريقي - النادي الصفاقسي (0 - 1) «السي آس آس» ينهي حصانة الأفارقة ويعود إلى الوصافة

تفوق المدرب الهولندي رود كرول تكتيكا على نظيره الفرنسي فكتور زفونكا ليوقف النادي الصفاقسي سلسة

عدم الهزيمة للأحمر والأبيض عند 8 مباريات وذلك بهدف يتيم جاء بالنيران الصديقة أثر هفوة من الظهير الأيمن حمزة العقربي لتعلن هذه الهزيمة غضبا عارما لجماهير النادي الإفريقي على فريقها.

«السي آس آس» عاد مجددا إلى وصافة الترتيب بفوز واصل به زملاء علاء المرزوقي المنافسة على اللقب في هذا الموسم في كلاسيكو كان فيه فريق عاصمة الجنوب أفضل ولم يسرق انتصاره المستحق.

جس نبض
منذ الدقائق الأولى لكلاسيكو الأمس بين النادي الإفريقي والنادي الصفاقسي الذي عادة ما كانت المتعة عنوانه لاحت حسابات كل من الفرنسي «فكتور زفونكا» والهولندي «رود كرول» حيث انحصر اللعب في وسط الميدان وكان جس النبض شعار الضيوف خاصة حيث قبل اللعب من جانب النادي الإفريقي الذي تحصل على ركينات عديدة لم تأت بالجديد لينطلق النادي الصفاقسي في نسج عملياته الهجومية خاصة بعد أن منح الأفضلية للمحليين حيث كان العراقي أيمن حسين قريبا من هز الشباك أثر هجمة معاكسة لكنه لم يستغل موقعه المناسب.

مع تقدم الدقائق لاحت أفضلية النادي الصفاقسي خاصة في وسط الميدان حيث كانت أفضلية زملاء المرزوقي واضحة مع السيطرة على الكرة والتحكم في النسق لتعلن كرة متوسط الميدان الحبيب الوسلاتي رغبة الضيوف في الوصول إلى الشباك بعد تسديدة قوية في تمام الدقيقة 21 تألق في صدها الحارس عاطف الدخيلي لتؤكد هذه الفرصة البداية الحقيقية لزملاء المرزوقي الذي كان الأخطر على الجهة اليسرى التي كانت مكمن الخطورة للنادي الصفاقسي.

النيران الصديقة
في تمام الدقيقة 25 أعلن النادي الصفاقسي ترجمة أفضليته بعد عمل فردي من علاء المرزوقي على الجهة اليسرى حيث فعل كل شي متجاوزا علي العابدي موزعا الكرة على رأس أيمن بن حسين لكنه لم يتمكن منها لتعود الكرة على رأس الظهير الأيمن حمزة العقربي الذي غالط حارسه المتقدم عاطف الدخيلي مدونا أول أهداف الكلاسيكو عبر النيران الصديقة التي أسقطت حصانة دفاع الإفريقي الذي تلقى أول هدف مع مدربه الفرنسي «فكتور زفونكا».
وبحث الإفريقي عن العودة خاصة عبر لاعبه وجدي الساحلي إلا أن دفاع النادي الصفاقسي كان صلبا وأجهض طموحات الأفارقة الهجومية بل أكثر من ذلك بما أن التفوق تواصل للنادي الصفاقسي خاصة في وسط الميدان وهو ما جعل مدرب الإفريقي يتحرك ويدخل الوذرفي مكان بن عثمان عله يعيد التوازن لوسط الميدان.

تفوق تكتيكي
لم يتمكن النادي الإفريقي رغم الأفضلية البسيطة مع الشطر الأخير من الشوط الأول من تهديد مرمى دحمان باستثناء رأسية الساحلي التي لم تشكل خطرا كبيرا على دفاعات النادي الصفاقسي وكان المرزوقي قريبا من الهدف الثاني في تمام الدقيقة 35 بعد أن راوغ العقربي على الجهة اليمني خاصة بعد خروج ظهير الإفريقي من المباراة أثر الهدف العكسي إلا أن الدخيلي تألق مجددا أمام مهاجم النادي الصفاقسي الذي كان الأفضل في الشوط الأول بفضل تحركاته ومؤهلاته الفنية وتغلبه على مدافعي الإفريقي يمينا ويسارا...

