اليوم مبارتان متأخرتان من الجولة الرابعة إياب من الرابطة المحترفة الأولى: «الكلاسيكو» بين تدعيم الصدارة وإعادة توزيع الأوراق والإثارة عنوان دربي الساحل

تستكمل اليوم الدفعة الأخيرة من مباريات الجولة الرابعة إياب من الرابطة المحترفة الأولى بقمّتين كرويتين مثيرتين مؤجلتين بسبب الالتزامات

القارية للأندية، الأولى كلاسيكو متجدد يحتضنه ملعب رادس بين الترجي الرياضي متصدر الترتيب وملاحقه النادي الصفاقسي والثانية مسرحها ملعب مصطفى بن جنات بين الاتحاد المنستيري المستفيد من استفاقته التي جعلته يغادر قاع الترتيب وجاره النجم الساحلي الطامح الى مواصلة حصد نتائجه الايجابية محليا بعد الانتصار على نادي حمام الأنف في مباراة متأخرة.
قد يكون من السابق لاوانه ان نجزم بأن النتيجة النهائية لمثل هذه المواجهات المباشرة قد تحسم مسبقا خاصة بالنسبة الى الفرق المتنافسة على اللقب لا يمكن أن تقرّ بأفضلية الفائز فيها خاصة أننا لم نقطع بعد نصف مسافة مرحلة الاياب ولكن الفوز على احد المنافسين المباشرين من شأنه ان يعطي دفعا معنويا لمواصلة السباق في أفضل الظروف.

الترجي و«السي آس آس» بمعنويات مرتفعة
يستضيف الترجي الرياضي بداية من الثانية والنصف من ظهر اليوم النادي الصفاقسي بملعب رادس في الحلقة 126 من الكلاسيكو في مواجهة مشوقة بين فريق باب سويقة متصدر الترتيب بـ37 نقطة الطامح الى زيادة مسافة الأمان وتحقيق الهروب في الطليعة وعلى بعد 3 نقاط منه نجد «السي آس آس» الذي يأمل في العودة من العاصمة بنقاط الفوز ومشاركة الأحمر والأصفر في كرسي الصدارة. ويدخل الفريقان مباراة اليوم بمعنويات مرتفعة فالترجي ضمن تأهله الى الدور ربع النهائي رابطة الأبطال الإفريقية بعد الفوز على حوريا كوناكري الغيني بهدفين لصفر وضيفه ايضا ضمن موطئ قدم في دور الثمانية لكأس الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم بعد فوزه يوم الأحد على النجم الساحلي بهدفين لهدف.

ويتطلع صاحب الأرض إلى مباراة اليوم بعيون حالمة ورغبة جامحة في تحقيق الثأر كرويا خاصة انه انهزم في مباراة الذهاب أمام نفس المنافس بهدفين لصفر في ملعب المهيري وهي خسارته الوحيدة منذ بداية الموسم لذلك يدرك أن الفوز في مباراة اليوم سيؤكد أفضليته ويمهد طريق المحافظة على اللقب أمام ابرز منافسيه رغم صعوبة المهمة أمام فريق يرغب في تشديد الملاحقة عليه وانتظار عثرته للانقضاض على الصدارة. وشهدت التمارين الأخيرة لفريق باب سويقة عودة المدافع شمس الدين الذوادي بعد غيابه عن المباراة القارية أمام حوريا كوناكري لأسباب صحية واستعاد الذوادي عافيته ليوفر حلا إضافيا في الخط الخلفي لمدربه معين الشعباني غير أن هذا الأخير قد يخير تمكين اللاعب من راحة اضافية وعدم المجازفة به حتى يكون على أتم الجاهزية في المواعيد القادمة. وسيكون الإطار الفني للأحمر والأصفر مطالبا بحسن التصرف في رصيده البشري ذلك انه يخوض يوم السبت مباراة الجولة الأخيرة من دور مجموعات كأس رابطة الأبطال أمام بلاتينيوم ستارز الزيمبابوي وهي مباراة شكلية بعد ضمان التأهل ولكن لاشك أن الترجيين يريدون إنهاء سباق المجموعات دون هزيمة.
في المقابل، استعاد النادي الصفاقسي لذة الانتصارات المحلية في مباراة الجولة الماضية أمام نجم المتلوي بعد 3 تعادلات متتالية وهو ما يعني أن الفريق استوفى فرص إهدار النقاط إذا أراد أن يكون في طليعة المراهنين على التاج خاصة ان النادي البنزرتي الموجود في المركز الثالث بـ31 نقطة يترصد عثراته للصعود الى كرسي الوصافة. وتسجل مجموعة «السي آس آس» في

