الملعب التونسي - النادي الإفريقي (0 - 0) «العمدوني» و«المثلوثي» يفرضان التعادل في الدربي

حسم التعادل السلبي مواجهة الأجوار التي احتضنها ملعب الهادي النيفر بين

الملعب التونسي والنادي الإفريقي ليواصل فريق باردو مطاردة الانتصار الغائب منذ جولات فيما أكد الأفارقة نتائجهم الأخيرة.

وعرفت المباراة تألقا لافتا لثنائي حراسة المرمى قيس العمدوني وخاصة أيمن المثلوثي الذي قاد فريقه إلى العودة بنقطة أكدت النتائج الإيجابية التي يحققها الفريق في الآونة الأخيرة.

دقائق مفتوحة
كان لعامل الرياح القوية تأثير كبير في الشوط الأول من مواجهة الأجوار بين الملعب التونسي والنادي الإفريقي الذي استغل هذا العامل في الفترة الأولى ليكون أفضل من مضيفه وذلك بالحصول على فرصتين منذ الدقائق العشر الأولى واللتين جاءتا عبر التسديد الأولى من العقربي والثانية بمخالفة من العيفة لم تلج الشباك رغم قربها من مرمى العمدوني ليواصل الأفارقة الضغط عبر مخالفة جديدة من العابدي إلا أن تأخر الجزيري حال دون هز الشباك... في المقابل بحث الملعب التونسي عن استغلال الهجمات المعاكسة مستغلا تقدم لاعبي الأحمر والأبيض لتلوح أولى الفرص عبر الصفاقسي إلا أن الدفاع تدخل ليعود أبناء المدرب شكري الخطوي لتهديد مرمى الأفارقة عبر ركنية كادت تأتي بالجديد بعد رأسية المدافع خميس لكن المثلوثي كان في المكان المناسب وأنقذ مرماه من أولى أهداف الدربي العاصمي. ليعود الضيوف من جديد إلى الهجوم عبر تسديدة جديدة من الحداد كادت أن تباغت حارس الملعب التونسي قيس العمدوني في دقائق كانت مفتوحة بين الفريقين سجلنا فيها فرصا متعددة دون اهتزاز الشباك.

تألق الحارسين
تواصل اللعب مفتوحا بين الملعب التونسي والنادي الإفريقي مع تقدم الدقائق حيث كادت الدقيقة 21 تأتي بالجديد بعد هفوة من العيادي استغلها الصفاقسي ليمرر إلى المهاجم مبينزا الذي وجد أمامه المتألق أيمن المثلوثي الذي أجهض تسديدة مهاجم الملعب التونسي وحافظ على حظوظ فريقه في الشوط الأول ليكون الرد قويا من النادي الإفريقي بعد عمل جماعي كبير من الجهة اليسري عبر الثنائي العابدي والساحلي لتصل الكرة إلى الشماخي الذي سدد لكنه وجد أمامه حارسا متألقا أجاب على المثلوثي وحول الكرة إلى ركنية في دقائق سجلت فيهما فرصتان هامتان إلا أن تألق الثنائي العمدوني والمثلوثي كان عنوان الشطر الثاني من الفترة الأولى بما أن الفرص سجلت حضورها بقوة إلا أن ثنائي العرين أكدا أنهما في يوميهما وحالا دون اهتزاز الشباك.

المثلوثي حاسم
في ظل الرياح القوية اعتمد الملعب التونسي على الهجمات المعاكسة التي كانت خطيرة ومؤثرة خاصة عبر مهاجم الفريق المضيف مبينزا الذي واصل اختبار حارس الإفريقي المثلوثي وذلك في الدقيقة 39 بعد أن انفرد به إثر تمريرة من الشيخاوي لكنه أضاع الفرصة بعد تصد حاسم من الحارس المخضرم للأحمر والأبيض الذي كان ثابتا ومتألقا في الفترة الأولى وحكم على الملعب التونسي بالخروج دون أهداف في المقابل تراجع مردود النادي الإفريقي مقارنة بأول الدقائق رغم التغيير الذي اضطر له مدرب الإفريقي بتعويض الحداد المصاب بالجناح الأيسر بلال الخفيفي...
ورغم الكم الهائل من الفرص من الطرفين إلا أن تألق ثنائي حراسة المرمى كان حاسما في الخروج من الفترة الأولى بالتعادل السلبي.