الإفريقي لم يقو على رد الفعل في ظل الأفضلية الكبيرة لفريق الهولندي رود كرول خاصة تكتيكيا والأهم حسم معركة وسط الميدان التي أمنها لاعبو النادي الصفاقسي ليستحق فريق عاصمة الجنوب التقدم في الفترة الأولى.

الإفريقي يتحسن
على غرار الدقائق الأولى للفترة الأولى انطلق الإفريقي ضاغطا على دفاعات النادي الصفاقسي خاصة بعد لعب مدرب المحليين ورقة المهاجم ياسين الشماخي الذي منح فريقه أفكارا هجومية ليتحسن مردود الأفارقة وهددوا مرمى دحمان أولا عبر الشاب العلوي ثمّ يأتي الدور على الساحلي ليعلن أقوى فرص الأحمر والأبيض إلا أن الدفاع تدخل وحول الكرة إلى ركنية لم يستغلها لاعبو الفرنسي «فكتور زفونكا» الذي واصل التحرك على خط التماس مطالبا لاعبيه بالتقدم إلى الهجوم.

خط وسط الإفريقي تحسن بشكل كبير مقارنة بالشوط الأول في المقابل اختار النادي الصفاقسي أن يترك المبادرة لمنافسه مع التعويل على الهجمات المعاكسة عبر علاء المرزوقي ورغم الأفضلية الطفيفة لزملاء يحيي إلا أنهم لم يترجموا السيطرة.

«السي آس آس» يسيطر
مع تقدم الدقائق عاد النادي الصفاقسي إلى السيطرة مجددا على المباراة خاصة مع توصيات المدرب رود كرول حيث تمكن فريق عاصمة الجنوب من تدوين هدف عبر العراقي أيمن حسين إلا أن المساعد رفضه في ظل تواجد المرزوقي في موقع تسلل لتعلن هذه الفرصة سيطرة النادي الصفاقسي خاصة أن الهولندي اختار مواصلة لعب الهجوم بالتعويل على مانوتشو والحرزي من أجل مضاعفة النتيجة في المقابل اختار الفرنسي أن يزج بالمهاجم الخفيفي عله يعيد الإفريقي في النتيجة إلا أن التفوق التكتيكي للاعبي النادي الصفاقسي كان كبيرا على لاعبي النادي الإفريقي حيث تحكموا في نسق المباراة وتحكموا في اللقاء سواء من الناحية الدفاعية أو من الناحية الهجومية.

وفي تمام الدقيقة 80 كان النادي الصفاقسي قريبا من الهدف الثاني وقتل المباراة نهائيا وذلك بعد انفراد علاء المرزوقي بالحارس عاطف الدخيلي إلا أنه لم يحسن التعامل مع الوضعية وفوت فرصة كبيرة للهدف الثاني لفريق عاصمة الجنوب الذي عرف كيفية التحكم في الدقائق الأخيرة للكلاسكيو من أجل الخروج بالنقاط الثلاثة ومواصلة المنافسة على لقب البطولة خاصة بعد النتائج المحققة في هذه الجولة.

رقم من المباراة: 8
توقفت السلسة الإيجابية للنادي الإفريقي عند حاجز المباراة الثامنة دون هزيمة بعد أن تلقي الفريق أول هزيمة مع مدربه الفرنسي فكتور زفونكا والتي أعلنت أيضا توقف سلسة عدم قبول الأهداف لفريق باب الجديد بما أن الأحمر والأبيض تكبد هدفا عبر النيران الصديقة أنهت الحصانة الدفاعية.

نجم المغرب: علاء المرزوقي
رغم الفرصة المهدورة وبطريقة غريبة من علاء المرزوقي إلا أنه كان نجم الكلاسيكو أمس بفضل مؤهلاته الفنية والبدنية والتي ترجمها بالسيطرة على مدافعي النادي الإفريقي سواء على الجهة اليمني أو اليسري ليكون أفضل لاعب في مباراة الأمس.

للأرشيف:
تشيكلتا الفريقين:
النادي الإفريقي: عاطف الدخيلي - حمزة العقربي - علي العابدي - بلال العيفة - فخر الدين الجزيري - وسام يحيى - غازي العيادي – سليم بن عثمان - وجدي الساحلي- لؤي العلوي - دريك ساسراكو.
النادي الصفاقسي: أيمن دحمان - حمزة المثلوثي - أشرف الزواغي - هاني عمامو - حسام دقدوق - حمزة الجلاصي - سوكاري - حبيب الوسلاتي - نذير القريشي - علاء المرزوقي - أيمن حسين.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499