الترجي الرياضي: تركيز كبير من أجل لقب جديد... لكن هل يغيب الشعباني عن النهائي ؟

تتالي نجاحات الترجي على الصعيدين المحلي والقاري حيث يحتل الفريق صدارة البطولة وصدارة المجموعة الثالثة

من دوري مجموعات كاس رابطة الأبطال الإفريقية سيدفع الفريق إلى البحث عن المزيد من التميز والانجازات في موسم يسعى فيه أهل الدار من هيئة مديرة ولاعبين وجماهير إلى أن يظل راسخا في تاريخ الرياضة التونسية بما أن الأمر يتعلق بمائوية شيخ الأندية التونسية.
مهمة التميز بحصد اكبر عدد ممكن من الألقاب وإن انطلقت بنجاح بالظفر بأخر نسخة للبطولة العربية ومعها البطولة المحلية والبطولة القارية فان الفريق سيكون أمام فرصة إضافية لضم لقب محلي جديد في نهاية الشهر الحالي بملاقاة الجار النادي الإفريقي في إطار نهائي السوبر الذي ستحتضنه الأراضي القطرية يوم الأحد 24 من الشهر الحالي.

انطلاق الاستعدادات
موعد هام للترجي شرع الإطار الفني -في الاستعداد له بعد منحه المجموعة راحة بـ48 ساعة اثر الانتصار في سباق رابطة الأبطال على اورلندو بيراتز الجنوب إفريقي وضمان صدارة المجموعة الثالثة بـ8 نقاط- وقد أصبح الفريق مطالبا حسابيا بجمع نقطة من مجموع 6 ممكنة لضمان بطاقة التأهل إلى الدور ربع وسجلت عودة جل اللاعبين إلى التمارين بمن في ذلك الأسماء التي تغيبت في المواعيد الأخيرة بداعي الإصابة على غرار الليبي حمدو الهوني وقائد الفريق خليل شمام.

بين تونس و قطر
برنامج استعدادات الترجي لنهائي السوبر المحلي الذي انطلق أمس بالتركيز على الجانب البدني سيمتد إلى غاية الثلاثاء القادم في حديقة حسان بلخوجة على أن يتواصل على الأراضي القطرية حيث من المنتظر أن يجري الفريق الذي سيشد يوم الأربعاء القادم الرحال إلى الأراضي القطرية 3 حصص في قطر سيتم خلالها التركيز أكثر على الجانبين الفني والتكتيكي.

معنويات مرتفعة
نبقى مع السوبر المحلي لنشير إلى أن الأخبار السارة لم تتعلق فقط بعودة الأسماء المصابة لتكون على ذمة الإطار الفني بل للمعنويات المرتفعة للاعبين الذين أكدوا اثر الانتصار على اورلندو بيراتز حرصهم الشديد على ضرب موعد جديد مع منصة التتويج والمحافظة على لقب السوبر الإفريقي في خزينة النادي بما أن آخر لقب يعود إلى سنة 2001 وكان من نصيب الترجي بانتصاره آنئذ على حساب صاحب لقب الكأس نادي حمام الأنف (3 - 1).

هل يغيب الشعباني عن السوبر؟
قرار الرابطة الوطنية لكرة القدم المحترفة بحرمان المدرب معين الشعباني من الجلوس على بنك بدلاء الترجي لمبارتين قد يجعل الاخير مجبرا على متابعة اللقاء من المدارج مع منح المدرب المساعد مجدي التراوي المهام لتوجيه اللاعبين من المنطقة الفنية الخاصة بالمدربين وذلك حسب القوانين الرياضية المعمول بها والتي تفيد أن نهائي السوبر المحلي يخضع لنفس تراتيب نهائي كاس تونس هذا وقد علم «المغرب» من مصادر مطلعة أن الطعن في قرار العقوبة المسلطة على مدرب الترجي من قبل الرابطة الوطنية لكرة القدم لا يوقف التنفيذ.

إدارة الفريق تتحرك
أهمية تواجد المدرب معين الشعباني في مثل هذه المناسبات نظرا لما يمتلكه من قدرة على قراءة اللعب وتوفير حلول عاجلة في حال وجود إشكال فني أو تكتيكي إضافة إلى علاقته الكبيرة والجيدة باللاعبين وقدرته على تحفيز المجموعة وتقديم الدفع المعنوي المطلوب وقت الحاجة سيدفع الهيئة المديرة إلى التحرك من جديد بهدف ضمان تواجد الشعباني حيث علم «المغرب» أن إدارة الفريق بصدد إعداد تقرير مفصل مدعم بأدلة تؤكد أن السبب الذي تم من اجله معاقبة الشعباني والمتمثل أساسا في دخوله أرضية الميدان في اللقاء الأخير لحساب البطولة الذي نزل فيه الترجي ضيفا على اتحاد تطاوين يعود إلى الأجواء غير الطبيعية التي شهدها اللقاء في دقائقه الأخيرة والتي شكلت خطورة كبيرة على سلامة الشعباني في ظل الكم الهائل من المقذوفات من حجارة وقوارير وعصي... التي تهاطلت على المنطقة الفنية المحددة لمدربها مما جعله يستنجد بالحكم في أكثر من مناسبة ليوفر له الحماية ويضمن سلامته وسلامة اللاعبين هذا وستقوم الهيئة المديرة بالاعتماد في ملفها على بعض الفيديوهات الخاصة بما سلط من عنف على مدرب الترجي من قبل الجماهير إضافة إلى الصور التلفزية بما أن اللقاء كان منقولا في المباشر.

لقاء بطعم خاص
في انتظار تسوية ملف الشعباني واتخاذ السلط المعنية قرارا نهائيا فان لقاء الاجوار سيكون له طعم خاص لمدرب الترجي الساعي بدوره إلى كتابة اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ النادي بالظفر بلقب السوبر كلاعب سنة 2001 وكمدرب سنة 2019 وتجدر الاشارة أن اللقاء سيكون بمثابة التحدي للترجي الراغب بدوره في ضم لقب السوبر المحلي إلى بطولة العرب وإلى بطولة إفريقيا والبطولة المحلية في انتظار السوبر الإفريقي المقرر لنهاية شهر مارس المقبل الذي سيضرب خلاله الفريق موعدا جديدا مع الأراضي القطرية بملاقاة صاحب لقب كاس الكنفدرالية الإفريقية فريق الرجاء المغربي.

استعدادات كبيرة
الاستعدادات لنهائي السوبر الإفريقي لن تقتصر فقط على الفريقين بل كذلك على الجماهير حيث علم «المغرب» بانطلاق جماهير الترجي في التوافد على وكالات الأسفار بهدف إعادة سيناريو كاس العالم للأندية في الإمارات وتأكيد أنها أكثر الجماهير تنقلا مع فريقها خارج الديار هذا وقد شرع البلد المنظم بدوره في إعداد العدة ليكون الحدث ناجحا على جميع المستويات وخاصة جماهيريا حيث تم تخصيص العديد من نقاط بيع التذاكر في أكثر من مركز تجاري في الدوحة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499