ضغط رهيب من المضيف
استغل المضيف عامل الرياح القوية وسيطر على الدقائق الافتتاحية للشوط الثاني حيث كان أفضل من ضيفه النادي الإفريقي الذي لم يحسن التعامل مع عامل الريح ليعلن لاعبو الخطوي عن رغبتهم في هز الشباك والبداية كانت بفرصتين من الطرابلسي والعابدي يتألق ويحرم «البقلاوة» من الهدف الأول الذي واصل الضغط عبر الصفاقسي لكن دون جديد.
الإفريقي الغائب في الدقائق الأولى للفترة الثانية واصل قبول الضغط الرهيب من لاعبي الملعب التونسي الذي كانوا الأقرب لهز الشباك بعد فرصة كبيرة من اللاعب بن خميس الذي سدد بقوة ليجد المتألق المثلوثي مجددا الذي حول الكرة بين القائم والعارضة لتعود أمام مبينزا الذي هز الشباك إلا أن مساعد الحكم رفض الهدف مؤكدا أن مهاجم فريق «باردو» كان في موقع تسلل مما أثار الغضب في ملعب النيفر سواء من الجمهور أو من مسؤولي الملعب التونسي.

هدأت المباراة بعد الفرص العديدة للملعب التونسي خاصة مع تقدم النادي الإفريقي أكثر إلى الهجوم والبحث عن استغلال تقدم لاعبي الفريق المضيف لتأتي الفرصة عبر وسام يحيي الذي لم يستغل موقعه الجيد في فرصة أغضبت مدربه الفرنسي فكتور زفونكا.

تحسن في مردود الضيوف
تحسن مردود زملاء الدراجي بعد تراجع الملعب التونسي في الشطر الأخير من الشوط الثاني لينطلق الضيوف في تهديد مرمى الحارس قيس العمدوني الذي أخطا في عدة مناسبات خاصة في الكرات العرضية والتي كادت تأتي بالجديد لصالح الأفارقة عبر البديل كومباري الذي وجد نفسه أمام شباك خالية لكنه عجز عن التهديف ليفوت أهم فرص الشوط الثاني على نادي باب الجديد الذي كان قريبا من التسجيل بعد عملية من الخفيفي لكن الدفاع تدخل وكان حاسما في انقاذ المرمى ليهدا مجددا اللقاء خاصة مع إشرافه على النهاية وكاد مهاجم الملعب التونسي مبينزا يأتي بالجديد في الوقت البديل بعد تجاوزه مدافع الإفريقي لكن تسديدته كانت بعيدة عن المرمى في لقطة أغضبت جماهير الملعب التونسي ليعلن أثرها الحكم نعيم حسني عن نهاية المواجهة بالتعادل السلبي.

رقم من المباراة: 4
حضر رقم 4 بامتياز في الدربي الذي جمع الملعب التونسي بالنادي الإفريقي حيث واصل فريق باردو البحث عن الفوز الغائب منذ 4 مباريات فيما أكد دفاع نادي باب الجديد حصانته بعدم قبول أي هدف للمواجهة 4 على التوالي.

للأرشيف:
تشكيلتا الفريقين:
الملعب التونسي: قيس العمدوني - سيف بالعكرمي - محمد صالح المهذبي - مروان الميهوبي - ريان الخميسي - حمزة حدة - عصام بن خميس - هيكل الشيخاوي - يوسف الطرابلسي - أيمن الصفاقسي - قي مبينز.
النادي الإفريقي: أيمن المثلوثي - بلال العيفة - فخر الدين الجزيري - علي العابدي - حمزة العقربي - غازي العيادي - وسام يحيى - أسامة الدراجي - المنوبي الحداد - ياسين الشماخي - وجدي الساحلي.
نجم «المغرب» :
أيمن المثلوثي
أكد حارس النادي الإفريقي أيمن المثلوثي «الفورمة» التي يمر بها في الآونة الأخيرة حيث كان حاسما في الدربي العاصمي وفرض نفسه نجما للمباراة بفضل تصدياته التي مكنت فريقه من الخروج بنقطة وعدم الانهزام في ملعب الهادي النيفر.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499