الترجي الرياضي: بن شريفية يعيد توزيع الأوراق... بقير رجل المهمات الصعبة والأسماء الأساسية تتغيب عن آخر مواجهات دوري مجموعات رابطة الأبطال الإفريقية

نجح الترجي في مواصلة سلسلة نتائجه الايجابية على المستوى المحلي بانتصار ثمين على احد ابرز منافسيه المباشرين على لقب

البطولة فريق عاصمة الجنوب النادي الصفاقسي ليرفع بذلك أبناء الشعباني رصيدهم من النقاط في صدارة الترتيب إلى 40 نقطة على بعد 6 نقاط من النادي الصفاقسي الذي كان يمني النفس بتواصل سلسلة نتائجه الايجابية بما أن أبناء الهولندي كرول لم يعرفوا منذ انطلاق سباق البطولة طعم الهزيمة داخل و خارج الطيب الميهري.
أهمية الانتصار للترجي الساعي إلى الابتعاد أكثر في صدارة الترتيب من اجل المحافظة على لقب البطولة في خزينة النادي في موسم استثنائي يبحث فيه الأحمر والأصفر عن ضرب موعد مع اكبر عدد ممكن من الألقاب تزامن مع أخبار جيدة من ملعب مصطفى بن جنات بالمنستير حيث استطاع اتحاد المكان صاحب الأرض والجماهير تقليص سرعة منافس مباشر آخر على سباق البطولة فريق جوهرة الساحل النجم الساحلي الذي عجز عن استغلال عثرة الصفاقسي لافتكاك المركز الثاني وتشديد الملاحقة على الترجي.

قيمة الزاد البشري
الترجي لم يكتف فقط بالانتصار بل تمكن وبنسبة كبيرة -خاصة خلال الشوط الأول- من الإقناع رغم حجم الغيابات التي سجلتها التشكيلة الأساسية والمتمثلة أساسا في ثنائي محور الدفاع شمس الدين الذوادي ومحمد علي اليعقوبي ونجم خط الهجوم والفريق أنيس البدري بداعي الإصابة.

لا للمجازفة
نبقى مع الأسماء التي تغيبت عن لقاء الكلاسيكو حيث أكد مدرب الترجي معين الشعباني في تصريح لـ«المغرب» أن الإطار الفني وبعد التشاور مع طبيب الفريق ياسين بن احمد الذي قرر اثر شكوى كل من اليعقوبي والبدري من آلام على مستوى الفخذ 48 ساعة قبل لقاء الصفاقسي إخضاعهما إلى فحوصات بالرنين المغناطيسي كشفت عن وجود إصابات عضلية خفيفة جعلت إمكانية المجازفة بتشريكهما قد تحتم عليهما الابتعاد عن أجواء المقابلات لفترة قد لا تقل عن شهر ونصف أما بالنسبة للذوادي المتغيب عن التشكيلة الأساسية منذ لقاء رابطة الأبطال أمام حورية فقد أشار مدرب الترجي أن الأخير لم يكن بدوره جاهزا للتواجد على ذمة الفريق.

بن شريفية يعيد توزيع الأوراق
لعنة الإصابات لم تقتصر فقط على البدري واليعقوبي والذوادي... بل شملت الحارس رامي الجريدي الذي وجد نفسه مجبرا مع انطلاقة الشوط الثاني وتحديدا في العملية الهجومية التي ذلل على إثرها الصفاقسي النتيجة مجبرا على مغادرة الميدان بعد اصطدام مع علاء الدين المرزوقي ليكون البديل الحارس معز بن شريفية الذي استطاع بعد غياب طويل عن أجواء المقابلات وتحديدا منذ مونديال الأندية بالإمارات لأسباب فنية أن يستغل الفرصة بتصديه لضربة جزاء ثم الوقوف سدا منيعا أمام هجوم الصفاقسي في أكثر من تدخل حاسم وذلك من شانه أن يعيد توزيع الأوراق على مستوى حراسة الشباك في قادم المواعيد خاصة إذا كشفت نتيجة الفحوصات التي سيخضع لها الجريدي ضرورة خضوعه إلى فترة من الراحة.

رجل المهمات الصعبة
لئن كان بن شريفية نجم اللقاء دون منازع فان العديد من الأسماء قد تألقت ولعل أبرزها فرانك كوم والليبي حمدو الهوني وخاصة رجل المهمات الصعبة صانع الألعاب سعد بقير الذي أكد خلال جل المقابلات الحاسمة وخاصة نهائي البطولة العربية بتسجيله لثنائية ثم نهائي رابطة الأبطال وثنائية جديدة في شباك الأهلي مرورا بالهدف الثاني في شباك الصفاقسي قدرته على تقديم الإضافة في الأوقات الصعبة وخاصة شخصيته القوية بما أن مشاركته في المقابلات الأخيرة اقتصرت على بعض الدقائق وتجدر الاشارة إلى أن بقير الذي ينتهي عقده مع الأحمر والأصفر نهاية جوان القادم قد أكد للهيئة المديرة للترجي رغبته في مواصلة المشوار.

غضب كبير على التحكيم
نواصل مع لقاء الصفاقسي ورغم النتيجة الايجابية للترجي فان المدرب معين الشعباني أكد اثر نهاية اللقاء في تصريح لـ«المغرب» غضبه من التحكيم مبرزا أن المصري جهاد جريشة جاء إلى تونس من اجل مهمة وحيدة وهي وضع حد للسلسلة النتائج الايجابية التي يحققها فريقه مبرزا ان المصري عمل جاهدا على إنهاء اللقاء على نتيجة التعادل لكن حسن تعامل المجموعة مع أجواء اللقاء وخاصة عدم وقوعهم في فخ الاستفزاز نظرا للهدايا التي بحث على منحها للصفاقسي جعلهم قادرين على المحافظة على الأسبقية, كما أضاف الشعباني أن الأخطاء التي قام بها جريشة رغم خبرته في ميدان التحكيم من غير المعقول أن تكون عن حسن نية وأن المستوى الذي قدمه يجعل الاختيار على التحكيم المحلي في قادم المواعيد الحاسمة الحل الأنسب بما أن أداء الحكم التونسي رغم الأخطاء التي تشهدها بعض المقابلات أفضل بكثير مما كان عليه أداء المصري.

عودة إلى المسابقة الإفريقية
مباشرة اثر لقاء النادي الصفاقسي وفي ظل النسق الماراطوني الذي يعيش على وقعه الترجي عاد الفريق للتركيز على سباق كاس رابطة الأبطال حيث سيكون الموعد غدا مع لقاء الجولة الأخيرة من دوري مجموعات كاس رابطة الأبطال بملاقاة فريق بلاتينيوم ستارز الجنوب إفريقي خارج الديار, لقاء خير المدرب معين الشعباني بعد التأكد من تصدره للمجموعة وخاصة ضمانه بطاقة التأهل إلى ربع النهائي عدم توجيه الدعوة للأسماء الأساسية التي سيتم منحها راحة خاطفة لتشرع إثرها في الأعداد لقادم المواعيد المحلية من بوابة ثمن نهائي كاس تونس المبرمج ليوم 26 من الشهر الحالي وخاصة السوبر الإفريقي يوم 29 من نفس الشهر في قطر والمحلي المبرمج ليوم 1 افريل في قطر ليكون وفد الترجي الذي شد عشية الامس الرحال الى جنوب إفريقيا متكونا من 15 لاعبا وهم: بن شريفية والجمل والمباركي والجبالي والربيع والمشاني وبن محمود ومسكيني وبن رمضان والمزياني والماجري والفادع ولوكوزا والرجايبي وبالريمة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499