مباراة اليوم عودة الحبيب الوسلاتي الذي تغيب عن مباراة كأس «الكاف» لأسباب تأديبية علما أن الفريق دخل منذ يوم الاثنين في تربص خاطف بالعاصمة حتى يكون بإمكان روود كرول الذي يعرف فريق باب سويقة إعداد وصفة الإطاحة به.

دربي بشعارات متباينة
يحتضن ملعب مصطفى بن جنات دربي الساحل بين الاتحاد المنستيري صاحب المركز 13 بـ14 نقطة الراغب في مواصلة الاستفاقة والإقلاع من المراتب الأخيرة والنجم الساحلي رابع الترتيب بـ30 نقطة والمنقوص من مباراة مع اتحاد بن قردان والذي يطمح الى الفوز للصعود الى المركز الثالث، ورغم تفاوت مستوى الفريقين وتباين وضعيتهما فإن ما قدمه فريق الرباط في المواعيد الأخيرة يؤكد أن دربي اليوم سيكون وفيا لعاداته من حيث التشويق والإثارة.

ونجح الاتحاد المنستيري خلال الجولة الماضية في العودة من عاصمة الاغالبة بانتصار على الشبيبة القيروانية بهدفين لهدف وهي نتيجة مكنته من مغادرة المركز الأخير بعد أن لازمه لفترة طويلة. ويدرك لسعد الدريدي أن الفريق لم يتقدم إلا خطوة بسيطة في مسيرة الإنقاذ لذلك فإنه ينظر الى كل المباريات المتبقية على انها لقاءات كأس يجب الفوز فيها للابتعاد نهائيا عن مناطق الخطر.

أما النجم الساحلي فيخوض مباراة اليوم أياما قليلة بعد هزيمته أمام النادي الصفاقسي في كأس «الكاف» حيث يطمح الى التدارك واستعادة طريق الانتصارات استعدادا لمباراة نهاية الأسبوع التي يلاقي خلالها ساليتاس البوركيني من اجل حسم تأهله إلى الدور ربع النهائي للمسابقة القارية.وشاءت الظروف أن يخوض الفريق نسقا ماراطونيا بحكم تعدد التزاماته محليا وإقليميا وقاريا لكن المدرب روجي لومار أحسن توظيف رصيده البشري وهو قادر على تجاوز كل المطبات بسلام. ويسعى زملاء وجدي كشريدة الى مواصلة انتصاراتهم في البطولة بعد الفوز على نادي حمام الأنف وتشديد الملاحقة على اصحاب المراتب الاولى وباعتبار مباراته المؤجلة مع اتحاد بن قردان فإن «ليتوال» قادر على الصعود الى المركز الثالث وتشديد الملاحقة على المتصدر.

وتشهد تشكيلة الفريق اليوم تواصل غياب الحارس مكرم البديري الذي لن يواجه فريقه السابق بسبب عدم تخلصه من مخلفات الإصابة ومن المنتظر أن يجدد الإطار الفني ثقته في الحارس وليد كريدان لحراسة الشباك. علما ان مباراة الذهاب عرفت تسجيل 8 أهداف حيث انتصر النجم الساحلي آنذاك بنتيجة (5 - 3).

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499